أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا
أنت هنا

أنت هنا

جامعة الآغا خان

نبذة عن جامعة الآغا خان

تقوم جامعة الآغا خان في باكستان، كينيا، تنزانيا، أوغندا، أفغانستان، والمملكة المتحدة بإعداد جيل الشباب والشابات لمواكبة "اقتصاد المعرفة" العالمي، حتى يتولوا قيادة عملية التغيير في مجتمعاتهم، بهدف تحقيق عالم تعددي أساسه الاحترام والتفاهم.

وتعمل جامعة الآغا خان، منذ عام 1983، على إحداث تغيير في العالم النامي عبر تمكين الشباب والشابات الواعدين من جميع الخلفيات لتحقيق إمكاناتهم بخلق حلول مبتكرة للمشكلات الملحة. ومع 2500 طالب منتشرين عبر جامعاتها وبرامجها في ستة بلدان، تعد جامعة الآغا خان أنموذجاً للتميز الأكاديمي وعاملاً فعالاً للتغيير الاجتماعي.

وتتمثل رؤية وأهداف جامعة الآغا خان في:

تثقيف القيادة: حرصت جامعة الآغا خان على تزويد خريجيها بالخبرات، سعة الأفق، القيم، والمهارات ليصبحوا عوامل فاعلة في التغيير. حيث يمكن لقائد واحد أن يملك تأثيراً هائلاً.

تجسيد التميز: في الأماكن التي تندر فيها الموارد توفر جامعة الآغا خان أعلى معايير الجودة، مثبتةً أن التميز هو قوة التغيير، في باكستان على سبيل المثال تحتل جامعة الآغا خان للعلوم الصحية المرتبة الأولى.

اكتشاف الحلول: تخلق جامعة الآغا خان على الدوام معارف جديدة تمكن من إنقاذ وتأهيل ملايين الأرواح، وذلك من خلال ريادتها كمصدر في المجال الصحي والبحث التعليمي في العالم النامي.

خدمة المجتمع: قدم برنامج رعاية المرضى، على مر الثلاثين عاماً الماضية، رعاية منخفضة التكلفة لـ1.1 مليون مريض، بلغت تكلفتها أكثر من 89 مليون دولار. ويعتبر برنامج الصحة الحضرية الذي ساهم في تحسين مستوى المعيشة في مساكن كراتشي العشوائية مثالاً عن الخدمات المجتمعية المتعددة التي تقدمها جامعة الآغا خان.


توفير التعليم للجميع: تؤمن جامعة الآغا خان أن الفقر يجب ألا يشكل عائقاً أمام أي شخص ليحصل على تعليم جيد، وهذا ما دفعها لقبول انتساب الطلاب لها بناءً على جدارتهم، دون النظر إلى حاجتهم المادية. وهي تعمل في نفس السياق لإيجاد الطلاب الموهوبين من خلفيات محرومة وإعدادهم للإلتزام بتعليم جامعي باللغة الإنجيليزية.

تعزيز إمكانات المرأة: تشغل النساء حوالي نصف أعضاء هيئة تدريس جامعة الآغا خان، فضلاً عن أن نسبة تواجد الطالبات فيها تبلغ ثلاثة من بين كل خمسة طلاب. وعلاوةً على ذلك، اشتهرت الجامعة عالمياً بريادتها في مجال بحوث صحة الأم والطفل. ويعد توفير فرص النجاح للنساء والفتيات أحد أهم أولويات الجامعة.

تعزيز التعددية: من خلال بحوث جامعة الآغا خان وثقافتها ومناهجها وسياسة تقبل الآخر التي تنتهجها، تعزز الجامعة الاحترام والتفاهم متجاوزةً الحدود الدينية والعرقية والمجتمعية والوطنية.

التواصل الدائم: تتمتع جامعة الآغا خان بسجل حافل من الشراكات الناجحة مع المؤسسات التعليمية الأخرى، وتسعى على الدوام لبناء علاقات تربط ما بين القطاعين العام والخاص، العالم المتقدم والنامي، المناطق الحضرية والريفية، والأفكار والأديان. ويشمل شركاء جامعة الآغا خان حكومات كندا، فرنسا، ألمانيا، النرويج، الولايات المتحدة، المملكة المتحدة، مؤسسة بيل وميليندا غيتس، جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، جونسون آند جونسون، البنك العالمي، منظمة الصحة العالمية وغيرها الكثير من الشركاء.