الصحة

أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

الشبكة و

الصحة

تتبنى شبكة الآغا خان للتنمية في مجال الصحة نهجاً واسع النطاق طويل المدى، يتناول بعض القضايا الصحية المزمنة في المجتمعات الفقيرة. وهي تقدم منذ أكثر من 60 عاماً الخدمات مباشرة عبر تشغيل واحدة من أكبر أنظمة الرعاية الصحية الخاصة غير الربحية في العالم النامي، إضافة إلى قيامها بإجراء تحويل في أنظمة الرعاية الصحية عبر تدريب آلاف الممرضات والقابلات والأطباء، فضلاً عن قيامها بإدارة مشاريع الصحة المجتمعية في بعض المناطق النائية والأكثر فقراً في العالم، وغالباً ما يقترن ذلك مع برامج التنمية الريفية.

تعمل شبكة الآغا خان للتنمية على تحسين الصحة المجتمعية عبر دمج تغيير السلوك في برامجها ذات الصلة، وعلى سبيل المثال، تعليم الأطفال من خلال برامج تنمية الطفولة المبكرة أهمية غسل اليدين. وبما أن جامعاتها ومستشفياتها التعليمية تقع في العالم النامي، فإنها تجري أبحاثاً على المستوى العالمي حول القضايا الصحية المستجدة والناشئة في تلك المناطق، ويتمثل هدفها النهائي في إنشاء أنظمة صحية فعالة ومناسبة تحسن سوية حياة السكان في العالم النامي.

المزيد

الأبحاث

تعاني معظم أنحاء العالم النامي من الضعف في ثقافة الأبحاث، لذلك تقوم شبكة الآغا خان للتنمية بإجراء أبحاث تركز على المشكلات المزمنة، التي من شأنها المساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة المتعلقة بتلك الأماكن، إضافة إلى عملها مع المؤسسات البحثية في العالم المتقدم في إجراء دراسات ذات أهمية خاصة. قامت مؤسسات الرعاية الصحية التابعة للشبكة بنشر أبحاث، حول موضوعات بدءاً من الملاريا وصولاً إلى أمراض القلب، في العديد من المجلات الشهيرة والمتخصصة في مجال الطب.

2015_11_akdn_transforming_health_care.png


تحويل الرعاية الصحية

شرق إفريقيا

تتمثل تحديات الرعاية الصحية في شرق إفريقيا بصعوبة الوصول وسوء الخدمة ونقص في الأبحاث، وهي تحديات معروفة جداً، حيث يوجد طبيب واحد و6 ممرضات و10 أسرّة في المستشفيات لكل 10 آلاف نسمة. ولمواجهة هذه التحديات، يقوم النظام الصحي الخاص بشبكة الآغا خان للتنمية، الذي يمارس عمله منذ أكثر من 60 عاماً، على توسيع عملياته في جنوب آسيا وشرق إفريقيا. وبربط مرافق الرعاية الصحية الأولية بمستشفيات التعليم الرئيسية، مثل مستشفى جامعة الآغا خان في نيروبي، الذي تم إنشاؤه عام 1958، وهو يعتبر أحد أفضل المستشفيات في القارة. تعمل هذه المرافق بمثابة "مراكز اتصال" لتوسيع الخدمات في نظام الصحة المتكامل في شرق إفريقيا التابع لشبكة الآغا خان للتنمية في المنطقة، وهي مخصصة لتقديم تغطية صحية عالية الجودة بأسعار تناسب الجميع من الناحية الاقتصادية.

وسط وجنوب آسيا

يتميز عمل شبكة الآغا خان للتنمية في وسط وجنوب آسيا بتجربة مختلفة على نطاق واسع؛ عقود من الصراع في أفغانستان، انهيار نظام الرعاية الصحية السوفييتية في طاجيكستان وجمهورية قيرغيزستان، إضافة إلى استقطاب الوصول إلى الرعاية الصحية في باكستان والهند. ولتحسين الموارد وضمان الحصول على رعاية عالية الجودة حتى بالنسبة لأولئك الذين يعيشون في أماكن يصعب الوصول إليها، تستخدم شبكة الآغا خان للتنمية نظام "المُحاور والمتحدث" الذي يتم عبره تقديم خدمات الرعاية الصحية بين المراكز الأساسية والثانوية حتى ما وراء الحدود. وغالباً ما تكون المنشأة الطبية رفيعة المستوى ومزودة بأعضاء هيئة التدريس والبحوث، إضافة إلى مركز اتصال أساسي يقدم الدعم لمجموعة من المراكز الصحية في المناطق الريفية والحضرية. على سبيل المثال، من خلال الصحة الرقمية، يستشير الطاقم الطبي في وحدة تشخيص خوروغ النائية في طاجيكستان نظرائه في مستشفيات جامعة شبكة الآغا خان للتنمية الرئيسية في كابول وكراتشي، لضمان الوصول إلى تشخيص صحيح وعلاج أكثر فعالية في الوقت المناسب. وسيتم توسيع نظام الاتصال بين المراكز الأساسية والثانوية على مدار الـ25 عاماً القادمة بهدف تحسين الجودة والوصول إلى شبكة الآغا خان للتنمية والمرافق الحكومية في المنطقة.

لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة مركز الموارد الصحية الرقمية التابع لشبكة الآغا خان للتنمية

>