أنت هنا

أنت هنا

  • طالبة في مدرسة اليوبيل الماسي الثانوية في هارب، غيلغيت- بالتستان.
    AKES
مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية
طريقة جديدة للتعلم

من غير المعتاد أن يخبر الآباء المعلّم بفخرٍ أن أول شيء يفعلونه أطفالهم بعد استيقاظهم في الصباح هو مشاهدة التلفزيون طوال الوقت، ولكن عندما ينتقل تقديم الفصول الدراسية إلى شاشة التلفزيون، من الرائع أن يسمع المعلّم ذلك.

هذه هي إحدى التعليقات الكثيرة التي يسمعها معلمو مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان في كل من غيلغيت-بالتستان وشيترال منذ قيام مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان بإطلاق برنامج التعلم الرقمي في 11 مايو، في أعقاب إغلاق المدارس نتيجةً لجائحة كورونا.

يتم بث الدروس من الاثنين إلى السبت على شاشة التلفزيون في مناطق غيلغيت-بالتستان وشيترال حيث توجد مدارس مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان، وتغطي المناهج الدراسية الصفوف من الأول وحتى الثامن.

تعتبر الساعة والثلث الأولى يومياً مخصصة لجميع الفئات العمرية، وهي تتضمن درساً في القرآن الكريم وجلسة لتنمية شخصية الطلاب، فضلاً عن دروس في التربية البدنية في الأماكن المغلقة. ثم يتبع ذلك جلسة تمتد لـ 40 دقيقة لكل صف، وهي تتضمن دروساً ومحاضرات وعروض توضيحية حول مواضيع مختلفة تساهم في تغطية الدورات الدراسية المطلوبة. لا عجب في أن الآباء والمعلمين سعداء برؤية الأطفال أمام شاشات التلفزيون.

لا يقتصر الأمر ببساطةٍ على تكليف الطلاب مشاهدة البرامج التعليمية، بل وتم تكليفهم أيضاً بالقيام بواجبات دراسية لكافة المواد، فضلاً عن إعطائهم تمارين لحلّها بمساعدة من الدروس الرقمية. تتضمن التمارين التي سيقدمها الطلاب عند إعادة افتتاح المدارس، تعزيز المفاهيم التي يغطيها الفصل الرقمي من خلال الدروس العملية والمراجعة.

akes-pakistan-ms-gitch_2019_2_002r.jpg

طالب في مدرسة اليوبيل الماسي الإعدادية في غيتش، غيلغيت- بالتستان.
Copyright: 
AKES
كانت ردود الأهل والطلاب على هذه الطريقة الجديدة في التدريس والتعلّم إيجابيةً للغاية. وما شكّل قلقاً كبيراً على الآباء خلال تلك الفترة غير المؤكدة في كيفية إبقاء الأطفال في المنزل والقيام بالمشاركة المثمرة، وقد تمت معالجة ذلك إلى حدٍ كبيرٍ من خلال مبادرة التعلم الرقمي التي أجرتها مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان.

بدوره أشار علي نيغه، الذي يدرس أطفاله الثلاثة وابنة أخته في مدرسة الآغا خان في بوني في الصفوف 1 و7 و9، أن أطفاله يتعلمون كثيراً، وقال: "لا يشاهد الأطفال دروسهم الخاصة فحسب، بل ويشاهدون الدروس الأخرى أيضاً، وبهذا يتعلمون مجموعة متنوعة من المفاهيم والمواضيع. وطوال فترة بث الدروس، يبقى التلفزيون شغّالاً ".

تتكرر تجربة علي نيغه في العديد من المنازل وأدت إلى تفاعل وتعاون أكبر بين الأشقاء. تقول أرشي غلام الدين، طالبة في الصف الرابع في مدرسة الآغا خان في غاردن، كراتشي، وهي حالياً في غيلغيت-بالتستان مع عائلتها، إنها لا تشاهد الدروس المخصصة لها فحسب، بل وتشاهد أيضاً دروس أخيها الأصغر حتى تتمكن من تقديم المساعدة له في القيام بواجباته، ويقوم شقيقها الأكبر بنفس الشيء بالنسبة لها. وتضيف أرشي: "تشاهد عائلتنا بأكملها تلك الدروس". يوفر برنامج التعلم الرقمي للعديد من الآباء فرصةً لإلقاء نظرةٍ فاحصةٍ على ما يدرسه أطفالهم في المدرسة، فضلاً عن تعلم مفاهيم ومناهج وأفكار جديدة بأنفسهم.

تتمثل المشكلة الوحيدة التي حددها عدد من الآباء، بما في ذلك علي نيغه، في انقطاع التيار الكهربائي بشكل متكرر، ما دفع الناس لإيجاد طريقةٍ للوصول إلى حلٍ. يقول علي: "نتصل بالشخص المسؤول ونطلب منه إعادة البث التلفزيوني في المساء للدروس التي لم نتمكن من مشاهدتها، وبهذا يقوم الأطفال بتعويض ما فقدوه خلال اليوم". ثمة قيود أخرى في بعض المناطق تتمثل في عدم وجود اتصال سلكي، وللتغلب على هذه المشكلة، طلبت المدارس من الآباء تنزيل المواد على "فلاشة" (جهاز صغير لتخزين البيانات) ومن ثم تشغيلها على أجهزة الكمبيوتر في المنزل.

لا يثبت برنامج التعلم الرقمي شعبيته وفائدته لطلاب مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان فحسب، بل أيضاً لآلاف من الطلاب في غيلغيت-بالتستان وشيترال الذين يدرسون في المدارس الحكومية والخاصة. يقول تاجول مولك، المسؤول عن مجموعة مؤلفة من حوالي 20 مدرسة من مدارس الآغا خان في شيترال، أن الآباء الذين يدرس أطفالهم في مدارس غير تابعة لمؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان لا يتصلون به فقط للتعبير عن تقديرهم للبرنامج، بل ويأتون أيضاً إلى مدارس الآغا خان للحصول على المواد التعليمية عبر "الفلاشة". "لم تتمكن كافة المدارس من تقديم الدعم لطلابها أكاديمياً خلال هذا الوقت، ما جعل الآباء يشعرون بالقلق من فقدان أبنائهم التعلم. ونظراً لأن المحتوى الخاص بنا موجود على التلفزيون، فهذا يعني أن أي شخص لديه إمكانية الوصول إلى التلفزيون يمكنه الاستفادة". وهذه نتيجة مناسبة لبرنامج يحمل شعار "التعلم للجميع".

تُعبّر مازيا كانوال، معلمة مادة الدراسات الاجتماعية والباكستانية في مدرسة الآغا خان في بوني، عن نفس الشيء، وتقول: "يقوم آباء وأمهات الأطفال الصغار في الحي، الذين يدرس أطفالهم في مدارس غير تابعة لمؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية في باكستان، بالاتصال بي، ويقوم بعضهم بزيارتي للاستفسار عن أفضل الطرق لتوجيه أطفالهم. على سبيل المثال، لا تقوم الكثير من المدارس بتدريس مادة الصوتيات (طريقة لتعليم القراءة عن طريق ربط الأصوات بالحروف)، والتي نهتم بها عبر تعليم الأطفال كيفية القراءة في مدارس الآغا خان. وبالنسبة للكثير من الآباء، يشكّل ذلك البداية الصحيحة، وهم مندهشون من سرعة تمكّن أطفالهم من القراءة".

تقول مازيا: "إنها تشكّل طريقةً جديدةً بالنسبة لي للتعلم أيضاً، وهذا يشكّل مقدمةً لانتهاج طرق وأساليب جديدة للقيام بذلك".

تم تعديل هذا النص من مقال ظهر على موقع مؤسسة الآغا خان للخدمات التعليمية.

أحدث الأخبار عن الشبكة

إضاءات