التنمية الصناعية

أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

الشبكة و

التنمية الصناعية

تسعى الشبكة إلى تشجيع أنشطة ريادة الأعمال ونمو القطاع الخاص في إطار الجهود الرامية إلى خلق مجموعة حاسمة من الأنشطة التنموية التي تعمل في نهاية المطاف على تجميع زخمها الخاص. وتقوم الشبكة باستثمارات جريئة غالباً ما ترتبط باستثماراتتها الاجتماعية غير الربحية في مجال الصحة أو التعليم، إلا أن هذه الاستثمارات محسوبة بشكلٍ جيّد في مناطق من العالم النامي التي تفتقر في كثير من الأحيان إلى الاستثمار المباشر الكافي، ما من شأنه تحفيز نمو القطاع الخاص.

تسعى الشبكة من خلال هذه الاستثمارات لإنشاء شركاتٍ تدار بشكل أخلاقي، وتكون مكتفية ذاتياً، وبما يكفل خلق فرص العمل والمساعدة في توفير السلع والخدمات الأساسية والمساهمة في التنمية الشاملة للدول.

المزيد

وتم تأسيس أول مجموعة من شركات المشاريع هذه في ستينيات القرن الماضي تحت اسم شركة خدمات الترويج الصناعي. وركزت استثمارات شبكة الآغا خان للتنمية في الدول الإفريقية الموجودة جنوب الصحراء الكبرى على توفير السلع والخدمات التي تفتقر إليها إفريقيا، بما في ذلك تغليف الصادرات، وشبكات صيد السمك لصيادي بحيرة فيكتوريا والمعالجة الزراعية. كما شملت هذه الاستثمارات الشركات التي قامت بتزويد الأسواق المحلية وأسواق التصدير بالسلع.

ولعبت الشركات دوراً هاماً في دعم اقتصادات المناطق الريفية. وعلى سبيل المثال، تقوم شبكة الآغا خان للتنمية بتقديم خدمات الإرشاد الزراعي لما يزيد عن 100 ألف من مزارعي القطن في غرب أفريقيا عبر صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، بالتزامن مع إدارة مصانع القطن وتصدير المنتجات النهائية. وتعمل البرامج الاجتماعية التابعة للشبكة على تزويد المزارعين بالقروض الصغيرة والتعليم، بالتزامن دعم الصحة العامة.

وترافقت تلك الجهود التي تم تنفيذها في تسعينيات القرن العشرين وبداية الألفية الجديدة باستثمارات جديدة في الاقتصادات الناشئة بمنطقة آسيا الوسطى، لا سيما في طاجيكستان وأفغانستان.

للمزيد من المعلومات عن خدمات الترويج الصناعي، يرجى النقر هنا.

>