أنت هنا

أنت هنا

رفع جودة التمريض

"في شهر مايو من كل عام، تتحد المجتمعات العالمية للاعتراف بالمساهمات التي تقدمها الممرضات والقابلات والاحتفال بهنّ. تعد الممرضات والقابلات البالغ عددهن 23 مليون شخص من أكبر مهن الرعاية الصحية في العالم، حيث يمثلن 50% من إجمالي القوى العاملة في مجال الصحة، وما يصل إلى 85% في البيئات ذات الموارد المنخفضة. كمهنة، تعد الممرضات والقابلات الأساس في تقديم الرعاية - في السرير وفي المنازل وفي المجتمعات المحلية – يشهدن عن قرب التأثير المباشر للعوامل الإجتماعية والبيئية والإقتصادية والسياسية على صحة العائلات والمجتمعات، وبالتالي تتمتع الممرضات بقدرة كبيرة على التأثير في السياسات والممارسات المتعلقة بالصحة والمجتمع والإقتصاد، فضلاً عن قدرتهنّ على ممارسة تلك القوة على نطاق عالمي، حيث أن الممرضات والقابلات يتمتعن بقدرة كبيرة على الدعوة لأفضل الممارسات وإحداث أكبر تأثير وتغيير. إنهن يتلقين الدعم على نحو صحيح ويُسمح لهن بممارسة كامل إمكاناتهن، فهن تمسكن بمفتاح التحكم بالأسعار وجعلها معقولة، إضافة لجعل الرعاية الصحية في متناول الجميع".

من أجواء الاحتفال بمساهمات الممرضات والقابلات في شرق إفريقيا وأرخبيل زنجبار التي قام بالإشراف عليها شارون براوني، باحث مشارك في جامعة إكسفورد وعميد سابق في كلية التمريض والقبالة التابعة لجامعة الآغا خان.