أنت هنا

أنت هنا

  • من خلال الاستثمار في المؤسسات المجتمعية مثل مجموعات الادخار، يساعد "مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة" في إنشاء دورة مليئة بالنمو والتنمية، فضلاً عن توسيع الفرص الاجتماعية والمالية أمام النساء في طاجيكستان.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
مؤسسة الآغا خان
التغلب على العوائق المالية أمام النساء

أطلقت مؤسسة الآغا خان والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في عام 2014 تحالفاً عالمياً للتنمية بعنوان "مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة" في طاجيكستان. ومنذ ذلك الحين، قام المشروع بتحسين نوعية حياة الناس الذين يعيشون على طول الحدود الطاجيكية مع أفغانستان.

بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون في المناطق النائية وذات الموارد الفقيرة، يعتبر الوصول إلى المؤسسات المالية الرسمية للاقتراض أو لادخار المال رفاهيةً. ورغم ذلك، لا تزال الأسر في تلك المناطق بحاجة إلى مبالغ صغيرة من المدخرات والائتمان لمساعدتها في سد الفجوات الحاصلة في الدخول غير النظامية، فضلاً عن القيام باستثمارات، ووضع خطط للحالات الطارئة.

على طول حدود طاجيكستان مع أفغانستان، تساعد مجموعات الادخار المجتمعية على إجراء تغيير في الاقتصادات المحلية من خلال توفير الوصول إلى تلك الخدمات المالية الحيوية. تجتمع المجموعات، التي تضم عادةً حوالي 20 عضواً من أفراد المجتمع، كل أسبوعين لتجميع أموالهم واستخدامها في الادخار والاقتراض. أنشأت مؤسسة الآغا خان في عام 2009 برنامج مجموعات الادخار المجتمعية في طاجيكستان، ومنذ ذلك الحين، كان لتلك المجموعات تأثير مثير للإعجاب، حيث قامت بتزويد المجتمعات بالمهارات المالية الحيوية، فضلاً عن مساهمتها في الحد من الفقر.

تواجه النساء في طاجيكستان عوائق أمام الفرص الاقتصادية، ولا سيّما في المناطق الريفية. تعالج مجموعات الادخار هذا المشكلة عبر تحسين المعرفة المالية للأعضاء والتأكد من الوصول إلى الموارد المالية والتحكم بها.

كما هو الحال في القرى الأخرى، وجدت النساء المقيمات في غوليستون وخاتلون، أن المؤسسات المالية الرسمية مثل البنوك لم تكن على الغالب قادرة على تلبية احتياجات أسرهن نظراً لارتفاع أسعار الفائدة، فضلاً عن أوقات الانتظار الطويلة، ومحدودية الوصول. لذلك، أنشأ المجتمع مجموعة ادخار أعضاؤها بالكامل من النساء، مع عضو واحد فقط من الذكور.

غطى التدريب الذي تلقاه الأعضاء بدعم من "مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة" موضوعات مثل الإدارة المالية وحفظ السجلات. خضعت العديد من النساء لدورات تدريبية حول كيفية استخدام الائتمان وإدارة الميزانية للمرة الأولى.

يقول أحد أعضاء المجموعة: "لقد زودتنا مجموعات الادخار المجتمعية بالمعرفة والممارسة لإدارة النقد (المال) في أسرنا. أمتلك متجراً صغيراً، وأعرف حالياً كيفية إدارة الأموال بفعالية وإبقائها قيد التشغيل، إضافةً إلى المبالغ المطلوبة للادخار من أجل مصاريف هنا وهناك".

ويقول عضو آخر: "قبل انضمامي إلى مجموعة الادخار، كنت أحتفظ بالنقود في جميع أنحاء المنزل. كنت أضعها تحت السرير، وأحياناً أنسى أين وضعتها. لم أتمكن من إدارة أموالي على نحو مناسب. لكنني الآن، وبعد إجراء العديد من الدورات التدريبية في مجموعات الادخار المجتمعية، تمكّنت من معرفة كيفية إدارة المال، إضافةً إلى وضع خطط وتحديد الأولويات الخاصة بنفقات أسرتي".

بفضل مجموعات الادخار، بات الأعضاء يمتلكون القدرة على إدارة أموال أُسرهم والمساهمة في المحادثات المجتمعية. ومع كل اجتماع، بدأوا ينظرون إلى أنفسهم باعتبارهم مساهمين فعّالين في المنزل وداخل المجتمع.

من خلال الاستثمار في المؤسسات المجتمعية مثل مجموعات الادخار، يساعد "مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة" في إنشاء دورة مليئة بالنمو والتنمية، فضلاً عن توسيع الفرص الاجتماعية والمالية أمام النساء في طاجيكستان.

اليوم، ثمة أكثر من 3000 امرأة في جميع أنحاء خاتلون هنّ أعضاء في مجموعات الادخار المجتمعية التي يدعمها "مشروع الروابط الاقتصادية والاجتماعية: تنمية المناطق ذات المدخلات المتعددة"، حيث يشكّلن نسبة 80% من مجموع الأعضاء. ونظراً لأنهنّ يتمتّعن حالياً بإمكانية الوصول إلى الموارد ومهارات الإدارة المالية الأساسية، تقوم هؤلاء النساء بتبنّي عادات مميزة مدى الحياة من شأنها تحسين رفاههن وحماية أسرهن من المخاطر المالية والمصاعب الاقتصادية.

هذا المقال مقتبس من مقالةٍ نشرت أصلاً على موقع مؤسسة الآغا خان في الولايات المتحدة الأمريكية.

akf-tajikistan-848._cbsg_guliston_r.jpg

على طول حدود طاجيكستان مع أفغانستان، تساعد مجموعات الادخار المجتمعية على إجراء تغيير في الاقتصادات المحلية من خلال توفير الوصول إلى تلك الخدمات المالية الحيوية.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer