أنت هنا

أنت هنا

  • يقوم فريق تفتيش حكومي بتفحّص نظام المياه. رغم غنى طاجيكستان بالموارد المائية، إلا أن أقل من نصف سكانها في المناطق الريفية يحصلون على مياه الشرب.
    AKAH
وكالة الآغا خان للسكن
أنظمة توفير المياه المحسّنة بقيادة المجتمع المحلي قيد التنفيذ في طاجيكستان

مع الاحتفال بفعاليات أسبوع المياه العالمي لعام 2020، والتركيز على العلاقة بين الأزمات المناخية والمياه، تبذل وكالة الآغا خان للسكن في طاجيكستان جهوداً لمواجهة كلٍ من الكوارث الطبيعية وصعوبة الوصول إلى مياه الشرب الآمنة من خلال تقديم بعض الأفكار المفيدة حول كيفية قيام المبادرات المحلية المُصممة خصيصاً لذلك بإنشاء مشاريع المياه المستدامة بقيادة المجتمع.

تتمتع طاجيكستان بالأهمية، فهي رغم غناها بالموارد المائية (مع وجود 947 نهراً، وقنوات مائية متدفقة على نحو مؤقت)، إلا أن حوالي 43.4% فقط من سكان الريف يتمكنون من الحصول على مياه الشرب. لذلك، تتبع وكالة الآغا خان للسكن استراتيجية طموحة تستهدف تحسين هذه الأرقام بشكل ملحوظ على مدار السنوات الخمس المقبلة.

من المتوقع أن يساهم مشروع "ازدهار طاجيكستان" المتكامل في تحقيق تلك النتائج، وهو أحد المشاريع الرئيسية الذي يمتد لخمس سنوات وتدعمه الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، فضلاً عن مساهمته في تحقيق التنمية المجتمعية بفضل التزام مؤسسة الآغا خان، وبرنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية، إضافةً إلى تطوير البنية التحتية الهامة لوكالة الآغا خان للسكن في المنطقة. تعمل وكالة الآغا خان للسكن على إشراك الحكومة المحلية والمجتمع المحلي، والأهم من ذلك، إشراك شركات البناء المحلية في المناطق المستهدفة في إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم وخاتلون. يخطط المشروع لتطوير 15 نظاماً لتوفير المياه، والتي من المتوقع أن تقدم الخدمات لحوالي 42 ألف شخص بحلول نهاية عام 2023.

akf-tajikistan-49547520131_528bd0e88a_k.jpg

يسهم توفير مياه الشرب في التخفيف من الأعباء الملقاة على الناس في جلب المياه، ولا سيّما على النساء، الأمر الذي يستغرق وقتاً طويلاً، إضافةً إلى المساهمة في التقليل من حالات الإصابة بالأمراض التي تنقلها المياه.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer
يشرح مدير مشروع "ازدهار طاجيكستان" التابع لوكالة الآغا خان للسكن، إيمومبردي بردوف، النهج الفريد الذي تتميز به هذه المبادرة، ويقول: "يتطلب بناء وتشغيل وصيانة أنظمة توفير المياه المهمة جهوداً مخصصة ومنسّقة. وعلى هذا النحو، فإن الطريقة المعتمدة في خاتلون، على سبيل المثال، هي أن يقوم السكان المحليون بالإشراف على عمل أنظمة المياه، ويتم ذلك من خلال لجنة مستخدمي المياه على وجه التحديد، التي أنشأها ويديرها برنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية، الذي هو شريك في المشروع".

في مجتمع ميدون في منطقة روشتقالا (في إقليم غورنو باداخشان ذاتي الحكم)، ينتظر أفراد المجتمع بشغف الانتهاء من نظام توفير المياه. تعاونت وكالة الآغا خان للسكن مع حكومة روشتقالا المحلية، التي ستتولى في نهاية المطاف مسؤولية تشغيل النظام وتزويد السكان بالمياه على أساس تجاري.

بدوره أشار كوربونخونوف شيرينخون، المسؤول الأساسي عن المشروع في ميدون، إلى أن المشروع يعتبر أفضل نموذج للمنطقة، وقال: "ثمة حاجةٌ ماسةٌ إلى نظام لتوفير المياه لسكان قرية ميدون، الذين يستخدمون مياه ملوثة من النهر. سيضمن المشروع إمداداً ثابتاً بالمياه النظيفة للعائلات، المكاتب، المدارس، والأسواق، وبالتالي الحفاظ على صحة الجميع".

ومن المشاريع الأخرى التي ستشهد مساهمة وكالة الآغا خان للسكن بطرق مماثلة في منطقة وادي رشت، "المرحلة الثانية من مشروع الصحة المتكاملة وتحسين أماكن السكن"، بدعم من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون ومؤسسة الآغا خان في المملكة المتحدة. حدد التقييم المتكامل لأماكن السكن الذي أجرته وكالة الآغا خان للسكن في عام 2018 الحاجة الحيوية لتوفير مياه الشرب الآمنة لسكان قريتي بلخ وأكجار في منطقة لخش.

من جانبه، أشار مدير مشروع وكالة الآغا خان للسكن، جاهونجير أوليموف، إلى أهمية نظام توفير المياه لقرية بلخ، الذي انتهى العمل فيه في أبريل من هذا العام، فضلاً عن مساهمته في معالجة بعض التحديات الصحية التي فرضتها جائحة كوفيد-19 المستمرة، وقال: "يعمل نظام توفير المياه، الذي يبعد حوالي 5.5 كيلومترات عن المصدر، على توفير مياه الشرب لنحو ألف ساكن، كما أنه يضم مرافق مجتمعية حيوية مثل مركز الصحة العامة ومقهى. ومع ذلك، فإن ما يجعل هذا النظام مختلف عن الأنظمة الأخرى التي قمنا بتطويرها هو أنه متصل مع كافة المنازل، ما يمنح السكان وصولاً منتظماً ومحسّناً للمياه".

ستتولى جمعيات مستخدمي المياه، التي تشكّلت بدعم من برنامج دعم تنمية المجتمعات الجبلية، مسؤولية فرض الرسوم الشهرية وجمعها للحفاظ على النظام واستدامته. بدوره قال صدر الدين زوروف، رئيس قرية بلخ: "تتميّز أنظمة توفير المياه الموجودة هنا عن سابقتها بأنها فريدة ومفيدة، حيث أن هذا النظام يأخذ في الاعتبار جميع المناطق المعرضة للمخاطر الطبيعية، إضافةً إلى تميّزه بأنه متصل مع كافة المنازل، ما يزيد من ملكية النظام، فضلاً عن أن تحصيل الرسوم يسهم في تحسين جودة الصيانة".

يجري تطوير واستدامة أنظمة المياه جنباً إلى جنب مع التدخلات الأخرى التي تجريها وكالة الآغا خان للسكن التي تربط أنظمة المياه مع الحلول المناخية، بما في ذلك التقييمات التقنية المستمرة لأنظمة المياه الطبيعية في طاجيكستان، والتي تتيح إجراء مخططات مدعومة بالبيانات لإدارة تدهور المناخ والمخاطر الطبيعية.

akah-tajikistan-inspection_of_the_system.jpeg

إجراء فحصٍ لنظام توفير المياه الحالي يكشف أن الكثير من المياه المتاحة للقرويين هي مياه غير صالحة للشرب، يتم نقلها عبر الأنابيب من الجداول القريبة.
Copyright: 
AKAH