أنت هنا

أنت هنا

  • مليكه زهرة، قابلة مجتمعية: "قبل استخدامي لتطبيق "نيغيداشت"، اضطررت لتحديث البيانات (المتعلقة بالنساء والأطفال حديثي الولادة) يدوياً، الأمر الذي كان يستغرق وقتاً طويلاً. يمكنني الآن القيام بذلك من خلال التطبيق، ما يوفّر الوقت، ومن بين الأشياء التي يمتاز بها التطبيق، الحصول على النصيحة من الخبراء، مثل طلب المساعدة من أحد أطباء أمراض النساء في الحالات الطارئة".
    AKDN / Younus Khan
مليكه زهرة: قابلة مجتمعية

تعيش مليكه زهرة، 35 سنة، في قرية دانيور في منطقة غيلغيت، التي تبعد 15 كم عن وسط مدينة غيلغيت. مليكه هي قابلة مجتمعية مميزة تلقت تدريبات في إطار مشروع الحصول على رعاية جيدة عبر مشروع توسيع وتعزيز الأنظمة الصحية، بتمويل من الشؤون العالمية الكندية. تُعدّ مليكه الوحيدة ضمن أُسرتها التي تكسب دخلاً، حيث يقوم زوجها بأعمال مختلفة نظراً لعدم امتلاكه مهنةً محددة، ما جعل مصدر دخله غير منتظم. إلى جانب قدراتها التقنية، تعتمد مليكه على نحو أساسي على الزراعة والثروة الحيوانية. لديهما أربعة أولاد يدرسون في المدرسة المحلية. تعيش حماة مليكه معهم أيضاً. إضافةً لعملها كقابلة مجتمعية، مليكه أيضاً مسؤولة عن القيام بالأعمال المنزلية، والاهتمام بالمحاصيل وتربية الماشية.

خلال دورة حياة المشروع، خضعت مليكه لتدريبات مكثفة في إطار نموذج الامتياز الاجتماعي، وتلقت تدريبات حول التوقيت الصحي وأهمية المباعدة بين فترات الحمل، فضلاً عن الاهتمام الأساسي بصحة الأمهات والمواليد، والرعاية الصحية الإنجابية، والتواصل بين الأشخاص وإدارة الأعمال. إضافةً إلى تزويد مليكه بخبرة عملية في مجال تقديم الخدمات الأساسية المتعلقة بصحة الأم والوليد، تم تكليفها في مركز الآغا خان الطبي في غيلغيت بمهمة المراقبة السريرية لمدة عشرين يوماً، ما جعلها في نهاية الفترة تكتسب فهماً عميقاً لأحدث البروتوكولات الخاصة بإنقاذ حياة الأم، والاهتمام بصحة الطفل.

akhs-pakistan-45686484434_5a7541461f_k.jpg

تم افتتاح مركز الآغا خان الطبي في غيلغيت في شمالي باكستان في عام 2016، وهو واحد من بين 60 مركزاً يتبع لمؤسسة الآغا خان للخدمات الصحية. تم تكليف مليكه بمهمة المراقبة السريرية لمدة عشرين يوماً، ما جعلها في نهاية الفترة تكتسب فهماً عميقاً لأحدث البروتوكولات الخاصة بإنقاذ حياة الأم، والاهتمام بالطفل.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer
من خلال الدعم الذي تلقته من مشروع توسيع وتعزيز الأنظمة الصحية من حيث بناء القدرات وتأمين الأدوية والإمدادات، لا تقدم مليكه زهرة فقط الرعاية الصحية ذات الجودة العالية بالقرب من منزلها، بل وتساهم أيضاً في تحسين دخلها من خلال آلية الشحن (شحن المواد) التي قدمها نموذج الامتياز الاجتماعي. تكسب حوالي 12 ألف روبية باكستانية شهرياً من خلال توفير الأدوية وتقديم الخدمات، ومن ضمنها الرعاية لما قبل وبعد الولادة، فضلاً عن الرعاية العامة، وعمليات الولادة.

في فبراير 2018، تم تزويد مليكه بهاتف ذكي يحتوي تطبيق "نيغيداشت" في مجال الصحة، الذي قام مركز الموارد الصحية الرقمية التابع لشبكة الآغا خان للتنمية بتصميمه وتطويره بالتعاون مع مؤسسة الآغا خان للخدمات الصحية في باكستان. ويهدف إلى تحسين الجودة والتغطية، وتأمين الوصول لتقديم الخدمات المتعلقة بصحة الأم والوليد عن طريق رقمنة الرعاية لما قبل الولادة، وعمليات الولادة، وتقديم الرعاية لما بعد الولادة، وتعزيز نظام الإحالة بين القابلات المجتمعية وأطباء أمراض النساء، إضافةً إلى تعزيز قدرة القابلات المجتمعية عبر الفيديوهات التعليمية.

akhs-pakistan-malika_r.jpg

تقوم مليكه زهرة بإدخال بيانات أحد المرضى عبر تطبيق "نيغيداشت"، الذي يقوم بدوره برقمنة المعلومات المتعلقة بالرعاية لما قبل الولادة، وعمليات الولادة، وتقديم الرعاية لما بعد الولادة، التي تقدمها القابلات المجتمعية.
Copyright: 
AKDN / Hooran Pari
خضعت مليكه لتدريبات لدمج التطبيق في روتين عملها، ما مكّنها من استخدامه بشكل أساسي للإبلاغ عن المعلومات والبيانات الرئيسية المتعلقة بصحة النساء الحوامل، والأمهات، والمواليد الجدد. يُستخدم التطبيق أيضاً لتتبع الزيارات لمرحلة ما قبل الولادة وبعدها. تستخدم مليكه أيضاً تطبيق "نيغيداشت" لمعرفة المزيد من المعلومات المتعلقة بالإجراءات الطبية والحالات المعقّدة.

تقول مليكه: "قبل استخدامي لتطبيق "نيغيداشت"، اضطررت لتحديث البيانات (المتعلقة بالنساء والأطفال حديثي الولادة) يدوياً، الأمر الذي كان يستغرق وقتاً طويلاً. يمكنني الآن القيام بذلك من خلال التطبيق، ما يوفّر الوقت، ومن بين الأشياء التي يمتاز بها التطبيق، الحصول على النصيحة من الخبراء، مثل طلب المساعدة من أحد أطباء أمراض النساء في الحالات الطارئة".