أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • تشجيع مجلس الامتحانات للتعلم الفعال داخل الفصل الدراسي.
    AKDN / Gary Otte
مجلس الامتحانات

لعب مجلس الامتحانات دوراً فريداً وقوياً في تحسين التعليم والتعلم في المدارس المتوسطة والثانوية في باكستان منذ عام 2003، وذلك من خلال مزيج مبتكر من الاختبارات المعيارية، تدريب المعلمين، والمناهج الدراسية.

واعتمدت جميع المدارس الباكستانية أنظمة اختبار وتقييم مجلس امتحانات جامعة الآغا خان، والتي أشاد كل من الخبراء والمعلمون وأولياء الأمور والطلاب بتأثيرها الإيجابي على التعلم.

وقد وجهت 16 من المدارس الخاصة في باكستان عام 1995 رسالة إلى جامعة الآغا خان أعربوا خلالها عن قلقهم إزاء ضعف جودة التعليم الثانوي في البلاد، وكرروا شكوى واسعة الانتشار تؤكد أن نظام الامتحانات في البلاد هو المشكلة الرئيسية بهذا الخصوص، مطالبين جامعة الآغا خان بإنشاء مجلس امتحانات مستقل.

ويتوقف التخرج من المدرسة الثانوية والقبول في الجامعة في باكستان على اجتياز الطالب لاختبار مُعد من قبل عدة مجالس امتحانية إقليمية يحدد مستواه الحقيقي. وقد عُدت جميع المجالس الامتحانية التابعة لجامعة الآغا خان هيئات حكومية في ذلك الوقت.

وأطلقت رسالة المدارس الباكستانية عمليةً بلغت ذروتها بتأسيس جامعة الآغا خان أول مجلس امتحاني خاص في باكستان عام 2003. وفي حين تولي الامتحانات الحالية في المدارس الباكستانية أهمية كبيرة لعملية الحفظ التي تعزز الاعتماد الكبير على التعلم عن ظهر قلب، يتخذ مجلس امتحانات جامعة الآغا خان منهجاً مختلفاً، عبر تطوير الامتحانات على أساس المنهج الوطني الباكستاني وإيلاء الأهمية للتفكير النقدي وحل المشكلات. وفي الوقت نفسه، يعمل المجلس عن كثب مع المدارس لتوفير التدريب والمواد التعليمية والمناهج الدراسية المناسبة التي تساعد المعلمين على الابتعاد عن طرق التدريس القائمة على الحفظ عن ظهر قلب، وتطوير مهارات الطلاب التحليلية. وتمثلت النتيجة بخريجين على أتم الاستعداد للنجاح في الجامعة وفي المهن التي تحتاج لبذل جهد فكري، فضلاً عن تقديم مساهمة إيجابية للمجتمع.

ويستخدم المجلس نظاماً إلكترونياً موثوقاً، آمناً، وشاملاً للغاية، هو الأول من نوعه في منطقة جنوب آسيا. ولا يحول دون وقوع محاولات الغش فقط، بل يسمح للمجلس أيضاً بتقديم ملاحظات مفيدة حول الأداء للمدارس، فيتم تقديم هذه الملاحظات حول كل طالب وسؤال على حدة.

تحول المجلس اليوم إلى نموذج محتذى ومعترف به، وهو يقوم بمساعدة مجلس الامتحانات الحكومي في الارتقاء بمهارات كوادرها وممارساتهم. خضع أكثر من 8600 طالب، عام 2014، من طلاب المدارس الثانوية والمدارس العليا للامتحانات التي تم تطويرها وتصنيفها من قبل مجلس امتحانات جامعة الآغا خان. كما أظهرت دراسة استقصائية عام 2012 أن 86٪ من خريجي المرحلة الثانوية قد تم قبولهم في الجامعة. بينما أظهر تقييم نتائج آخر عام 2014 أن الجامعات تنظر لخريجي مجلس امتحانات جامعة الآغا خان بأنهم مهيؤون بشكل خاص للتعليم العالي.

وإضافةً إلى شهادات الثانوية والثانوية العالية، أطلق مجلس إدارة مجلس الامتحانات عام 2011 برنامج المدارس المتوسطة. في اعترافٍ لمدى الحاجة للوصول إلى الطلاب في عمر مبكر، كونها أكثر المراحل حساسيةً في تطورهم، والتي ستساعدهم على إرساء الأساس لتحقيق النجاح في المستقبل. ويضم البرنامج أكثر من 5800 طالب.

ويهدف مجلس الامتحانات إلى جعل خدماته متاحةً لأكبر عددٍ ممكن من المدارس، مع الحفاظ على أعلى معايير الجودة. وتعتبر رسوم المجلس في المتناول مقارنةً بالبدائل الخاصة الأخرى. وبدأ المجلس أيضاً بتقديم منح دراسية خاصة بالتعلم الفردي.