أنت هنا

أنت هنا

  • فخامة الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا يلقي كلمته خلال حفل تقديم الجوائز أثناء افتتاح جوائز الآغا خان للموسيقى.
    AKDN / Akbar Hakim
حفل توزيع جوائز لآغا خان للموسيقى في مؤسسة كالوست غولبنكيان

سمو الآغا خان، والمضيف العزيز في نهاية هذا الأسبوع – عطلة نهاية أسبوع لا تنسى،

أصحاب السعادة،

سيداتي وسادتي،

بعد سماع خطابك، يعتبر الارتجال محفوفاً بالمخاطر، حيث ليس بمقدور أي رئيس للجمهورية القيام بذلك. ولكن على أي حال، سأشير باختصار إلى أربع نقاط.

أولاً، أقدم تهانيّ الحارة على هذه الجائزة، إنها تشكل طريقة لبناء الجسور والعولمة على نحو إنساني للغاية، فضلاً عن أنها تجمع الناس معاً، الأمر الذي نفكر به نحن البرتغاليون بطريقة ما، عبر إنشاء منصة بين الثقافات والحضارات والمحيطات والقارات.

تعتبر هذه الجائزة على نحو ما بداية لرحلة طويلة معاً. إننا جميعاً هنا نفكر بالسلام في العالم، وبالتعددية والحوار، والكفاح المشترك ضد التعصب، ومن أجل الناس، والموسيقى تعتبر أفضل وسيلة للقيام بذلك.

ثانياً، أوجه التحية للفائزين، لأنهم يستحقون ذلك كونهم الأفضل.

ثالثًا، يخطر بذهننا جميعاً اليوم ما جرى في موزمبيق. إننا نعبر عن حزننا وتضامننا مع ذاك البلد ومجتمعه، ومعظمنا يعرفه على نحو جيد لأننا نكنّ لهم الحب، ونحن معهم في هذه اللحظة الصعبة للغاية من حياتهم.

رابعاً، سموكم، أعتقد أنه لا يمكنني مقاومة الإعلان، إن سمحتم لي، بأن أعلن أن صاحب السمو حصل على تسمية مواطن برتغالي منذ بضعة أسابيع. وهذا شرفٌ وسرورٌ لنا، وإنني فخور جداً بكونك أصبحت مواطناً برتغالياً، وأنت على الدوام مواطنٌ عالمي.