أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • تأسست شركة فريغوكن المحدودة في عام 1989، وتعتبر أكبر مصدر للخضروات المصنعة في كينيا وهي تورّد المنتجات المخصصة لسلسلة متاجر السوبر ماركت الأوروبية الرائدة. وتوفر الشركة حالياً العمالة المباشرة لأكثر من 3 آلاف شخص، معظمهم من النساء، وتدعم أكثر من 70 ألف مزارع صغير في منطقة شرق إفريقيا الريفية.
    AKDN / Gary Otte
  • قام صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في عام 2002 بتأسيس شركة "بامير للطاقة" بالشراكة مع مؤسسة التمويل الدولية، وبموجب اتفاقية شراكة بين القطاعين العام والخاص وقعت مع حكومة طاجيكستان.
    AKDN / Moez Visram
  • يضع مصنع "موزتكس" للملابس في العاصمة الموزامبيقية، الذي استحوذت عليه شركة خدمات الترويج الصناعية، أهدافاً متعددة وهي توفير التوظيف، وبشكلٍ خاص للنساء، وتدريب وتنمية المهارات المحلية والمساهمة في التنمية الاقتصادية للدولة.
    AKDN / Zahur Ramji
  • منشأة "أزيتو" للطاقة في ساحل العاج.
    AKDN
  • تعتبر شركة المستحضرات النباتية المحدودة والموجودة في منطقة معالجة التصدير على نهر آثي في كينيا، شركة خاصة محدودة تشارك بصفةٍ أساسية في استخراج مادة الأرتيميسينين ذات المقاومة الفعالة لمرض الملاريا.
    AKDN / Gary Otte
خدمات الترويج الصناعي
يعمل صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية مع الحكومات والشركات الدولية والمؤسسات المالية الدولية والمانحين على إيجاد حلول للاحتياجات الملحة للبنية التحتية، بما في ذلك توليد الطاقة والاتصالات السلكية واللاسلكية. واستثمر صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في أكثر من 40 شركة صناعية في أفريقيا وآسيا ويقوم بإدارتها.

تم إنشاء مجموعة من الشركات تحت اسم "خدمات الترويج الصناعي" في أوائل الستينات. وجرى إنشاء كل شركة لتوفير رأس المال الاستثماري والمساعدة الفنية والدعم الإداري لتشجيع وتوسيع المشاريع الخاصة في بلدان جنوب الصحراء الإفريقية وجنوب آسيا. وأدى النمو والخصخصة وإعادة التوجيه بعيداً عن استبدال الواردات ونحو ترويج الصادرات إلى إدخال تعديلات على منهجية خدمات الترويج الصناعي.

ورافق التوسع في مجالات مثل الأعمال التجارية الزراعية والتغليف والبنية التحتية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى الحاجة إلى استثمارات جديدة في الاقتصادات الناشئة في آسيا الوسطى في التسعينات وعقد 2000، لا سيما في طاجيكستان وأفغانستان. وتلعب حالياً الشركات التابعة لشركة خدمات الترويج الصناعي دوراً حيوياً في الاقتصادات المحلية والإقليمية.

akfed-kenya-98862_r.jpg


تعتبر شركة مشروع "فريغوكن" التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية أكبر شركة مصدرة للفاصولياء الخضراء المصنعة في كينيا، وهي تسعى إلى صياغة مستقبل أفضل لصغار المزارعين في البلاد. وتقوم الشركة بتوظيف ما يزيد عن 3.000 شخص، معظمهم من النساء، بالتزامن مع دعم حوالي 70 ألف مزارع صغير. كما تقوم الشركة بتنفيذ برنامج صحي شامل في مكان العمل وتوفر للعائلات الشابة مرفقاً للرعاية النهارية.

ومن بين القطاعات التشغيلية الأساسية لخدمات الترويج الصناعي، التصنيع الزراعي، والذي يتضمن شركات تقدم السلع لكل من الأسواق المحلية وأسواق التصدير، كما تلعب دوراً هاماً في دعم الاقتصاد الريفي. وتقدم شركة فريغوكن ليمتد في كينيا على سبيل المثال خدمات الإرشاد الزراعي لنحو 70 ألف من صغار المزارعين لإنتاج مختلف المنتجات الزراعية بما في ذلك الفاصولياء الخضراء، حيث يتم معالجتها وتصديرها إلى الأسواق الأوروبية.

وفي غرب أفريقيا، يقدم صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية خدمات الإرشاد الزراعي لما يزيد عن 100 ألف من مزارعي القطن، بالتزامن مع تشغيل محالج القطن وتصدير المنتجات النهائية. وتقدم برامجه الاجتماعية التمويل الصغير والتعليم والصحة والمرافق الصحية إلى المزارعين. وإلى جانب تشجيع توظيف النساء، فقد باتت هذه الشركات مثالاً يحتذى به على المستوى الوطني في الجوانب المتعلقة برعاية الموظفين، بما في ذلك توفير الرعاية للأطفال والرعاية الصحية.

البنية التحتية

يعمل صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية مع الحكومات والشركات الدولية والمؤسسات المالية الدولية والمانحين على إيجاد حلول للاحتياجات الملحة للبنية التحتية، بما في ذلك توليد الطاقة والاتصالات السلكية واللاسلكية وخدمات إمدادات المياه.

وكان أول استثمار لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، بقيادة خدمات الترويج الصناعي، في قطاع الطاقة من خلال مشروع "أزيتو إنيرجي" والذي بلغت قيمته 225 مليون دولار أمريكي في ساحل العاج، وشكّل أكبر محطة للطاقة في القطاع الخاص في أفريقيا جنوب الصحراء في عام 1999. ويوفر هذا المشروع حالياً 30% من احتياجات توليد الكهرباء للبلاد.

وتبعه محطة "كايبفو 2" لتوليد الكهرباء بقدرة 75 ميغاواط وتقع في مومباسا، وتولّد الكهرباء للبيع إلى الشبكة الكينية. وشكّل هذا المشروع أول مشروع "في السوق العمومية"، ويتم تمويله من قبل القطاع الخاص، وهو أول مشروع من نوعه يتم بناؤه بنجاح بموجب قانون بيئي محدّث وأكثر صرامة.

وعمل صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية أيضاً مع الشركاء لإعادة تأهيل وتوسيع محطة الطاقة الكهرومائية والتي تعود للحقبة السوفييتية وتمد المنطقة الشرقية من طاجيكستان بالكهرباء بسبب عدم كفاية إمدادات الكهرباء، وتساهم تلك المحطة في الحد من قطع أشجار الغابات والمساهمة في الانتعاش الاقتصادي في المنطقة [لمزيد من المعلومات، راجع محطة بامير للطاقة].

وتعتبر محطة بوجاغالي الكهرومائية شركةً رائدة في استثمارات البنية التحتية لخدمات الترويج الصناعي في شرق أفريقيا، وبلغت تكلفتها 900 مليون دولار أمريكي وتقع على نهر النيل، وهي محطة نهرية تعيد استخدام المياه المستخدمة في توليد الطاقة في مشاريع الطاقة الأولية. وتنتج محطة بوجاغالي 250 ميغاواط، وهي تعتبر أكبر محطة للطاقة الكهرمائية، وتلقى التمويل من القطاع الخاص في أفريقيا جنوب الصحراء، يمكن القول إنها اكتملت في منتصف عام 2012، الأمر الذي ساهم بزيادة قدرة توليد فعالة في أوغندا بنحو 50٪ والتخلص من التعتيم الطويل المدى الذي أعاق الاقتصاد لسنوات عديدة منذ أمد طويل.

وكانت المشاركة الأولية لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في بناء البنية التحتية للاتصالات في "إينديغو" منذ إعادة تسميتها كـ "تي سيل"، وهي شركة "جي إس إم" لتشغيل الهاتف المحمول في طاجيكستان. وقرر صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية في أفغانستان أن بناء البنية التحتية للاتصالات كان على غاية من الأهمية لإعادة تطوير البلاد وحاز على ترخيص الهاتف الجوال "جي إس إم" الثاني في البلاد. واستثمرت شركة "روشان"، التي تم إنشاؤها، ما يزيد عن 500 مليون دولار أمريكي في توسيع تغطيتها، وهي توظف مباشرة أكثر من 1.300 شخص، وما يزيد عن 30.000 شخص بشكل غير مباشر من خلال الموزعين والمقاولين والموردين.

واستثمر صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، من خلال خدمات الترويج الصناعي، في شركة "سيكوم" والتي تعتبر أول مشغل للكابلات البحرية مع شبكة من كابلات الألياف البصرية التي تربط إفريقيا بالهند والشرق الأوسط وأوروبا. وساهمت الشركة منذ ذلك الحين بشكل كبير في تغيير مشهد تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أفريقيا، مما أدى إلى زيادة كبيرة في عرض النطاق الترددي الدولي بتكاليف أقل بكثير. تلقى شركة "سيكوم" التمويل من القطاع الخاص، وتعود ملكية أكثر من ثلاثة أرباعها إلى إفريقيا.

akfed-seacom-crew.jpeg


أعمال إنزال الكابل البحري على متن سفينة "تايكو ريزوليوت" التابعة لمشروع سيكوم.