أنت هنا

أنت هنا

  • معالي ماري كلود بيبو، وزيرة التنمية الدولية والفرانكوفونية، مع السفير مارك أندريه بلانشارد، ممثل كندا الدائم لدى الأمم المتحدة؛ في استقبال سمو الآغا خان في كندا بمناسبة يوبيله الماسي.
    AKDN / Zahur Ramji
سمو الآغا خان يصل إلى كندا في زيارةٍ رسمية بمناسبة اليوبيل الماسي

أوتاوا، كندا، 1 مايو 2018 – وصل سمو الآغا خان اليوم إلى مدينة أوتاوا في إطار الاحتفالات العالمية باليوبيل الماسي لتولي سموه قبل 60 عاماً منصبه كزعيمٍ روحي لمجتمع المسلمين الشيعة الإسماعيليين على المستوى الدولي. وتأتي الزيارة بدعوةٍ من حكومة كندا، حيث تتضمن مأدبة عشاءٍ رسمية يجري تنظيمها في قاعة ريدو يوم الأربعاء الموافق لـ2 مايو الجاري، وذلك في ضيافة معالي الرايت أونورابل جولي باييت، الحاكم العام لكندا، بالإضافة إلى الاجتماعات التي سيتم تنظيمها في المركز العالمي للتعددية؛ والاجتماعات المجتمعية المزمع عقدها في مدينتي فانكوفر وكالغاري.

وتأتي الزيارة تقديراً للعلاقات القوية التي تجمع بين سمو الآغا خان وكندا على مدار العقود الستة الماضية.

وفي معرض تعليقه على الزيارة، قال محمود إيبو، ممثل شبكة الآغا خان للتنمية في كندا: "يعمل اليوبيل الماسي على تزويد الناس المقيمين في كل مكان، سواءً أكانوا هنا في كندا أو في المناطق الأخرى، بفرصةٍ إعادة تكريس أنفسهم للأخلاقيات والقيم التي تقوم عليها شراكاتنا مع المجتمعات المنتشرة في جميع أنحاء العالم، وبما يكفل المساعدة على تحسين جودة الحياة. ويعتبر اليوبيل الماسي بمثابة فرصةٍ لرد الجميل والتطلع قدماً نحو الأمام".

وفي معرض تعليقه على مدى أهمية هذه الزيارة، أضاف مالك طالب، رئيس المجلس الإسماعيلي في كندا، إن الزيارة كانت بمثابة "فرصة للاحتفال بالعلاقات العميقة والدائمة التي بناها سموه مع المؤسسات الكندية على مدار الأعوام الستين الماضية لتوليه لمنصبه بالتزامن مع تكريم ما قدمه الإسماعيليون الكنديون من إسهاماتٍ في جميع أنحاء البلاد".

وكان في استقبال سمو الآغا خان معالي ماري كلود بيبو، وزيرة التنمية الدولية والفرانكوفونية؛ ومارك أندريه بلانشارد، السفير والممثل الدائم لكندا لدى الأمم المتحدة؛ والعديد من أعضاء البرلمان وغيرهم من قادة المجتمع المدني.

ويعتبر سمو الآغا خان مواطناً كندياً فخرياً وحاصل على وسام كندا. وبات سموه في فبراير من عام 2014 الزعيم الديني الأول الذي يلقي خطاباً أمام البرلمان الكندي. وتشارك سمو الآغا خان مع المؤسسات والحكومات الكندية في مجموعةٍ واسعة من المشاريع التي تم تنفيذها كندا وعلى المستوى الدولي دعماً للتنمية الشاملة والمستدامة وتحسين جودة الحياة.

من جانبه، قال خليل شريف، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الآغا خان في كندا: "يحظى عددٌ كبيرٌ من الكنديين في جميع أنحاء البلاد بصلةٍ وتفاعل قوي مع المؤسسات التابعة لسمو الآغا خان والقضايا التي يتصدى لها سموه، بما في ذلك الالتزام بالتعددية. ولقد حسّنت هذه الشراكات من حياة الملايين في جميع أنحاء العالم، علماً بأنها تواصل دعم القيم الإنسانية المشتركة لنا ككنديين".

ويستند التعاون الثابت بين الكنديين وسمو الآغا خان على ما وصفه سموه بـ"التقارب الملحوظ في القيم" حيث يتجسّد هذا التقارب في الالتزام المشترك بتحسين وضع المجتمعات الأكثر ضعفاً، واحترام التعددية والكرامة الإنسانية".

للمزيد من المعلومات، بإمكان وسائل الإعلام التواصل مع:

فايزة هرجي

المسؤول عن الاتصالات الخاصة باليوبيل الماسي ضمن المجلس الإسماعيلي في كندا

البريد الإلكتروني: faiza.hirji@iicanada.net.

تتوفر المصادر الإعلامية عبر الرابط الإلكتروني التالي: www.akdn.org/canadavisit.

ملاحظات

نبذة عن سمو الآغا خان وشبكة الآغا خان للتنمية

بات سمو الآغا خان الزعيم الروحي الوريث التاسع والأربعين (الإمام) للمسلمين الشيعة الإسماعيليين في 11 يوليو من عام 1957. وبحسب التقاليد الأخلاقية للإسلام، لا يقوم القادة الدينيين بتفسير الإيمان فحسب، بل أنهم يأخذون على عاتقهم أيضاً مسؤولية تحسين جودة حياة مجتمعهم والمجتمعات الأوسع التي يعيشون فيها.

وكان تأسيس شبكة الآغا خان للتنمية من الطرق التي اختارها سمو الآغا خان للقيام بهذا الأمر، علماً بأن الشبكة عبارة عن مجموعة خاصة من الوكالات اللاطائفية التي تعالج الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للتنمية في 30 دولة تنتشر في جميع أنحاء العالم.

وشهد شهر يوليو من عام 2017 الذكرى الستين، أو اليوبيل الماسي، لزعامة سمو الآغا خان الروحية للطائفة الإسماعيلية. واستخدم الأئمة الإسماعيليون تاريخياً مناسبات اليوبيل كفرصٍ لتأسيس المؤسسات والمبادرات التي تمتاز بتأثيرها الاجتماعي والاقتصادي والثقافي الدائم.

وفي نوفمبر من عام 2017، أطلق سمو الآغا خان جائزة التعددية العالمية – وهي إحدى مبادرات اليوبيل الماسي التي تقوم بتكريم الناس والمنظمات من جميع الجنسيات على ما يتم تقديمه من مساهماتٍ لبناء المجتمعات التي يتم فيها احترام وتقدير التعددية الإنسانية. ويقوم المركز العالمي للتعددية بتقديم الجائزة من قبل المركز العالمي للتعددية، حيث يعتبر المركز من المنظمات التي قام سمو الآغا خان بتأسيسها بالشراكة مع حكومة كندا لدعم ردود الفعل الإيجابية على تحدي العيش بسلام وبشكلٍ منتج في المجتمعات المتنوعة.

وتتضمن مبادرات الإمامة في كندا كلاً من وفد الإمامة الإسماعيلية في أوتاوا، ومؤسسة الآغا خان في كندا، والمركزين الإسماعيليين في بيرنابي وتورنتو، ومتحف ومنتزه الآغا خان في تورنتو. وسيتم في وقتٍ لاحق من هذا العام افتتاح حديقة الآغا خان في جامعة ألبرتا بمدينة إدمونتون.

وتقديراً لما قدمه سموّه من إسهامات على مستوى التنمية البشرية وتحسين أوضاع المجتمعات على المستوى العالمي، فقد حاز سمو الآغا خان على العديد من الأوسمة، والشهادات الفخرية، والجوائز من المؤسسات الكندية، بما في ذلك شهادات الدكتوراه الفخرية من جامعتي ماكغيل وماكماستار، وجامعة ألبرتا، وجامعة أوتاوا، والمعهد البابوي لدراسات العصور الوسطى في جامعة تورنتو.