أنت هنا

أنت هنا

  • من خلال عملها على تحديد المورّدين، وإشراك مصانع الخياطة المحلية، تمكّنت وكالة الآغا خان للسكن وشركائها من تأمين الإمدادات المتعلقة بمعدات الحماية الشخصية وتوفيرها للعاملين في مجال الصحة في غضون أيام.
    AKAH
وكالة الآغا خان للسكن
حماية العاملين في مجال الصحة في الخطوط الأمامية في طاجيكستان

الشراكة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني على أرض الواقع

مع تحديد حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) في طاجيكستان، يقوم أعضاء المجتمعات في طاجيكستان وبالتعاون مع حكومة طاجيكستان، والقطاع الخاص، والمجتمع الدولي، ووكالات شبكة الآغا خان للتنمية، بعقد اجتماعات تهدف لإيجاد حلول مبتكرة لحماية العاملين في مجال الصحة، وتعزيز النظام الصحي خلال فترة انتشار الوباء.

في إقليم غورنو- باداخشان ذاتي الحكم في طاجيكستان، حدد حاكم الإقليم يودغور فايزوف، الذي يعمل مع وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، ولجنة حالات الطوارئ والدفاع المدني، الحاجة الماسة لتوفير معدات إضافية لتأمين الحماية الشخصية عند المستجيبين في مجال الصحة عبر الإقليم.

ومن خلال العمل مع وكالة الآغا خان للسكن في طاجيكستان، ومؤسسة الآغا خان للخدمات الصحية، قام مكتب الحاكم وعلى نحو سريع بتشكيل لجنة تضم شركاء من القطاع الخاص في الإقليم لتحديد مورّدي المواد، وإشراك مصانع ومشاغل الخياطة المحلية للقيام وبسرعة بإنتاج معدات الحماية وبجودة عالية. وبدعم من الشركاء الأساسيين في المجتمع الدولي مثل حكومة سويسرا والاتحاد الأوروبي، وبعد بضعة أيام من التكليف، وصلت الإمدادات الأولية من معدات الحماية الشخصية إلى أيدي العاملين في مجال الصحة في جميع أنحاء الإقليم.

من جانبها، قالت كابيروفا ماجيدا، مديرة مركز "ميهري مودار" للتصنيع في دارفوز، والتي عملت دون كللٍ مع فريقها لإكمال جزء من الطلبيات: "نشعر بالفخر لكوننا مدعوون لتقديم أفضل ما لدينا لمساعدة الحكومة والوكالات الدولية في الحد من انتشار الفيروس التاجي في طاجيكستان. وإننا من خلال خياطة معدات الوقاية الشخصية هذه، نساهم في الحفاظ على أطبائنا والعاملين في مجال الصحة في مأمن من الإصابة بالفيروس".

بدوره عبّر حاكم الإقليم يودغور فايزوف عن تقديره لهذا الدعم، وقال: "لقد كان أطباؤنا سعداء حقاً تجاه السرعة التي استجابت بها وكالة الآغا خان للسكن على هذا الطلب، فضلاً عن الجهود المبذولة لضمان جودة معدات الوقاية الشخصية التي تم إنتاجها. نعتقد أن هذه المساهمة ستعزز حقاً من مرونة أنظمتنا الصحية في السيطرة على انتشار وتأثير فيروس كوفيد-19 (كورونا)".

وبناءً على هذا التعاون، عمل مكتب الحاكم مع مجموعات المجتمع المدني الإقليمية في خوروغ، عاصمة الإقليم، لدعم الجهود الحكومية لإدارة الأوبئة والسيطرة عليها في كافة الأحياء، وجهود التوعية والتعقيم، فضلاً عن الجهود المبذولة من مؤسسة الآغا خان للخدمات الصحية، وبرنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية، إضافةً إلى التعاون بين مكتب الحاكم ووكالة الآغا خان للسكن لإنشاء مستشفيات ميدانية لتكون بمثابة مرافق فرزٍ لمركز الآغا خان الطبي في خوروغ.