أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • اعترافًا بارتباط جودة تعليم المعلمين بالنمو الاجتماعي - الاقتصادي في العالم النامي، يقدم معهد تطوير التعليم بجامعة الآغا خان للمعلمين المهارات والفرص التي يحتاجون إليها لتطوير إمكاناتهم.
    AKDN / Zahur Ramji
  • كلية الطب التابعة لجامعة الآغا خان في مدينة كراتشي الباكستانية.
    AKDN / Gary Otte
  • أكمل أكثر من 1600 معلم برنامج شهادة التعليم من معهد تطوير التعليم في شرق إفريقيا، وأصبحوا جزء من الجهود المبذولة لتحسين جودة المعلمين وتعلم الطلاب في جميع أرجاء المنطقة.
    AKDN / Gary Otte
  • أكمل أكثر من 1600 معلم برنامج شهادة التعليم من معهد تطوير التعليم في شرق إفريقيا، وأصبحوا جزء من الجهود المبذولة لتحسين جودة المعلمين وتعلم الطلاب في جميع أرجاء المنطقة.
    AKDN / Paul Joynson-Hicks
  • من خلال مشروع دعم تعليم المعلمين، قامت جامعة الآغا خان بدعم تعليم المعلمين في 110 مدارس ابتدائية وإعدادية في المناطق الريفية في بلوشستان والسند، وذلك بدعم مهاراتهم الأساسية، ما أثر على جودة التعليم لـ27000 طالب.
    AKDN / Gary Otte
معاهد تطوير التعليم

يقود المعلمون، المدربون في جامعة الآغا خان في باكستان وشرق إفريقيا، عملية تغيير طرق التدريس في الفصول الدراسية وإدارة المدارس، عبر استبدال أساليب التعلم التقليدية القائمة على الحفظ عن ظهر قلب بنهج يركز على الطالب، ليبني لديه مهارات حل المشكلات، وليشجعه على التفكير المستقل.

ويتصف خريجو معاهد تطوير التعليم بكونهم مدرسون نموذجيون، ومديرو مدارس يحسنون أداء وظائفهم المدرسية بصورةٍ شاملة، عبر إدخال أساليب تدريس مبتكرة وممارسات قيادة فعالة، فضلاً عن قدرتهم على إلهام زملائهم والتعاون مع أولياء الأمور والمجتمعات المحلية والمسؤولين الحكوميين. ويشغل العديد منهم مراكز مهمة في أنظمة التعليم العامة والخاصة، الأمر الذي يمكنهم من أن يدعوا وينفذوا سياسات وإصلاحات جديدة ذات تأثير كبير لأكثر عدد من الطلاب.

تدير جامعة الآغا خان اثنين من معاهد تطوير التعليم: الأول في كراتشي، باكستان (تأسس عام 1993)، والثاني في دار السلام، تنزانيا (تأسس عام 2007). حيث يخدم الأخير تنزانيا وكينيا وأوغندا.

يعتبر معهد تطوير التعليم في باكستان أحد الموارد الوطنية، وقد اعتُرف بتأثيره الكبير على السياسات والممارسات التعليمية على نطاق واسع. حيث إن سياسة التعليم الوطنية لعام 2009، والإطار الوطني لتطوير حرفية المعلمين، وخطة قطاع التعليم الخاصة بمقاطعة السند، وإصلاح المناهج الدراسية في السند على المستوى الوطني، إضافةً لتطوير الكتب المدرسية في السند، جميعها إنجازات تحمل بصمة المعهد. فضلاً عن دوره الفعّال في تأسيس العديد من جمعيات المعلمين المحترفين التي تقدم فرص تعلم فعالة لأعضائها.

وقد أكدت مراجعة خارجية مستقلة حول السنوات الخمس عشر الأولى من عمر معهد تطوير التعليم على كون "مساهمته في إصلاح التعليم في البلدان النامية هي مساهمة فريدة، فعالة، مستدامة، وديناميكية". كما ذكر معدو هذه المراجعة أنه "وبناءً على خبرتهم الطويلة في العالم النامي لم يسبق أبداً أن تم تطوير مجالات التدريس والبحث والخدمة بشكل استراتيجي وشامل كما فعل معهد تطوير التعليم". وحتى الآن منح المعهد أكثر من 1300 درجة ماجستير ودرجات دبلوم متقدمة، إضافةً إلى 10 رسائل دكتوراه.

aku-pakistan-ied-akth-148-2.jpg


يعمل معهد تطوير التعليم مع عدد من المدارس في المناطق الشمالية من باكستان لتحسين المعايير التعليمية.

وينفذ معهد تطوير التعليم مشروعاً على مدى عدة سنوات بتمويل كل من الحكومة الكندية ومؤسسة الآغا خان تحت عنوان "تعزيز تعليم المعلمين" في باكستان. كما درّب المعهد على مر السنوات الست الماضية 14000 من المعلمين وقادة المجتمع وأولياء الأمور عبر ما يزيد عن 1650 مدرسة ابتدائية عامة وعبر مؤسسات تعليم المعلمين أيضاً في مقاطعات السند وبلوشستان وغيلغيت - بالتستان. وشملت النتائج تحسين التعليم، تعزيز التعلم وزيادة التحاق الطلاب، فضلاً عن تنفيذ عدد من الإصلاحات والتغييرات في السياسة التعليمية. أما في شمال باكستان، فقد عمل المعهد مؤخراً على تحسين إمكانية الوصول إلى التعليم وتحسين جودة التعليم في مقاطعة غيلغيت - بالتستان ضمن إطار برنامج تطوير وتحسين التعليم، الذي تموله الحكومة الأسترالية.

كما كان تركيز معهد تطوير التعليم على الأبحاث محركاً رئيسياً لنجاحه، وواحداً من أهم السمات التي تميّزه. وتبلغ نسبة النساء 44% من تعداد الحاصلين على شهادات الماجستير التي يوفرها المعهد في باكستان.

إلى ذلك، أثبت معهد تطوير التعليم خلال وقت قصير ريادته بمجال تعليم المعلمين في تنزانيا وأوغندا وكينيا، شرق أفريقيا، وقد منح حتى الآن أكثر من 250 درجة ماجستير ودرب أكثر من 3000 معلم عبر برامج الشهادات والدورات القصيرة وورشات العمل.

وأهّل معهد تطوير التعليم عام 2014 ما يزيد عن 800 معلم رئيسي في مدارس أوغندا الثانوية بموجب منحة مقدمة من البنك الدولي. ويعمل المعهد حالياً مع الوكالات الأخرى التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية من أجل تحسين مستوى تعليم المرحلة الابتدائية وما قبلها (رياض الأطفال)، في المناطق المهمشة في كينيا، تنزانيا، وأوغندا، وذلك كجزء من مشروع تعزيز نظم التعليم في شرق إفريقيا، الذي يمتد لخمس سنوات، وتموله الحكومة الكندية ومؤسسة الآغا خان.