أنت هنا

أنت هنا

  • تدعم المؤسسة قادة الشباب المحليين المتحمسين مثل وليد أحمد، رئيس "تحالف لامو للشباب". نشأ وليد وهو يواجه نفس المشاكل التي يعاني منها الشباب اليوم، ولكنه تمكّن من اجتياز ذلك والتفوق بدعم من أولئك الذين رأوا فيه مستقبلاً مشرقاً.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
وليد أحمد: حبّي لمجتمعي يحفّزني على العمل يومياً

تعمل مؤسسة الآغا خان مع مجموعات الشباب في شمالي كينيا منذ عدة سنوات للمساعدة في خلق فرص عمل لشبابها. تَحدثنا مع وليد أحمد، مدير "تحالف لامو للشباب" للتعرف على كيفية عمل منظمته للحفاظ على سلامة الناس أثناء تفشي الوباء.

متى سمعت لأول مرة عن وباء كوفيد-19 (كورونا)؟ بما فكرت أو شعرت آنذاك؟

لقد سمعت عن وباء كوفيد-19 (كورونا) في أوائل يناير 2020، حيث شعرت في ذلك الوقت بالخوف لأنه وفقاً للأخبار، فإن المرض معدٍ للغاية، ويمكن أن يقتل الكثير من الناس. اعتقدت أنه ينبغي على حكومة كينيا اتخاذ تدابير صارمة، مثل إغلاق الحدود للحد من انتشار المرض، إضافةً إلى اتخاذ تدابير وقائية في أسرع وقت ممكن.

كيف كان تأثير وباء كوفيد-19 (كورونا) عليك وعلى مجتمعك؟

لم يتم الإبلاغ حتى الآن في مجتمعي عن حالات إصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا)، ولكن المرض أثّر سلباً على أنشطتنا الاجتماعية والاقتصادية وسُبل عيشنا. إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، مثل حظر التجوّل والقيود المفروضة على السفر، تركت العديد من الأشخاص بدون وظائف، ما جعل من الصعب عليهم شراء الطعام والسلع الأساسية الأخرى.

كيف تساهم في مكافحة هذا الوباء؟ ولماذا تتخذ إجراءات؟

أساهمُ من خلال المنظمة المجتمعية التي أسستها قبل بضع سنوات، "تحالف لامو للشباب"، فمن خلال هذه المنظمة، أنشأتُ العديد من مرافق غسل اليدين في لامو للمساعدة في منع انتشار وباء كوفيد-19 (كورونا).

ومن خلال "تحالف لامو للشباب"، قمت أيضاً بتعزيز نشر الوعي في مجتمعي وإتباع التدابير الاحترازية اللازمة للتعامل مع انتشار الفيروس على النحو الذي قدمته وزارة الصحة، إضافةً إلى أننا نقوم بجمع الأموال لمساعدة العديد من الأسر الضعيفة على شراء ما يلزمها من حاجيات ومواد غذائية.

ونظراً لإلزام الجميع حالياً بارتداء الكمامات، فقد خرج "تحالف لامو للشباب" بمبادرة لتصنيع كمامات للأشخاص في هذه الجزيرة للمساعدة في إبطاء معدل الإصابة، فضلاً عن العمل على إنشاء كشك للتعقيم يقع في الجوار ويقدم المساعدة لأفراد المجتمع على تعقيم أنفسهم.

أقوم بكل ذلك للمساعدة في كبح انتشار وباء كوفيد-19 (كورونا) في مقاطعتنا، ولتقديم المساعدة للفئات الضعيفة خلال هذه الفترة الاقتصادية الصعبة.

ما هو الشيء الذي تستخدمه كل يوم ويساعدك في مكافحة وباء كوفيد-19 (كورونا)؟ لماذا أو كيف يساعدك؟

يساعدني حبي لمجتمعي الذي أتمنى له الازدهار، ويحفّزني يومياً على الخروج بمبادرات من شأنها المساعدة في الحفاظ على سلامة سكان هذه المقاطعة ودعمهم. 

akf-kenya-3-1gnobvg54faonwd99mrffxa.jpg

يتم استخدام مكبرات الصوت لنشر المعلومات التي تتعلق بالسلامة الحيوية.
Copyright: 
AKDN

ما هو الشيء الذي تود قوله لبقية العالم حول هذا التحدي العالمي الذي نواجهه جميعاً معاً؟

إنه جائحة عالمية تترك تأثيرها على كافة الدول، وإنني أحث كل شخص في هذا العالم على اتخاذ جميع التدابير الوقائية على محمل الجد، ورعاية ودعم بعضهم البعض خلال هذه الأوقات العصيبة. معاً نستطيع القيام بذلك.

شكراً لك وليد على ما تقوم به من أعمال رائعة.

"تحالف لامو للشباب" هو أحد منظمات المجتمع المدني العديدة، الذي تتعاون معه مؤسسة الآغا خان في شمالي كينيا منذ ثلاث سنوات، في إطار برنامج مُمول من الاتحاد الأوروبي. تم تصميم البرنامج لتوفير فرص العمل وتدريب الشباب على المهارات، ومساعدتهم على القيام بدور أكثر نشاطاً في مجتمعاتهم.