أنت هنا

أنت هنا

  • الساحة العامة، إعادة إحياء منطقة المحرق، البحرين.
    Aga Khan Trust for Culture / Cemal Emden (photographer)
  • المهندس المعماري من مشروع "إحياء مدينة المحرّق" السيد جلال نجار مع معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس وزراء مملكة البحرين (يمين) وفاروخ دراخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة (وسط).
    AKDN
  • المهندسة المعمارية من مشروع "إحياء مدينة المحرّق" السيدة بتول الشيخ (يسار) مع معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس وزراء مملكة البحرين (يمين) وفاروخ دراخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة (وسط).
    AKDN
  • أحد الأماكن العامة الـ 18 المصممة للتحكم بالمناخ المحلي داخل المدينة. المهندس المعماري: مكتب كرستين غيرز ديفيد فان سيفيرن أند بورو باس سميتس، مشروع "إحياء مدينة المحرّق"، البحرين.
    Aga Khan Trust for Culture / Cemal Emden (photographer)
  • منظر من الداخل لجدار يعود للقرن التاسع عشر في فناء مبنى من أربعينيات القرن العشرين. إعادة تأهيل المحرّق، البحرين.
    Aga Khan Trust for Culture / Cemal Emden (photographer)
احتفال في البحرين بحصول مشروع "إحياء مدينة المحرّق" على جائزة الآغا خان للعمارة

البحرين، 11 يناير 2020 - تم الاحتفال اليوم بمشروع "إحياء مدينة المحرّق"، وهو عبارة عن سلسلة من مشاريع الترميم وإعادة الاستخدام التي تبرز تاريخ صيد اللؤلؤ في موقع التراث العالمي، وذلك خلال حفل أقيم برعاية وحضور معالي الشيخ خالد بن عبد الله آل خليفة، نائب رئيس وزراء مملكة البحرين، ومعالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة، رئيسة هيئة البحرين للثقافة والآثار، وفاروخ دراخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة. وقد أُقيمت فعاليات الحفل في مركز زوار مسار صيد اللؤلؤ في المحرّق.

بدأ المشروع كسلسلة من أعمال الترميم وإعادة الاستخدام التكيفي، وتطور ليصبح برنامجاً شاملاً يهدف إلى إعادة التوازن بين التركيبة الديموغرافية للمدينة عن طريق إنشاء أماكن عامة، فضلاً عن توفير أماكن مجتمعية وثقافية، وتحسين البيئة العامة. وعُرف المشروع في النهاية باسم "مسار صيد اللؤلؤ"، حيث عمل على إغراء العائلات المحلية عبر إدخال تحسينات على البيئة وتوفير الأماكن المجتمعية والثقافية.

شكّلت صناعة صيد اللؤلؤ أهمية عبر التاريخ بالنسبة لاقتصاد البحرين، حيث كانت العاصمة السابقة المحرّق مركزها العالمي. يسلّط المشروع الضوء على تاريخ صيد اللؤلؤ من خلال الحفاظ على عدد من المواقع والعديد من الأبنية، بدءاً من منازل الغواصين المتواضعة إلى مساكن الفناء الرائعة، ويتم ربطها جميعاً عبر مسار الزائر، مع مجموعة من الأراضي الطبيعية الخالية كأماكن عامة.

لمزيد من المعلومات حول مشروع "إحياء مدينة المحرّق"، إضافةً إلى الاطلاع على الصور ومقاطع الفيديو، انقر هنا.

للإطلاع على كافة المواد الصحفية على شبكة الإنترنت حول كافة المشاريع الفائزة وملخصات عنها، إضافةً إلى مشاهدة الصور ذات الدقة العالية وغيرها من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي: https://www.akdn.org/2019AwardWinners.

حول جائزة الآغا خان للعمارة

تختلف جائزة الآغا خان للعمارة بتفويضها عن غيرها من جوائز العمارة الأخرى، فهي لا تقوم بتكريم مهندسي العمارة فحسب، بل ويمتد هذا التكريم ليشمل أطرافاً أخرى شاركوا في المشاريع مثل البلديات، وعمال البناء وأرباب العمل، والعملاء، والحرفيين المهرة، والمهندسين الذين لعبوا أدواراً مهمة في إنجاز المشاريع. قام سمو الآغا خان بتأسيس جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977 بهدف تحديد وتشجيع الأفكار الرائدة في مجالات البناء التي تنجح في تلبية احتياجات وطموحات المجتمعات التي يتمتع فيها المسلمون بحضور كبير.

لجنة التحكيم العليا للجائزة

الأعضاء التسعة للجنة التحكيم العليا المستقلة، الذين اختاروا مشروع "إحياء مدينة المحرّق" للفوز بجائزة الآغا خان للعمارة لدورة عام 2019، هم:

أنتوني كوامي أبياه، فيلسوف أمريكي (أنجلو-غانياني).

ميساء البطاينة، مؤسسة شركة ميسم للعمارة والهندسة.

السير ديفيد شيبرفيلد، الذي ساهمت شركته ببناء أكثر من 100 مشروع في القطاعين العام والخاص.

إليزابيث ديلر، شريكة مؤسسة لاستوديو التصميم (ديلر سكوفيديو + رينفرو)، المتخصص بمجالات هندسة العمارة متعددة الوسائط والوسائط الرقمية.

أدهم إلدم، أستاذ التاريخ في جامعة بوغازيتشي (اسطنبول) والكلية العليا للفنون التطبيقية في فرنسا.

منى فواز، أستاذة الدراسات العمرانية والتخطيط الحضري في معهد عصام فارس للسياسة العامة في الجامعة الأمريكية في بيروت.

كريم إبراهيم، مهندس عمارة مصري وباحث حضري عمل على نطاق واسع في إعادة تأهيل القاهرة التاريخي.

علي م ملكاوي، أستاذ في كلية الدراسات العليا للتصميم بجامعة هارفارد، والمدير المؤسس لمركز هارفارد للمباني والمدن الخضراء.

نونديتا كوريا ميهروترا، مهندسـة عمارة تعمل في الهند والولايات المتحدة، ومدير مؤسسة تشارلز كوريا.

لمزيد من التفاصيل، يرجى الاطلاع على السير الذاتية لأعضاء لجنة التحكيم العليا.

يترأس اللجنة التوجيهية سمو الآغا خان، أما بقية أعضاء اللجنة التوجيهية فهم:

السير ديفيد أدجاي، رئيس شركة أدجاي في لندن.

محمد الأسد، مؤسس ورئيس مركز دراسة البيئة العمرانية في عمان.

إمري أرولات، مؤسس شركة إمري آرولات للعمارة التي لها فروع في نيويورك ولندن واسطنبول.

فرانشيسكو باندارين، مستشار خاص في اليونسكو في باريس

حنيف كارا، مدير قسم التصميم في مركز الاستشارات الهندسية (إيه. كيه. تي. 2) في لندن، وأستاذ في كلیة الدراسات العلیا في التصمیم في جامعة هارفارد في كامبريدج.

عظيم نانجي، مستشار خاص لعميد جامعة الآغا خان في نيروبي.

ناصر رباط، أستاذ الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في كامبريدج.

بريجيت شيم، شريكة في مؤسسة شيم- سوتكليف للعمارة في تورنتو.

مارينا تاباسوم، مديرة شركة مارينا تاباسوم للعمارة في داكا.

فاروخ دراخشاني، مدير جائزة الآغا خان للعمارة.

للتواصل الإعلامي:

سام بيكنز

جائزة الآغا خان للعمارة

صندوق بريد 2049، 1211 جنيف 2، سويسرا

هاتف: 909.72.00 (41.22)

البريد الالكتروني: info@akdn.org

الموقع الإلكتروني: www.akdn.org/architecture

ملاحظات

أسس سمو الآغا خان جائزة الآغا خان للعمارة في عام 1977، وذلك بهدف تحديد وتشجيع الأفكار الرائدة في مجالات البناء، التي تنجح في تلبية احتياجات وطموحات المجتمعات التي يتواجد المسلمون فيها بشكل كبير. تركّز الجائزة على نماذج المشاريع التي تعتمد معايير جديدة في التميّز المعماري في مجالات التصميم المعاصر، الإسكان الاجتماعي، تحسين وتطوير المجتمع، ترميم المواقع التاريخية، والحفاظ على المساحات والاستفادة منها، إضافةً إلى هندسة المناظر الطبيعية وتحسين البيئة. ومنذ إطلاق الجائزة قبل 42 عاماً، فاز بها 122 مشروعاً، فضلاً عن توثيق أكثر من 9 آلاف مشروع بناء.

تعتبر جائزة الآغا خان للعمارة جزءاً من شبكة الآغا خان للتنمية. تقوم الشبكة بتشغيل وإدارة أكثر من ألف برنامج ومؤسسة في 30 بلداً، ويرجع تاريخ العديد منها لأكثر من 60 عاماً مضت، وبعضها الآخر لما يزيد عن 100 عام. ويعمل لدى الشبكة أكثر من 80 ألف موظف يتواجد معظمهم في دول العالم النامي. تصل المیزانیة السنوية لأنشطة التنمية - غير الهادفة للربح - لشبكة الآغا خان للتنمیة لنحو 950 ملیون دولار. يقوم صندوق الآغا خان للتنمیة الاقتصادیة، الذراع المسؤول عن تحقيق التنمية الاقتصادية، بتوليد عائدات سنوية قدرها 4.3 ملیار دولار، ویُعاد استثمار الفائض الناتج عن شركات المشروع في مشاریع أخرى للتنمیة، وعادة ما تكون في المناطق النائیة أو الضعیفة، أو المناطق التي خرجت من مرحلة الصراع.