أنت هنا

أنت هنا

  • تدير ألينورو، إحدى عميلات الوكالة الأولى للتمويل الصغير (في الوسط) ثلاثة مشاريع في مدغشقر ولديها 15موظفاً، وهي تعمل في إنتاج الكربون الإيكولوجي، تربية الدواجن، إصلاح السيارات ومتجر للدهان. ومنذ حصولها على قرضها الأول من الوكالة الأولى للتمويل الصغير عام 2011، تمكنت من زيادة إيراداتها الإجمالية بما لا يقل عن خمسة أضعاف.
    AKDN / Lucas Cuervo Moura
ألينورو راجاوماروساتا: الإدماج المالي في مدغشقر

نشأت ألينورو راجاوماروساتا في أسرة كبيرة، ولم يتمكن والداها من دفع نفقات المدرسة لإخوتها. وباعتبارها أماً شابة ووحيدة، عملت لسنوات في عدد من الوظائف الغريبة لتغطية مصروفها. سمعت عام 2011 عن الوكالة الأولى للتمويل الصغير، وقررت الحصول على قرض لبدء أعمالها الخاصة، ما مكّنها حالياً من إدارة ثلاثة أعمال ناجحة يعمل فيها 15 موظفاً. وبفضل الدخل الأسري الأكثر استقراراً والأعلى من ذي قبل، تمكّنت ألينورو من تحقيق أولويتها القصوى في تزويد بناتها بالتعليم الجيد، حيث أنها بتحقيق ظروف حياة أفضل قد غيّرت فعلاً من نظرة ومعاملة الناس لها.