أنت هنا

أنت هنا

  • سمو الآغا خان وصاحب السمو الملكي أمير ويلز في قصر باكينغهام.
    Ian Jones
تسمية سمو الآغا خان "الراعي المؤسس عالمياً لصندوق الأمير"

لندن - المملكة المتحدة- 12 مارس 2019- أعلن صاحب السمو الملكي أمير ويلز، مؤسس ورئيس صندوق الأمير، اعتبار سمو الآغا خان "الراعي المؤسس عالمياً لأعمال صندوق الأمير"، وذلك خلال حفل عشاء أقيم اليوم في قصر باكينغهام.

ويعتبر سمو الآغا خان الإمام والزعيم الروحي التاسع والأربعين لمجتمع المسلمين الشيعة الإسماعيليين في العالم، ومؤسس ورئيس شبكة الآغا خان للتنمية، التي تعمل حالياً في 30 دولة حول العالم، وتهدف إلى تحسين نوعية حياة عشرات الملايين من الناس.

يشار أن أمير ويلز استضاف سمو الآغا خان على مأدبة عشاء، ووجه لسموه الشكر على الدعم الذي يقدمه.

وقد انضم إلى مأدبة العشاء في قصر باكينغهام مؤيدو العمل الخيري مثل أمل وجورج كلوني، السفيرين الدائمين بنديكت كومبرباتش، والسير توم جونز، وذلك في معرض الإحتفال بعمل "صندوق الأمير" في جميع أنحاء العالم.

يأتي هذا الإعلان في الوقت الذي يقوم به "صندوق الأمير" بتوسيع نطاق عمله وشبكة خبراته على مستوى العالم، وبصفته الراعي والمؤسس العالمي، سيدعم سمو الآغا خان تقديم أعمال الصندوق في كندا، أستراليا، نيوزيلندا، وعبر شركاء محليين في كل من الهند، الأردن، باكستان، مالطة، بربادوس واليونان.

منذ تأسيسه من قبل صاحب السمو الملكي أمير ويلز، يساعد "صندوق الأمير" الشباب الضعفاء في جميع أنحاء المملكة المتحدة منذ عام 1976، فضلاً عن مساعدته في معالجة المشكلة التي يعاني منها العالم حالياً المتمثلة في بطالة الشباب، إضافةً إلى دعم الشباب ومجتمعاتهم في تحقيق مستقبل أكثر إيجابية.

وكان من بين ضيوف مأدبة العشاء، السفراء شيويتل إيجيوفور، لوك إيفانز وتيني تمبا، الذين سيقدمون جوائز للشباب ممن قاموا بتغيير حياتهم وذلك خلال حفل توزيع جوائز الأمير، إضافةً إلى جوائز "تي كيه ماكس آند هومسينس". (يوم الأربعاء 13 مارس 2019).

من جانبها، قالت السيدة مارتينا ميلبورن، الرئيسة التنفيذية للحملة النشطة الرامية إلى الاهتمام بالمهمشين والعمل لتحقيق الصالح العام: "إننا ممتنون للغاية لسمو الآغا خان على المساهمات التي قدمها لعملنا، وإنه ليسعدنا أن نرحب به بصفته الراعي المؤسس العالمي".

وأضافت: لقد كان ملهماً قضاء وقت رائع هذه الليلة مع مؤيدينا المتواضعين والمتفانين، وذلك للاحتفال بنجاح عملنا الدولي الحالي، وإننا نتطلع إلى بناء مستقبل مثير للغاية"، مشيرةً: ""وإننا من خلال كرم سموه الكبير للغاية، ودعمه المستمر لشبكتنا العالمية، يمكننا توسيع نطاق عملنا لإجراء تغييرات في حياة الشباب وبناء مجتمعات أقوى في جميع أنحاء العالم".

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

فيكي بيرين 1318 7543 020 أو press@princes-trust.org.uk | vicki.perrin@princes-trust.org.uk

مقر كلارنس للاتصالات 70245506 020.

ملاحظات

حول مجموعة صندوق الأمير

تتضمن مجموعة صندوق الأمير مجموعة أعمال صندوق الأمير وشبكة من الجمعيات الخيرية في المملكة المتحدة، وصندوق الأمير الدولي، إضافةً إلى صندوق الأمير فرع أستراليا وفرع كندا وفرع نيوزيلاندا. قام صاحب السمو الملكي أمير ويلز بتأسيس الجمعيات الخيرية التابعة لمجموعة صندوق الأمير، وهي تعمل جميعها معاً في تقديم دعم مفيد للشباب والمحاربين القدامى والعسكريين، إضافةً إلى مجموعات السكان الأصليين والمشاريع البيئية.

عن صندوق الأمير في المملكة المتحدة

تساعد جمعية الشباب الخيرية التابعة لـ"صندوق الأمير" الشباب في تطوير الثقة والمهارات التي يحتاجونها لتحقيق طموحاتهم، حتى يتمكنوا من العيش والتعلم والكسب، هذا وقام أمير ويلز بتأسيس الجمعية الخيرية عام 1976، وهي تقدم الدعم للشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و30 عاماً، الذين يعانون من البطالة ومن خطر الإستبعاد.

يعاني العديد من الشباب الذين ساعدهم "صندوق الأمير" من نقص في الرعاية، ويواجهون قضايا مثل التشرد ومشاكل الصحة العقلية، أو يواجهون مشاكل مع القانون. تقوم البرامج التي تقدمها المؤسسة الخيرية للشباب الضعفاء بتقديم الدعم العملي والمالي اللازم لتحقيق الاستقرار في حياتهم، والمساعدة في تطوير احترام الذات، فضلاً عن المهارات اللازمة للعمل. ينتقل ثلاثة من بين كل أربعة شباب يقدم لهم صندوق الأمير الدعم إلى العمل أو التعليم أو التدريب.

ساعد "صندوق الأمير" أكثر من 900 ألف شاب حتى الآن، ويدعم أكثر من 100 شخص كل يوم.

لمزيد من الإطلاع على صندوق الأمير، انقر هنا أو يمكنكم الاتصال على 842 842 0800.