أنت هنا

أنت هنا

  • في بغلان، أفغانستان، يساعد عمل إستوري في مجال الخياطة في منع انتشار جائحة كوفيد-19 من خلال توفير الكمامات وبأسعار معقولة لمجتمعها.
    AKF Afghanistan
إستوري: الكشف عن الفرص الجديدة في وقت الأزمات

مع تفشي جائحة كوفيد-19، توقف عمل إستوري، حيث تسبب أمر إغلاق السوق الذي تعمل فيه إلى فقدانها لعملها ودخلها، مثلها مثل الكثيرين.

وقالت: "كنت على وشك خسارة عملي عندما أدركت فجأةً أنه يمكنني ليس فقط إنقاذ عملي، بل أيضاً أفراد مجتمعي، لهذا قمت بدراسة حاجة الأسواق، ورأيت أنه ثمة طلبٌ على الكمامات، لذلك بدأت بخياطتها".

ساعدها أحد البرامج المدعومة من كندا في أفغانستان في عام 2019 على تنمية أعمالها، فضلاً عن تدريب خياطين جدد من خلال التدريب الذي قدمه البرنامج على مهارات العمل. عند تفشي جائحة كوفيد-19، كانت جاهزةً، وهي تقوم حالياً في منزلها بخياطة ما بين 400 إلى 500 كمامة في اليوم، ويساعدها أولادها في بيعهم محلياً، إضافةً إلى قيام إحدى الصيدليات القريبة منها بتخزين تلك الكمامات ووضعها ضمن عبوات سعة 12 كمامة.

لا تساهم إستوري فقط في منع انتشار جائحة كوفيد-19 من خلال توفير الكمامات وبأسعار معقولة لمجتمعها، بل وجدت طريقةً أيضاً لينمو ويزدهر عملها خلال فترة الأزمة. ضاعف بيع الكمامات من دخلها الشهري في وقت كانت فيه العديد من الشركات تكافح لتغطية نفقاتها.

تأمل إستوري في المستقبل توسيع نطاق أعمالها إلى أبعد من ذلك من خلال إنتاج ملابس واقية أخرى عالية الجودة حالما تجد مُورّداً يمكنه مواكبة ما تنتجه من مواد.

من خلال تمكين النساء مثل إستوري، تساعد مؤسسة الآغا خان في بناء مجتمعات واقتصادات قادرة على الصمود أمام التغيّرات والأزمات. تعرّف على المزيد حول برنامج تمكين المرأة في أفغانستان من خلال زيارة موقع مؤسسة الآغا خان في كندا.

تم اقتباس هذا النص من قصة نُشرت على موقع مؤسسة الآغا خان في كندا.