أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • تسبب الكوارث الطبيعية خسائر فادحة في المجتمعات الفقيرة. وبالإضافة للخسائر البشرية، يمكن أن يؤدي استنفاذ الأصول سنوياً إلى استدامة الفقر. لذلك تعزز شبكة الآغا خان للتنمية المرونة لدى المجتمعات في المناطق المعرضة للكوارث من خلال تركيب أنظمة الإنذار المبكر، ونقل المنازل والمدارس إلى مناطق مرتفعة، وتخزين السلع الأساسية وتدريب فرق الاستجابة للطوارئ المحلية، مثل هذا الفريق، الذي قامت وكالة الآغا خان للسكن بتدريبه، يقوم بتدريبات قرب دوشانبي في طاجيكستان.
    AKDN
  • تشارك فرق الاستجابة للطوارئ المدرسية في محاكاة عمليات البحث والإنقاذ كجزء من تدريب بناء القدرات. أكثر من 50 % من فرق الاستجابة للطوارئ المدرسية هم من النساء في أفغانستان.
    FOCUS
  • يحد جيولوجيو مؤسسة فوكس من المخاطر الطبيعية المحلية في طاجيكستان.
    FOCUS
  • قامت مؤسسة فوكاس للمساعدات الإنسانية بإعادة تأهيل المدرسة عبر استخدام بنية زلزالية خاصة في سادناي في إقليم غورنو- باداخشان المستقل في طاجيكستان.
    AKDN / Jean-Luc Ray
  • تقوم وكالة الآغا خان للسكن، بالتعاون مع المنظمات الشريكة المتخصصة، بتدريبات في المناطق المرتفعة من باكستان، تحاكي حالات حدوث الكوارث لضمان أن فريق البحث والإنقاذ لديه أعلى درجات الجاهزية، فضلاً عن جاهزيتها للانتشار في أي وقت.
    FOCUS
التأهب للكوارث

تركز وكالة الآغا خان للسكن، في واحدة من أهم مجالات عملها، على مبادرة الحد من مخاطر الكوارث المجتمعية وإدارة الطوارئ عند حدوث الكوارث. لذلك تبذل مزيداً من الجهود ترمي إلى زيادة الوعي بمخاطر الكوارث في المجتمعات التي تعيش في المناطق الحضرية والريفية على حد سواء، إضافةً لتعزيز القدرات المحلية للسكان ليكونوا أكثر استعداداً وأكثر مرونة في مواجهة المخاطر الطبيعية السائدة في مناطقهم.

وتشمل منهجية وكالة الآغا خان للسكن حول برامج إدارة مخاطر الكوارث والاستعداد والاستجابة لها:

  • التعاون مع الحكومات والمجتمعات المحلية، حيث تنفذ وكالة الآغا خان للسكن مجموعة واسعة من برامج الحد من مخاطر الكوارث، لا سيما في جنوب ووسط آسيا. وتشمل تلك البرامج: التثقيف في مجال التأهب للكوارث، التدريب المتخصص، مبادرات التوعية، تقييم المخاطر ومشاريع تخفيف حدة الأضرار على نطاق صغير لجميع مستويات الهياكل المجتمعية والمؤسسية، مثل بناء الجدران التي تحتجز مياه الفيضانات، وتعزيز الجسور المخصصة للمشاة والسيارات، فضلاً عن إنشاء قنوات للري.
  • قيام وكالة الآغا خان للسكن أيضاً، وبالشراكة مع المجتمعات المحلية، بنقل المباني الضعيفة في المناطق ذات المخاطر الزلزالية، مثل المدارس والمرافق الصحية، بالإضافة إلى إنشاء طرق للإخلاء، أماكن آمنة ومخزونات من الإمدادات الحيوية لاستخدامها من قبل المجتمعات المحلية.
  • تمكن وكالة الآغا خان للسكن من زيادة القدرات المحلية وذلك بالاستثمار في تدريب المهنيين والمتطوعين في المجتمعات المحلية، لا سيما في المناطق الجبلية النائية.
  • تسهيل وكالة الآغا خان للسكن، من خلال برامج الحد من مخاطر الكوارث، قيام المجتمعات الضعيفة في الاستجابة لحالات الطوارئ على الفور دون الاعتماد على المساعدات الإنسانية فقط. مما يتيح للمتطوعين المدربين لأن يكونوا أول المستجيبين في حالة وقوع أي كارثة، والأهم من ذلك أن يستفيدوا من معرفتهم المحلية بالتضاريس واللغة والثقافة.

تدرب فرق إدارة الطوارئ طرق الاستجابة للكوارث أثناء إجراء تقييمات المخاطر. كما أنها تعمل على تحسين توقع المخاطر من خلال إنشاء أنظمة الإنذار المبكر. وقد دربت وكالة الآغا خان للسكن حتى الآن أكثر من 36.000 متطوع من أجل الاستجابة للكوارث وإدارتها في باكستان، وغيرها الكثير من البلدان الأخرى التي تعمل فيها. وبالنسبة لعملها في باكستان، فقد حصلت وكالة الآغا خان للسكن على جائزة "سيتارا آي إيسار"، التي قدمتها حكومة باكستان تقديراً لمساعدتها الإنسانية خلال زلزال كشمير عام 2005.

focus-tajikistan-mitigation_project.jpg


تعمل مؤسسة فوكاس للمساعدات الإنسانية، في المناطق الجبلية العالية في بدخشان في طاجيكستان، مع المجتمعات المحلية لبناء قنوات الري والمسارات، وغيرها من مشاريع التخفيف الهيكلية لحماية المجتمعات من آثار الانهيارات الثلجية والفيضانات والانهيارات الطينية وتساقط الصخور.