أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • تلقت ليا كاماو (وسط)، رئيسة الممرضات في مستشفى كمبالا، تدريباتها في كلية التمريض والقبالة التابعة لجامعة الآغا خان في أوغندا. تريد ليا حالياً، التي تدرس للحصول على درجة الماجستير، أن يتم الاعتراف بمستشفى كمبالا كأفضل مركز لتقديم العناية بالأمومة في كمبالا وحولها.
    AKU / Samuel Mwangi
  • تعمل بيندو بوكوري، خريجة كلية التمريض والقبالة التابعة لجامعة الآغا خان (يمين)، كمسؤولة ميدانية للكشف عن سرطان عنق الرحم في منظمة دعم الصحة في تنزانيا، وهي منظمة غير ربحية تعمل بالتعاون مع وزارة الصحة. يضمن عملها أن يتم فحص النساء التنزانيات للكشف عن سرطان عنق الرحم وعلاجهن في أقرب وقت ممكن.
    AKU / Hendri Lombard
  • توفر كلية التمريض والقبالة في شرق إفريقيا للممرضات العاملات في شرق إفريقيا برامج ترقية العيادات السريرية، في كل من قسم التمريض والقبالة.
    AKU / Sala Lewis
  • تقوم الطالبات الحاصلات على بكالوريوس العلوم في القبالة بإجراء تقييمات صحية أساسية للأطفال في قرية ريهري غوث، وهي قرية يسكنها صيادو السمك وتقع على مشارف كراتشي. تعتبر الخدمات المجتمعية جزءاً من المناهج الدراسية لجميع برامج البكالوريوس والدراسات العليا المُقدمة في كلية التمريض والقبالة في جامعة الآغا خان، باكستان.
    AKDN / Atif Abbas
  • كلية التمريض والقبالة، كمبالا، أوغندا.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
كليات التمريض والقبالة

أنجزت جامعة الآغا خان المعترف بريادتها في مجال تعليم التمريض في العالم النامي، أولوياتها المتمثلة في تعليم ما يقرب 6000 من النخبة في التمريض في باكستان وشرق إفريقيا.

كانت كلية التمريض والقبالة التابعة لجامعة الآغا خان في باكستان رائدة على المستوى الوطني لأكثر من 40 عاماَ، وقد لعبت دوراً رئيسياً في تحسين سمعة وممارسة مهنة التمريض. حيث إنها أول كلية تمريض في باكستان تتبع لجامعة، وأول من قدم بكالوريوس وماجستير العلوم في التمريض.

وكان للكلية تأثير ملحوظ على تطوير التمريض في باكستان. حيث اتخذ منهجها كنموذج لمنهج التمريض الوطني، كما ألهم تركيزها على صحة المجتمع المدارس الأخرى على أن تحذو حذوها. وفي عام 2001، بدأت الجامعة بتقديم برامج درجة التمريض في شرق إفريقيا، ومنذ ذلك الحين علمت 2100 ممرضة في كينيا، تنزانيا، وأوغندا.

aku-tanzania-nurses2.jpg

ممرضات جامعة الآغا خان أثناء مهمة في موروغورو، تنزانيا.

تتولى الممرضات المتخرجات من جامعة الآغا خان، في شرق إفريقيا وباكستان، دوراً بارزاً في عملية تحسين التمريض من خلال توفيرهن الرعاية المتميزة، وتطويرهن جودة الرعاية المقدمة من الممرضات الأخريات. ويشغل نخبة خريجو كليات التمريض التابعة لجامعة الآغا خان عدة مناصب مثل رئاسة طواقم التمريض في المستشفيات وإدارة المنظمات المهنية.

أفاد تقرير خارجي أعده فريق دولي من قادة التمريض عن السنوات الخمس والعشرين الأولى لكلية التمريض أن "أداء الخريجين في نقل مهنة التمريض إلى الأمام داخل باكستان والعالم أمر مثير للإعجاب". علاوة على ذلك، يعد إسهام الكلية بتنمية دور المرأة داخل باكستان ضمن السياق الإسلامي ريادي وذو أهمية كبيرة.

وقد أظهر المشروع على مر 25 عاماً تطوراً هائلاً، ما سيضمن احتفاظه بمكانة مهمة في تاريخ مهنة التمريض. وقد سجلت الكلية أحدث تطور لها، عام 2013، عندما أطلقت أول  برنامج لبكالوريوس علوم القبالة في باكستان.