أيضاً متوفر باللغة

أنت هنا

أنت هنا

  • في أفغانستان، تدير الجامعة المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال كجزء من شراكتها مع حكومتي فرنسا وأفغانستان ومنظمة "سليلة الأمل" الفرنسية غير الحكومية.
    AKU / David Fox
  • في عام 2018، تخرجت الدفعة الأولى من الممرضات اللواتي درسن دبلوم في علم الأورام من كلية التمريض والقبالة في جامعة الآغا خان في نيروبي. إنهن أول ممرضات في شرق إفريقيا يتلقين التدريب على نحو خاص في هذا التخصص.
    Kevin Ouma / GGImages / AKU
  • منظر جوي لكلية الطب، مستشفى جامعة الآغا خان في كراتشي، باكستان.
    Seven Heaven Pictures
  • يقوم طلاب طب الأسنان بإجراء تطبيقات عملية على رؤوس فانتوم (وهمية) التي تتسم بدقة عالية تحت إشراف أعضاء من هيئة التدريس من ذوي الخبرة في مختبر محاكاة حديث خاص بطب الأسنان ويتبع لمركز الابتكار في التعليم الطبي.
    AKDN / Akbar Hakim
  • مستشفى جامعة الآغا خان، نيروبي، كينيا.
    AKDN / Zahur Ramji
شبكة مستشفيات الجامعة

تسعى جامعة الآغا خان جاهدةً للعمل ضمن معايير التميز الإقليمية في مستشفياتها وعياداتها المنتشرة في باكستان وشرق إفريقيا وأفغانستان، حيث قدمت علاجاً منخفض التكلفة لـ2.4 مليون مريض من ذوي الدخل المنخفض خلال الثلاثين عاماً الماضية، وتعالج سنوياً أكثر من 2 مليون مريض. وكانت مستشفى جامعة الآغا خان في كراتشي ومستشفى جامعة الآغا خان في نيروبي أول مستشفيات البلدين التي تستوفي معايير الاعتماد الصارمة للجنة الدولية المشتركة التي تتخذ من الولايات المتحدة الأمريكية مقراً لها.

وتقدم مراكز أكاديمية جامعة الآغا خان الصحية علاجاً عالي الجودة مدعوماً بأحدث الدراسات الطبية، إلى جانب مجموعة خدمات غير متوفرة في مكان آخر، حيث تقدم طواقم المراكز المدرّبة بشكل عالي كل ما يتعلق بخدمات الرعاية الصحية بدءاً بدورات ما قبل الولادة للأمهات الحوامل وصولاً لجراحة المخ والأعصاب، فضلاً عن الطب النفسي للأطفال، الرعاية الشاملة للسرطان، والمشورة الغذائية لزراعة الكلى. إضافةً إلى تقديم رعاية متميزة لذوي الدخل المحدود، والعمل بنشاط لنشر الثقافة الصحية بين المرضى والناس للحد من انتشار الأمراض.

تؤمن جامعة الآغا خان بأن جميع الناس يستحقون الحصول على رعاية صحية جيدة بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه أو مستوى دخلهم. ففي باكستان، أكثر من 70٪ من المرضى الذين يزورون مشفى الجامعة سنوياً هم من ذوي الدخل المحدود أو المتوسط.

إن إنقاذ إمرأة حامل من الموت بعد فقدان كافة الأطباء الأمل في نجاتها، أو إجراء جراحة طارئة لطفلة رضيعة لديها تشوه في الرئة يهدد حياتها، أو علاج طفل صغير بنجاح من إصابته بالسرطان بعد أن استنفذ والداه مدخراتهما بمتابعة علاجه في مستشفيات أخرى، هي مجرد أمثلة قليلة تجسد اللحظات الفارقة بين الحياة والموت، وتعبر عن مدى التزامنا بتوفير الرعاية الصحية على مستوى عالمي بغض النظر عن قدرة المريض على الدفع.

تضم شبكة الصحة الجامعية في باكستان: مستشفى جامعة الآغا خان في كراتشي، الذي يحوي 710 سرير، ويدير المختبر السريري الوحيد في البلاد المعتمد من قبل كلية علماء الأمراض الأمريكيين. وتضم الشبكة ​​أيضاً أربع مستشفيات للأمهات والأطفال بمجموع 213 سرير، بالإضافة إلى 264 مركز للتوعية الطبية في أكثر من 100 مدينة في أرجاء البلاد.

أما في شرق إفريقيا، فتضم شبكة الصحة الجامعية: مستشفى جامعة الأغا خان في نيروبي الذي يحوي 300 سرير، إضافةً إلى 47 مركز طبي وتشخيصي في كينيا وأوغندا وتنزانيا.

aku-afghanistan-mri_8_r.jpg

يتم إجراء فحص لمريض عبر التصوير بالرنين المغناطيسي في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال في كابول، أفغانستان.
Copyright: 
AKU / David Fox
وفي أفغانستان، تدير الجامعة المعهد الفرنسي الطبي للأمهات والأطفال المؤلف من 160 سرير، وذلك كجزء من شراكتها مع حكومتي فرنسا وأفغانستان ومنظمة "سلسلة الأمل" الفرنسية غير الحكومية. حيث قدم المعهد منذ عام 2006، العلاج لأكثر من مليون مريض وأجرى أكثر من 27000 عملية جراحية. ونظراً لارتباط مختبر المعهد بمختبرات الجامعة في باكستان، فقد أتيح للمرضى في أفغانستان الحصول على فحوصات طبية شاملة.