أنت هنا

أنت هنا

  • فريق مختبر المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال لمواجهة جائحة كوفيد-19 (كورونا) على استعداد لتقديم الخدمات في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال.
    FMIC / Abdul Samad Ibrahimi
  • افتتح سعادة شهرزاد هيرجي، الممثل الدبلوماسي لشبكة الآغا خان للتنمية في أفغانستان، المختبر لتقديم الخدمات الرامية لمواجهة جائحة كوفيد-19 (كورونا) في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال بحضور ممثلي منظمة الصحة العالمية، ووزارة الصحة العامة، وشبكة الآغا خان للتنمية، والمعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال.
    FMIC / Abdul Samad Ibrahimi
  • سعادة شهرزاد هرجي، الممثل الدبلوماسي لشبكة الآغا خان للتنمية، والدكتور بشير الدين نورمال، نائب وزير الصحة العامة والسياسة والتخطيط، والدكتور ريتشارد بيبركورن، الممثل القطري لمنظمة الصحة العالمية، والسيد عزيز جان، الرئيس التنفيذي للمعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال بعد افتتاح المختبر.
    FMIC / Abdul Samad Ibrahimi
المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال
المخابر تسرّع من تقديم الخدمات المتعلقة باختبار كوفيد-19 (كورونا) في أفغانستان

يعمل المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال منذ عام 2006 على تلبية احتياجات الرعاية الصحية في أفغانستان باعتباره "معهداً رائداً للتميز والابتكار في الرعاية الصحية والبحث والتعليم". عمل في شهر مايو مع وزارة الصحة العامة الأفغانية ومنظمة الصحة العالمية في أفغانستان لإقامة منشأة تهدف لتسريع تقديم الاختبارات المتعلقة بفيروس كوفيد-19 في أفغانستان.

المختبر عبارة عن منشأة لأخذ العينات، وهذا يعني أن وزارة الصحة العامة ستستقبل العينات ليتم اختبارها في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال، وسيتم مشاركة النتائج مرةً أخرى مع وزارة الصحة العامة بعد المعالجة. سيساعد المختبر في معالجة أكثر من 100 اختبار يومياً، خلال الفترة التي تتزايد فيها حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) في أفغانستان. تم إنشاء المختبر بعيداً عن المرافق الرئيسية التابعة للمستشفى، بحيث يمكن للعمليات العادية في المستشفى أن تستمر دون قيود نتيجةً لجائحة كوفيد-19 (كورونا).

يُعدُّ المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال مستشفى تعليمي جامعي، وقد جاء إنشاؤه ثمرةً لشراكة فريدة رباعية الأطراف بين حكومتي جمهورية أفغانستان الإسلامية وفرنسا ومنظمتين إنمائيتين دوليتين خاصتين: "سلسلة الأمل" وشبكة الآغا خان للتنمية. تأسس المعهد في عام 2006 لمعالجة النقص الخطير في الموارد البشرية في مختلف التخصصات، الأمر الذي أجبر العديد من الأفغان على السفر للخارج. ويسعى المعهد منذ عام 2006 إلى تقديم الخدمات وتدريب الموارد البشرية التي تحتاجها البلاد مع تقديم "خدمات آمنة، وشاملة، ومتاحة، ومستدامة لأفغانستان والمناطق المحيطة بها، ما يترك أثراً إيجابياً على حياة المرضى والآخرين الذين يتلقون الخدمات."