أنت هنا

أنت هنا

  • كانت خيرولنيسا أجاني أول مرشحة تسجّل في برنامج الدكتوراه في كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان، وهي تشغل حالياً منصب مساعد العميد في برامج التدريس والتعلم والبكالوريوس.
    AKU
خيرولنيسا أجاني: باكستان تمنح أول شهادة دكتوراه في التمريض

منحت كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان أول شهادة دكتوراه في التمريض في باكستان للسيدة خيرولنيسا أجاني.

أجرت السيدة أجاني وكجزء من دراستها لنيل شهادة الدكتوراه بحثاً متخصصاً عن ارتفاع ضغط الدم، والذي يؤثر على واحد من كل ثلاثة بالغين في باكستان. كما طوّرت من خلال دراستها تدخلاً لتقييم مدى نجاح استراتيجيات تغيير السلوك في مساعدة المرضى على الاهتمام بصحتهم بشكل أفضل.

وجدت السيدة أجاني خلال بحثها أن القيام بالأنشطة البدنية على نحو خفيف وعدم الالتزام كثيراً بإتباع نظام غذائي جيد يعتبر السبب الأساسي لحدوث ارتفاع في ضغط الدم عند الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم. ومن المثير للاهتمام أن تميل النساء للتركيز كثيراً على رفاهية أفراد أُسرهن على حساب إهمال أنفسهن. كما أكدت دراستها على ضرورة قيام الأسرة بدعم وتشجيع المريض على الاهتمام بصحته.

وأشارت السيدة أجاني قائلةً: "يشكّل تطوير الدعم الأُسري المفتاح لتحسين صحة المرضى. يتعين على مقدمي الرعاية الصحية تطوير ممارسات تسهم في رفع مستوى الوعي حول أسباب ارتفاع ضغط الدم لدى كل من المريض وعائلته".

aku-pakistan_km_6398-r.jpg

وجدت السيدة أجاني خلال بحثها أن النساء يملن للتركيز كثيراً على رفاهية أفراد أُسرهن على حساب إهمال أنفسهن، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، وهي حالة تؤثر على واحد من كل ثلاثة بالغين في باكستان. (التُقطت الصورة قبل جائحة كوفيد-19).
Copyright: 
AKU / Kohi Marri

وجدت الدراسة أيضاً أن الممرضات يمكن أن يلعبن دوراً رئيسياً في تطوير علاقة إيجابية مع المرضى، والتي يمكن أن تساعد في تعزيز فهم أعمق للحاجة للاهتمام بالرعاية الذاتية. كما سلّطت الدراسة الضوء على حاجة المهنيين للابتعاد عن استراتيجيات التثقيف الصحي التقليدية المصممة لعامة الناس، والتي تهتم بأنظمة الرعاية الصحية الشخصية.

تُعتبر كلية التمريض والقبالة أول مؤسسة في باكستان تطلق مؤهلات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في التمريض، إضافةً إلى فتح المجال أمام إجراء الأبحاث والوظائف الأكاديمية والتدريسية المتعلقة بالمهنة. كان بإمكان الممرضات قبل إطلاق برامج الدرجات العلمية أن يطمحن للدراسة للحصول على درجة الدبلوم فقط، حيث كانت تقتصر حياتهن المهنية على الممارسة السريرية في مستشفيات القطاعين العام أو الخاص.

يُذكر أن السيدة أجاني انضمت لكلية التمريض والقبالة في عام 1997، وقد حصلت على درجتي البكالوريوس والماجستير من الكلية. كما كانت أول مرشحة تسجل في برنامج الدكتوراه في الكلية، والذي تم إطلاقه في عام 2015، وهي تشغل حالياً منصب مساعد العميد في برامج التدريس والتعلم والبكالوريوس في كلية التمريض والقبالة.

aku-pakistan-ka_with_students.jpg

تشعر السيدة أجاني بسرور وفخر كبيرين لأنها تمثل نموذجاً يُحتذى به لطلاب كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان، الذين يتابعون تعليمهم في مجال التمريض باعتباره يشكّل مسار حياتهم المهنية. (التُقطت الصورة قبل جائحة كوفيد-19).
Copyright: 
AKU

من جانبها قالت عميد كلية التمريض والقبالة الأستاذة روزينا كرملياني: "يُعد متابعة الدراسة للحصول على شهادة الدكتوراه أحد الأمور الهامة على المستوى الشخصي وإحدى المكافآت لسنوات من العمل الشاق، والتي تم خلالها تقديم مساهمة كبيرة في مجال الاهتمام بصحة الأفراد".

وتابعت الأستاذة كرملياني قائلةً: "تمثلت رؤية رئيس الجامعة في أنه لا يمكن النهوض بمهنة التمريض في باكستان إلا عندما يتمكن أخصائيو التمريض من إجراء الأبحاث المحلية ذات الصلة، والتي ترتكز على الأدلة التي تصبُّ في مصلحة باكستان من خلال دراسات الماجستير والدكتوراه، وهذا من شأنه أن يؤدي للوصول لنتائج رعاية صحية أفضل في البلد، ما قد يؤدي إلى إحداث تغيير محتمل في صحة السكان ".

يُذكر أن ثمانية من أعضاء هيئة التدريس في الكلية حاصلون على درجة الدكتوراه من أفضل كليات التمريض في الولايات المتحدة وكندا.

اقتُبس هذا النص من مقال نُشر على موقع جامعة الآغا خان على الإنترنت وتم نشره اليوم في 12 مايو 2021 بمناسبة اليوم العالمي للتمريض. شاهد مقطع الفيديو ذو الصلة.