أنت هنا

أنت هنا

  • تقوم إحدى رواد العمل الشابات بأداء عملها في ورشة للسيارات، مصر.
    AKDN
مؤسسة الآغا خان ومؤسسة أم حبيبة
تحسين فرص العمل عند الشباب المصري

في مصر، يواجه واحد من بين كل ثلاثة شباب البطالة. وفقاً لمنظمة العمل الدولية، يتمثل "أكبر تهديد للتقدم الاقتصادي الهش في مصر والاستقرار الاجتماعي في الافتقار الهائل لفرص العمل اللائقة للشباب (الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و29 عاماً) ولا سيّما في المناطق الريفية". يواجه الشبان والشابات العديد من العقبات خلال البحث عن عمل، بما في ذلك المهارات غير المتطابقة والإعداد غير الكافي لمطالب سوق العمل والمعلومات المتعلقة به. إنهم يفتقرون إلى الوصول والتواصل مع أصحاب العمل، فضلاً عن افتقارهم في الحصول على تدريبات بأسعار معقولة لتطوير المهارات القابلة للتسويق. توجد القليل من الفرص لتلقي الإرشاد والتدريب في مكان العمل، ما يجعل الداخلين الجدد يواجهون العديد من الصعوبات في المهن الفنية. يعد وضع العمالة حرجاً بشكل عام، ولا سيّما للشباب الذين يعيشون في المناطق الريفية، ما يؤدي بهم إلى الخمول الاقتصادي أو إلى الهجرة من المناطق الريفية نحو المدن المكتظة بالسكان حيث فرص العمل ليست أفضل بكثير.

لمواجهة بعض من تلك التحديات، قامت مؤسسة الآغا خان ومؤسسة أم حبيبة في مصر بمبادرة لتحسين سبل عيش الشابات والشبان في محافظتي أسوان وكوم أومبو في صعيد مصر. في محافظة أسوان، يزيد معدل الفقر في المناطق الريفية إلى أكثر من 60 بالمئة، وتتجاوز معدلات البطالة المعدلات الوطنية. يعمل برنامج تنمية مهارات أسوان على تحسين الفرص الاقتصادية للشباب عبر تعزيز جودة ومدى التدريب التقني والمهني والحرفي وبرامج دعم ريادة الأعمال وخدمات التوظيف المتاحة لهم.

بالشراكة مع كلية سينيكا في تورنتو، يطبق البرنامج نموذجاً للتعليم والتدريب الفني والمهني الذي يستجيب لاحتياجات السوق والمرتكز على الكفاءة، فضلاً عن تعليم ريادة الأعمال ودعمها، والتدريب المهني والإداري. وهو يشمل عناصر مبتكرة مثل التدريب الداخلي والإرشاد، وتقديم المشورة الوظيفية وخدمات التوظيف، والتعلم الإلكتروني، وقابلية التوظيف/التدريب على المهارات الخفيفة، إضافةً إلى خدمات دعم ريادة الأعمال.

عبر تقديم الدعم لمؤسسات التدريب المحلية والوكالات الحكومية وجامعة أسوان، يُجري المشروع بحثاً لفهم المعوقات التي تواجه الإناث ممن يبحثن عن عمل، إضافةً إلى تعزيز توفير التدريب على المهارات بناءً على الطلب، وبناء روابط أكثر فعالية بين سوق العمل ومؤسسات التدريب.

يعمل البرنامج على تحسين فرص العمل والتوظيف لـ 6 آلاف شاب وشابة.

هذا المقال مقتبس من منشور نُشر لأول مرة على موقع AKF Canada website.