أنت هنا

أنت هنا

  • باجوبين غوهيل، إحدى المستفيدات من مبادرة شبكة الآغا خان للتنمية لتمديد شبكات واسعة للصرف الصحي في حي غير سومناث، غوجارات. تدعم المبادرة المجتمعات في بناء وحدات للصرف الصحي لـ 100 ألف أُسرة و538 مدرسة في الهند وتقدم الفائدة لأكثر من 700 ألف شخص في 6 ولايات.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
مناصرات لمبادرة شبكة الآغا خان للتنمية لتمديد شبكات واسعة للصرف الصحي في الهند

عندما أطلقت الحكومة الهندية برنامج "سواش بهارات أبهيان"، أو "حملة "الهند النظيفة" في مسعى للتخلص من عادة التغوّط في الأماكن المفتوحة في الهند، ساهمت شبكة الآغا خان للتنمية بنموذج حائز على جائزة في مجال إنشاء شبكة الصرف الصحي ضمن كتلة واحدة تحت مسمى مبادرة تمديد شبكات واسعة للصرف الصحي. يتمثل أحد المكونات الرئيسية للمبادرة في تشجيع ممارسات النظافة الشخصية المحسّنة، وبالتالي معالجة المعايير القديمة، وإجراء تغيير في السلوك القديم الذي من شأنه تحسين نوعية الحياة.

يمثل دور المرأة أحد مجالات التركيز الرئيسية، حيث تتولى النساء أدواراً قيادية في تصميم الخدمات وتقديمها وإدارتها ضمن المبادرة مع التركيز على ضمان المشاركة النشطة للمرأة في لجان المياه والصرف الصحي والنظافة ومجموعات المساعدة الذاتية.

على سبيل المثال، في ولاية غوجارات، قادت اتحادات مجموعات المساعدة الذاتية بنجاح حملات واسعة النطاق "للقضاء على عادة التغوّط في الأماكن المفتوحة"، إضافةً إلى إظهار شبكة الآغا خان للتنمية أساليب تمويل مبتكرة من خلال مجموعات المساعدة الذاتية للوصول إلى الفئات الأكثر تهميشاً.

في ولاية بيهار، يعمل برنامج إدارة النفايات الصلبة التابع لمؤسسة الآغا خان، (بالشراكة مع الاتحاد الأوروبي)، على إضفاء الطابع الرسمي على دور مجموعات المساعدة الذاتية من خلال توفير فرص كسب العيش وتوليد الدخل في اقتصاد النفايات (التي تعتبر مدخلاً للنشاط الاقتصادي).

 في الوقت نفسه، تعمل مؤسسة الآغا خان أيضاً على الحد مما تكابده النساء من إرهاق، وضمان حصولهن على مياه الشرب في المنزل، والحيلولة دون قيامهن بالمشي لمسافات طويلة لجلب مياه الشرب النظيفة.

يُعد عمل برنامج إدارة النظافة الشخصية المتعلقة بالدورة الشهرية جهداً واعياً من مؤسسة الآغا خان للربط بين البرنامج وبين عمل لجان المياه والصرف الصحي والنظافة من أجل معالجة الأمور الخاصة التي تشكّل قلقاً للنساء والفتيات بشكل فعال، فضلاً عن تعزيز معرفتهن وممارستهن لتحسين النظافة الشخصية المتعلقة بالدورة الشهرية. قامت أكثر من 28 ألف امرأة وفتاة بتحسين ممارسات النظافة الشخصية المتعلقة بالدورة الشهرية حتى لحظة كتابة هذه السطور. كما بُذلت جهود لدعم الآليات التي تعزز المبادرات حول برنامج إدارة النظافة الشخصية المتعلقة بالدورة الشهرية من خلال المتطوعين المجتمعيين المعروفين باسم مجموعات المساعدة الذاتية أو "ساتشيت ديديس" (سواتشاتا ساخيس).

 

akf-india-13._a_beneficiary_of_akdns_sanitation_initiative_gir_somnath_gujarat_r-c.jpg

غوري بيهين، عاملة في مركز أنغانوادي في ناتج، غوجارات.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer
"الآن بعد أن فهمتُ تماماً فوائد وجود المرحاض وأهمية غسل اليدين قبل الوجبات وبعد استخدام المرحاض، فإنني أُشجع جميع الأطفال الذين يأتون إلى مركز أنغانوادي على غسل أيديهم، فضلاً عن تحفيز آبائهم على بناء مراحيض في منازلهم من أجل القضاء على عادة التغوّط في الأماكن المفتوحة والبقاء بصحة جيدة".

من خلال الدعم الذي قدمته شبكة الآغا خان للتنمية لتعزيز قدرات العاملين في الخطوط الأمامية، قامت غوري أولاً ببناء مرحاض في منزلها، ومن خلال اختبارها المباشر لفوائد الصرف الصحي الآمن، تقوم هذه العاملة في مركز أنغانوادي حالياً بتعليم النساء والأطفال الآخرين في مجتمعها أهمية امتلاكهم مرحاض في المنزل، إضافةً إلى تشجيعهم على تبنّي ممارسات النظافة الجيدة للحفاظ على أفضل النتائج الصحية.

akf-india-matukiya-devi-c.jpg

ماتوكيا ديفي، قائدة مجتمعية من ساماستيبور، بيهار.
Copyright: 
AKF India

 

"تقوم مجموعتي للمساعدة الذاتية بتقديم الأموال لأفراد المجتمع ليأخذوا قروضاً. في وقت سابق، كان معظم الناس بحاجة إلى المال لتغطية النفقات الطبية، ولكن بعد إقناعهم بمخاطر التغوّط في الأماكن المفتوحة على صحتهم، بدأ الناس في استثمار الأموال لبناء دورات المياه. الآن وقد تم الإعلان عن قريتنا بوصفها خالية من عادة التغوّط في الأماكن المفتوحة، انخفضت حالات إصابة الأشخاص بالمرض بشكل كبير، وهم يقترضون لتلبية احتياجاتهم الأخرى".

ماتوكيا ديفي، قائدة مجتمعية ملهمة كانت في عام 2010 أول شخص في قريتها تقوم ببناء مرحاض في منزلها، الأمر الذي كان يعتبره الكثيرون من المحرمات. شجّعت جميع الأُسر البالغ عددها 64 في قريتها على بناء مراحيض وأنشأت مجموعة المساعدة الذاتية بالتعاون مع نساء المجتمع الأخريات لمساعدة الأشخاص الذين لديهم قروض صغيرة.

akf-india-hansa-behen-c.jpg

حسنه بيهن، عضو في مجموعة المساعدة الذاتية في أوفانغاره، غوجارات.
Copyright: 
AKF India

 

"في وقت سابق، كان الاستيقاظ مبكراً في الصباح والمشي لمسافات طويلة لقضاء الحاجة (التغوّط) أمراً مرهقاً للغاية، فضلاً عن أنه محرجٌ، وكنا قلقين دائماً من التعرض لهجوم من قبل الحيوانات في العراء. قررت سبع نساء منّا الاجتماع سويةً وبمساعدة من فريق الآغا خان، حيث تعرفنا من خلال التدريبات التي قدمتها مجموعة المساعدة الذاتية على الموارد المالية اللازمة لبناء المراحيض، وإننا نستخدم حالياً هذه المهارات لإقناع الناس، ولا سيّما النساء، على بناء مراحيض في منازلهم".

حسنه بيهن، باعتبارها عضو في مجموعة المساعدة الذاتية، فهي تركز على حشد أفراد المجتمع، ونشر الوعي، فضلاً عن بناء المهارات، وتقديم القروض المالية. لقد أقنعتْ العديد من الأسر، ولا سيّما النساء، بالاستثمار في بناء مراحيض جيدة النوعية، إضافةً إلى أنها تلقت تدريبات على أعمال البناء.

akf-india-shobha-devi-c.jpg

شوبها ديفي، عضو في مجموعة المساعدة الذاتية في خاغول، بيهار.
Copyright: 
AKF India

 

"أشعرُ بالفخر لنشر الوعي حول سُبل فصل النفايات وممارسات التخلص المناسبة التي تعلمتها في الاجتماع التوجيهي مع فريق الآغا خان. بمجرد جمع النفايات، نقوم بتحويلها إلى سماد عضوي في المركز. أستمتع بالعمل في مركز التسميد مع الأعضاء الآخرين لأنه يمنحنا مصدر دخل إضافي، فضلاً عن مساهمته في زيادة نظافة الحيّ."

تعمل شوبها ديفي جاهدة لإبقاء منطقتها خالية من مكبات النفايات المفتوحة. وهي عضو في مجموعة المساعدة الذاتية في خاغول، باتنا، وتتواصل مع العائلات الأخرى لفصل نفاياتهم، والتي يتم جمعها واستخدامها بعد ذلك في مركز التسميد اللامركزي الذي تديره مع ثلاثة أعضاء آخرين من مجموعة المساعدة الذاتية.

akf-india-khushi-kumari-c.jpg

خوشي كوماري، بطلة في مجال التسميد في خاغول، بيهار.
Copyright: 
AKF India

 

وتقول: "في وقت سابق، لم يكن لدى عائلتي خيار سوى التخلص من النفايات من خلال إلقائها بالقرب من منزلنا في العراء. لم تكن مواعيد قدوم العمال المتخصصين لجمع النفايات منتظمةً. والآن بعد أن تعلمنا كيفية تحويل نفايات المطبخ إلى سماد، فإننا نستخدمها في حديقة الشرفة الخاصة بنا بدلاً من رميها في الخارج، وهذا ما ساهم في نظافة الطرقات، ولم يعد من داعٍ للقلق بشأن لعب أطفالنا في الخارج بعد الآن".

جعلت فكرة التسميد من خوشي بطلةً في مجال النظافة في مجتمعها، وهي تقوم بانتظام بزيارة المنازل في الحي الذي تسكن فيه لنشر الوعي حول المشاكل الصحية التي تسببها المكبات المكشوفة من النفايات المنزلية، فضلاً عن تشجيعها الآخرين على استخدام السماد مباشرةً من منازلهم. بدأت العديد من العائلات المجاورة في تحويل فضلات المطبخ إلى سماد، وهم يحصدون فوائد ذلك من خلال حصولهم على حيّ أكثر نظافةً وخضرةً.

akf-india-rubi-devi-c.jpg

روبي ديفي رئيس لجنة إدارة المدرسة في تجمّع مدارس سايبارا في باتنا، بيهار.
Copyright: 
AKF India

"في وقت سابق، كانت بالكاد لجان إدارة المدارس لدينا تقوم بعملها، ولكننا حالياً نعقد اجتماعات منتظمة لمناقشة قضايا الصرف الصحي في المدارس، فضلاً عن التخطيط وتحديد أولويات تشغيل وصيانة مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة الصحية، إضافةً إلى وضع الميزانية الخاصة بأعمال الإصلاح ضمن خطة تطوير المدرسة."

عندما تولت روبي ديفي منصب رئيس لجنة إدارة المدرسة، كانت المراحيض في حالة مزرية وغير صالحة للاستعمال. ومع توليها زمام المسؤولية، استفادت من أموال المساعدات الخارجية لتجديد المراحيض، وضمان توفير المياه من خلال بناء مضخة للمياه. تقوم الآن بزيارات تفتيش روتينية إلى المدرسة وتشرف على تشغيل وصيانة مرافق المدرسة حتى يتمكن الأطفال من الاهتمام بنظافتهم في جميع الأوقات. في إطار برنامج تعليم النظافة المدرسية، بالشراكة مع شركة ريكيت بينكيزر، وذلك ضمن إطار "مبادرة ديتول بانيغا سواتش الهند"، تعمل مؤسسة الآغا خان في الهند على تعزيز عمل لجان إدارة المدارس لتخطيط وتحديد أولويات الاستثمارات لتشغيل وصيانة مرافق المياه والصرف الصحي والنظافة في المدارس.

لمزيد من المعلومات حول مبادرة الصرف الصحي الشاملة لشبكة الآغا خان للتنمية، انقر هنا.