أنت هنا

أنت هنا

  • كجزء من الأبحاث التي تجريها وكالة الآغا خان للسكن، يدرس أحد أعضاء الفريق احتمالات وقوع كوارث، مثل الزلازل، والانهيارات الأرضية، والفيضانات، ويتطلع إلى توفير مستوطنات آمنة للسكان.
    AKAH
وكالة الآغا خان للسكن
توظيف التكنولوجيا لحماية الحياة والممتلكات في طاجيكستان

تنضم وكالة الآغا خان للسكن وبرنامج الآغا خان للعمارة الإسلامية إلى شركائهم في مشروع إعادة التوطين في باسيد.

تقع قرية باسيد على ارتفاع 2367 متر في وديان جبال بامير في إقليم غورنو باداخشان المستقل ذاتياً في طاجيكستان، وهي واحدة من العديد من المستوطنات التي تتعرض باستمرار لخطر الكوارث الطبيعية مثل تساقط الصخور، والانهيارات الطينية، فضلاً عن الانهيارات الثلجية في هذه الدولة الجبلية العالية.

بدوره أشار نيوزبك، مختار قرية باسيد، إلى أنه "يرغب بالانتقال إلى مكان جديد آمن، يوفر المزيد من الفرص للزراعة والمياه والمراعي، فالحدوث المتكرر للكوارث الطبيعية مثل الزلازل والانهيارات الأرضية والفيضانات، يجعل السكان يعيشون في خوف دائم".

عندما ضرب الزلزال الذي حدث في عام 2015 وترافق بحدوث كارثة أخرى تمثلت في فيضان سد أوسي على بحيرة ساريز، تعرضت قرية باسيد لتهديدات طبيعية، لهذا استجابت بسرعة وكالة الآغا خان للسكن، وبرنامج الآغا خان للعمارة الإسلامية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، و"شركة كينيدي أند فيوليتش المحدودة لهندسة العمارة" ومقرها في الولايات المتحدة، حيث تعاونوا معاً على توظيف التكنولوجيا والابتكار لتصميم مسارٍ يهدف لإعادة توطينٍ محتملة لسكان القرية.

استندت منهجية المشروع الذي قامت وكالة الآغا خان للسكن بوضع مخطط له على اختيار مكان آخر مناسب للسكن تم اختباره على مدى فترة من الزمن، ومدعومٍ بصور ثلاثية الأبعاد من الطائرات بدون طيار، فضلاً عن وضع التصميم المجتمعي، الذي يحدد البدائل لإعادة التوطين بهدف تأمين مستوطنات آمنة للمقيمين.

akah-tajikistan-tech_staff_lanching_a_drone_r.jpg

يحدد إطار المخطط الخاص بالمستوطنات البشرية، الذي قامت وكالة الآغا خان للسكن باختباره على مدى فترة من الزمن، واعتماداً على صور ثلاثية الأبعاد من الطائرات بدون طيار، البدائل المتعلقة بإعادة التوطين والتصاميم الخاصة.
Copyright: 
AKAH
من جانبه، وصف رئيس المكتب الرئيسي في وكالة الآغا خان للسكن، "تخطيط وابتكار المستوطنات البشرية"، السيد كيرا إينتراتور العملية بقوله: "قمنا بشكل تدريجي بتحديد البدائل المتعلقة بإعادة التوطين من خلال وضع تصاميم ريفية ومخططٍ للمساكن بهدف قيام سكان قرية باسيد بالانتقال الطوعي نحو هضبة آمنة تم تحديدها، وتسمى خاباست أو "المكان الجيد"، وهي تقع على بعد 300 متر فوق قرية باسيد. قمنا بدمج المدخلات المجتمعية والتصاميم العامية، فضلاً عن وضع تحليلٍ للمخاطر الجيوتقنية (التي تتراوح بين النشاط الزلزالي التاريخي والتصوير ثلاثي الأبعاد في الوقت الفعلي)، إضافةً إلى رسم الخرائط البيئية، والطوبوغرافية، والهندسة المائية، والهندسة الاقتصادية لتقييم مدى ملاءمة الموقع وإمكاناته".

وعبر قيام وكالة الآغا خان للسكن باعتماد أنماط المستوطنات البشرية بعد الاطلاع الدقيق على الصور المُلتقطة من الطائرات بدون طيار، تمكّن الفريق من البدء برسم الخرائط المتعلقة بخطط إعادة التوطين، والتي شكّلت الأساس لعمليات التقييم الخاصة بهم على أرض الواقع في قرية باسيد. إن نتائج مشروع باسيد، الذي تم تصوّره من خلال دراسة بعنوان: "تخطيط وتصميم قرية بامير للحد من الكوارث"، سيكون دراسةً مفيدةً لوكالة الآغا خان للسكن وشركائها للاستفادة من العديد من القرى في المنطقة التي تعاني من مجموعة مماثلة من المشاكل.

من جانبه، يوضح توهير سابزالييف، رئيس وحدة البنية التحتية للبيانات المكانية المبتكرة في طاجيكستان، ويقول: "مكّنتنا التكنولوجيا الحديثة المتاحة مثل الطائرات بدون طيار من إجراء التحليل المكاني، والحصول على معلومات مهمة قبل قيام الخبراء بزيارتهم الميدانية. لقد أظهرت لنا دراسة هذه الحالة أنه يمكن استخدام الطائرات بدون طيار كحلٍ للحصول على صور تفصيليّة لإحدى المناطق التي تُشكّل أهميةً، فضلاً عن إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد مزوّدة بصور تفصيليّة. سنستمر في تطبيق نفس الأساليب على القرى الأخرى التي تواجه ذات المخاطر الطبيعية الشديدة للغاية".

ومع وجود بدائل ذات تصاميم متكاملة، قام فريق مشروع وكالة الآغا خان للسكن و"شركة كينيدي أند فيوليتش المحدودة لهندسة العمارة" بدراسة جميع الجوانب ذات الصلة، مثل البنية التحتية، والشؤون البيئية والاجتماعية بهدف وضع توصياتهم.

حصل المشروع على حيّز (جناح) مهمٍ جداً خلال معرض بينالي فينيسيا للعمارة 2021 المرموق، والذي تم تأجيل إقامته من 22 مايو إلى 21 نوفمبر 2021.

تواصل وكالة الآغا خان للسكن استخدام تكنولوجيا الطائرات بدون طيار في جهودها الرامية لإدارة الكوارث، والاعتماد على استخدام تلك التكنولوجيا في المناطق التي يصعب الوصول إليها، فضلاً عن التوسّع في استخدامها للحصول على البيانات اللازمة المتعلقة بخطط حالات الكوارث والاستجابة لها.

akah-tajikistan-basid_r.jpg

يرغب السكان في العيش بدون خوفٍ في الأماكن التي توفّر فرصاً أفضل من حيث الأمن الغذائي والمياه والمراعي للحيوانات.
Copyright: 
AKAH
لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على:

توقيع مذكرة تفاهم بين وكالة الآغا خان للسكن وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية في تخطيط السكن والسياسة والتصميم

استخدام الطائرات بدون طيار لتخطيط المستوطنات البشرية والتصميم الحضري (مقالة لـ كيرا إينتراتور اعتماداً على صور الطائرات بدون طيار)

أحدث الأخبار عن الشبكة

إضاءات
23 نوفمبر 2020
26 نوفمبر 2020