أنت هنا

أنت هنا

  • بدعم من كندا، عززت شبكة الآغا خان للتنمية من جودة التعليم لـ 330 ألف فتاةٍ وفتى في شرق إفريقيا، مثل مواتيم، التي التحقت بمدرسة أم القرى الابتدائية، وذلك من خلال تزويد المدارس والمعلمين وأولياء الأمور بالأدوات التي يحتاجون للاهتمام بعقول الأطفال منذ سن مبكرة.
    AKDN / Mohamed Altoum (The Compulsive)
قصة مواتيم

تُعد الفتيات البالغ عددهن 1.1 مليار فتاة في العالم مصدراً للقوة والطاقة والإبداع. عندما يتمكنّ من الوصول إلى المؤسسات والبيئات المناسبة للتعلم والنمو، يمكن للفتيات أن يلعبن دوراً في فتح المجال أمامهن للحصول على فرص جديدة لأنفسهن ولمجتمعاتهن.

لكن الحواجز بين الجنسين والأعراف الاجتماعية تحد من تلك الخيارات والحقوق، والأمر كذلك بالنسبة للأولاد والرجال أيضاً، إضافةً إلى ما تُشكّله تلك الحواجز من عوائق في طريق النمو الذي يناسب الجميع.

تقوم شبكة الآغا خان للتنمية بأعمال مختلفة، فهي تقدم التزامات طويلة الأجل وتتخذ نهجاً "متعدد القطاعات"، يمكنه معالجة الأسباب المتداخلة التي تسبب الفقر، والذي يمتد عبر الأجيال أثناء تقديمها للمساعدات الرامية إلى تسهيل إحداث تغيير نظامي.

لكن ماذا يعني هذا؟ إنه لا يعني فقط أن الفتيات مثل مواتيم، 7 سنوات، يحصلن على تعليم جيد رغم أن هذا يُعد جزءاً من تلك الالتزامات. في الواقع، عززت استثمارات شبكة الآغا خان للتنمية من جودة التعليم لـ 330 ألف من الفتيات والفتيان في شرق إفريقيا، إضافةً إلى مساهمتها في تزويد المدارس والمعلمين والآباء بالأدوات التي يحتاجونها للاهتمام بعقول الأطفال منذ سن مبكرة.

ولكن ثمة المزيد في مناهج شبكة الآغا خان للتنمية، وهذا يعني أيضاً أن مواتيم يمكنها الحصول على الدعم، الذي غالباً ما يعتبره الناس في الغرب أمراً مفروغاً منه، من قبل أولياء الأمور والمعلمين وقادة المجتمع الآخرين للبقاء في المدرسة. وهذا يعني ضمان حصولها على الرعاية الصحية وتناول الأطعمة المغذية خلال يومها.

إضافةً إلى أن ذلك يعني أن مواتيم يمكنها أن تركّز جهودها بوصفها فتاةً، ويمكنها أن تكبر وتصبح يوماً ما مصدراً للقوة والطاقة والإبداع لعائلتها ومجتمعها.

akf-kenya-mwatime.jpg

يشير برنامج شبكة الآغا خان للتنمية أن مواتيم، التي تعيش في مقاطعة كوالي في كينيا، يمكنها الحصول على الدعم الذي تحتاجه من قبل أولياء الأمور والمعلمين وقادة المجتمع الآخرين للبقاء في المدرسة. وهذا يعني ضمان حصولها على الرعاية الصحية والأطعمة المغذية خلال يومها.
Copyright: 
AKDN / Mohamed Altoum (The Compulsive)

تم تعديل هذا النص من قصة نُشرت على موقع مؤسسة الآغا خان في كندا.