أنت هنا

أنت هنا

  • مزارعون يقومون بقطف الحبوب من مزرعة مورانغا على بعد 80 كيلومتراً من نيروبي – وهو مشروع طورته شركة فريغوكين التي تعتبر من شركات المشاريع التابعة لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في شرق إفريقيا.
    AKDN / Jean-Luc Ray
شركة فريغوكين المحدودة
إشراك صغار المزارعين الكينيين في سلسلة القيمة

تعيش الاقتصادات المحلية حالةً من ضخ رؤوس الأموال عندما يتجاوز المزارعون زراعة الكفاف لإنتاج ما يفيض عن حاجتهم. وتؤدي هذه الحالة بدورها إلى تطوير المشاريع الصغيرة، وتشكيل الأسواق الصغيرة وحقن هذه الاقتصادات بما تتعطّش إليه من سيولةٍ نقدية. ومع ذلك، تظهر في أغلب الأحيان عوائق أساسية تحول دون استدامة هذا النمو، بما في ذلك الطبيعة الموسمية للزراعة، ومحدودية فرص الحصول على التمويل لشراء المنتجات الزراعية ذات الجودة العالية، ومحدودية الحصول على المعرفة المرتبطة بالممارسات الزراعية الجيّدة والتكنولوجيات المناسبة والقدرة المحدودة على الوصول إلى الأسواق الآمنة.

وفي إطار الجهود الرامية لمعالجة هذا النوع من القضايا، تسعى شركة فريغوكين المحدودة، وهي إحدى شركات المشاريع التابعة لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، إلى تزويد صغار المزارعين الكينيين المقيمين في المناطق الريفية بمستقبلٍ أفضل. وعوضاً عن الزراعة في المزارع الكبيرة التي تعود ملكيتها إلى الشركات أو المزارع التي وقعت على عقود، تتواصل فريغوكين بشكلٍ مباشر مع صغار المزارعين لإنتاج مختلف المنتجات الزراعية، بما في ذلك الفاصوليا الخضراء. وتقوم فريغوكين، على سبيل المثال لا الحصر، بتزويد المزراعين بسلسلةٍ من الخدمات، بما في ذلك ضمانات الأسعار؛ والسوق المضمونة؛ وتوفير المنتجات المرخصة التي تتمتع بأعلى جودة؛ وخدمات الإرشاد الزراعي دون فرض تكلفة على المزارع.

وتعمل فريغوكين على تزويد المزارعين بدخلٍ ثابت عبر أعمال المعالجة التي تقوم بها على مدار السنة (وليس فقط عندما يظهر الطلب على تصدير المنتجات الطازجة أثناء فصول الشتاء الأوروبية). وتجدر الإشارة إلى أن غالبية هؤلاء المزارعين تمتلك قطع أرضٍ لا تزيد مساحتها عن فدانين، حيث تتم زراعة حوالي 200 متر مربّع من هذه الأراضي بصورةٍ نمطية بالمنتجات المخصصة لشركة فريغوكين المحدودة.

وباتت فريغوكين حالياً المصدّر الأكبر من كينيا للفاصوليا الخضراء المعالجة، حيث تقوم بتوفير المنتجات المتخصصة لسلسلةٍ رائدة من متاجر السلع الأوروبية.

وتقوم الشركة حالياً بتوظيف ما يزيد عن ثلاثة آلاف شخص معظمهم من النساء، بالتزامن مع دعم حوالي 100 ألف من صغار المزارعين في المناطق الريفية من كينيا.

وتقوم شركة خدمات الترويج الصناعية، الذراع العامل لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في القطاع الصناعي، بالاستثمار في أكثر من 50 شركة في العالم النامي. وتشارك الشركات التابعة لشركة خدمات الترويج الصناعية في العديد من القطاعات، بما في ذلك الطباعة والتغليف، والصناعات الغذائية والأغذية، والجلود، والمنسوجات المتخصصة، ناهيك عن قطاع البنية التحتية المتخصصة الذي يتضمن توليد الطاقة وخدمات الاتصالات.