أنت هنا

أنت هنا

الإعلان عن اللجنة التوجيهية للدورة الرابعة عشرة من جائزة الآغا خان للعمارة

جنيف، 21 مارس-آذار 2018 – أعلنت جائزة الآغا خان للعمارة اليوم عن أعضاء اللجنة التوجيهية للدورة الرابعة عشرة من الجائزة (2017-2019).

تأسست جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977، وتُمنح الجائزة كل ثلاث سنوات للمشاريع التي تقدم معاييراً جديدة في التميّز المعماري وممارسات التخطيط، فضلاً عن الحفاظ على المواقع التاريخية وهندسة المناظر الطبيعية.

يترأس صاحب السمو الآغا خان اللجنة التوجيهية للجائزة. بينما تضم قائمة الأعضاء الآخرين في اللجنة التوجيهية للجائزة كل من: السير ديفيد أدجاي، المسؤول عن مكتب أدجاي وشركاه، لندن، ومحمد الأسد، مؤسس ورئيس مركز دراسات البيئة المبنية في عمان، وإمري أرولات، مؤسس مكتب إمري أرولات لهندسة العمارة في نيويورك ولندن وإسطنبول، وفرانشيسكو باندارين، المستشار الخاص لمنظمة اليونسكو في فرنسا، وحنيف كارا، مدير التصميم في مكتب "آدامز كارا تايلور 2" في لندن، وهو بروفيسور في كلية الدراسات العليا بجامعة هارفارد، كامبريدج، وعظيم نانجي، مستشار خاص بجامعة الآغا خان في نيروبي، وناصر الرباط، أستاذ الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبريدج، وبريجيت شيم، شريكة في مكتب شيم – ساتكليف لمهندسي العمارة في تورنتو، ومارينا تبسُّم، مديرة مكتب مارينا تبسُّوم لمهندسي العمارة في دكّا، وفاروخ دراخشاني، ويشغل منصب مدير الجائزة.

تمثل اللجنة التوجيهية الهيئة الحاكمة للجائزة، وهي مسؤولة عن إرساء المعايير الحالية لأهلية المشاريع المرشّحة، بغية رسم معالم توجّه الجائزة من حيث الموضوعات، ووضع الخطط الخاصة بمستقبل الجائزة ودوراتها على المدى البعيد. تقوم اللجنة التوجيهية في كل دورة بتعيين أعضاء لجنة التحكيم العليا المستقلين، والذين يقومون باختيار المشاريع الفائزة من ضمن المشاريع المرشّحة للجائزة.

تتوجه الجائزة نحو المشاريع التي تقدم أكبر قدر ممكن من التدخلات المعمارية، مع إيلاء اهتمام خاص للمشاريع التي تستخدم الموارد المحلية والتكنولوجيا الملائمة بطرق مبتكرة، وكذلك المشاريع التي يرجّح أن تشكّل مصدر إلهام لجهود مشابهة في أماكن أخرى من العالم. ولا تحدد الجائزة المشاريع المختارة على أساس مكان تواجدها، وإنما على أساس نجاحها وتلبيتها لاحتياجات وطموحات المجتمعات التي يتمتع المسلمون بحضور كبير فيها.

تبلغ قيمة جائزة الآغا خان للعمارة مليون دولار أمريكي، وقد أدت المعايير الصعبة والدقيقة في اختيار المشاريع المرشّحة أو الفائزة بالجائزة، إلى اعتبار الجائزة، في عيون العديد من المراقبين، كواحدة من أهم الجوائز العالمية في مجال العمارة. يُذكر أن المشاريع التي فازت بجائزة الآغا خان للعمارة في دورتها لعام 2016 تضمّنت مسجد بيت الرؤوف في دكّا ومركز الصّداقة في غايباندا، بنغلادش، ومكتبة هوتونغ الصغيرة للأطفال ومركز الفنون في بكين، الصين، إضافةً إلى معهد عصام فارس للسياسات العامة والشؤون الدولية في بيروت، لبنان، ومنتزه سوبركيلين في كوبنهاغن، الدنمارك، إضافةً إلى جسر الطبيعة للمشاة في طهران، إيران. 

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

جائزة الآغا خان للعمارة

صندوق بريد 2049

1211 جنيف 2

سويسرا

الهاتف: +41 (22) 909.72.00

الفاكس: +41 (22) 909.72.92
البريد الإلكتروني: akaa@akdn.org

الموقع: www.akdn.org/architecture

متمنين انضمامكم ومشاركتكم في النقاش على صفحتنا على "الفيس بوك" (Facebook)

تحميل مواد جائزة الآغا خان للعمارة على  iPhone, iPad, iTouch

ملاحظات:

جائزة الاغا خان للعمارة هي جزء من صندوق الآغا خان للثقافة، الذي ينفّذ مجموعة واسعة من النشاطات والمبادرات التي تهدف للحفاظ على تراث مجتمعات المسلمين والترويج له. وبوصفه الوكالة الثقافية لشبكة الآغا خان للتنمية، يعمل الصندوق على الاستفادة من التراث الثقافي كوسيلة أساسية لدعم وتحفيز عملية التنمية. وتتضمن مشاريعه وبرامجه كلاً من برنامج الآغا خان للمدن التاريخية، والذي يعمل على إعادة تأهيل المدن التاريخية في العالم الإسلامي من النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.

انخرط صندوق الآغا خان للثقافة خلال العقد الماضي في أعمال إعادة تأهيل العديد من المناطق التاريخية في كل من القاهرة وكابول وهيرات وحلب ودلهي وزنجبار وموستار وشمالي باكستان وتامباكتو وموبتي. بينما تدعم مبادرة الآغا خان للموسيقى الجهود التي يبذلها كل من الموسيقيين التقليديين والمجتمعات للحفاظ على التراث الموسيقي وتطويره ونقله إلى الأجيال القادمة. أما متحف الآغا خان في تورنتو فهو مخصص لتقديم لمحة عامة عن المساهمات الفنية والفكرية والعلمية التي قدمتها الحضارات الإسلامية للتراث العالمي. هذا ويقدم الصندوق من ناحية أخرى الدعم لبرنامج الآغا خان للعمارة الاسلامية في جامعة هارفرد، ومعهد ماساشوستس للتكنولوجيا، وكذلك موقع ArchNet الإلكتروني، والذي يعتبر مصدراً أساسياً وهاماً لتخصصه في مجال العمارة الإسلامية.

صندوق الآغا خان للثقافة هو جزء من شبكة الآغا خان للتنمية، وهي مجموعة من وكالات التنمية الخاصة التي تعمل على تمكين المجتمعات والأفراد، والذين غالباً ما يواجهون الحرمان والتهميش وذلك بهدف تحسين الظروف المعيشية وتوفير الفرص، ولا سيّما في وسط وجنوب آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا جنوب الصحراء. تعمل وكالات شبكة الآغا خان للتنمية من أجل الصالح العام لجميع المواطنين، دون النظر إلى جنسهم أو أصلهم أو عقيدتهم. يتمثل دافعها الأساسي في أخلاقيات التعاطف مع الضعفاء في المجتمع.

بلغت ميزانيتها السنوية المخصصة لأنشطة التنمية الاجتماعية والثقافية 925 مليون دولار أمريكي في عام 2017. حقق صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، أحد وكالات التنمية التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية والتي تقوم باستثمارات طويلة الأجل في الاقتصادات الهشة على أساس تجاري، إيرادات زادت عن 4.1 مليار دولار في عام 2017. هذا وأُعيد استثمار جميع الفوائض في مشاريع تنموية أخرى.