أنت هنا

أنت هنا

  • عضو هيئة التدريس ياسمين باربيو (التي تظهر في الصورة قبل انتشار الجائحة)، كانت من بين موظفات جامعة الآغا خان، اللواتي قامت منظمة "النساء في الصحة العالمية" بتكريمهن ضمن فئة "بطل المجتمع" لما قدمته من خدمات في صحة المجتمع، وهي من بين 100 ممرضة وقابلة من 43 دولة تم تكريمهن لمساهمتهن في رفع معايير الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم.
    AKU / Umaima Mughal
جامعة الآغا خان
11 موظفةً وخريجةً من شبكة الآغا خان للتنمية من بين 100 ممرضة وقابلة متميّزات

عندما حصل سمو الآغا خان على جائزة "آركون" من جمعية الشرف الدولية للتمريض، "سيغما ثيتا تاو إنترناشيونال"، في يونيو من عام 2001، تحدث عن الدور الحاسم الذي تلعبه الممرضات والقابلات في تقديم الرعاية الصحية، وقال: "أشعر منذ فترة طويلة أن تعزيز مهنة التمريض يشكّل أهميةً كبيرةً في تحسين الرعاية الصحية في العالم النامي والعالم الإسلامي، ويتمثل الطريق لتحقيق ذلك عبر الاحتراف، وإضفاء الطابع المؤسسي، فضلاً عن تكريم هذه المهنة العظيمة".

بعد عدة عقودٍ، حظيت الممرضات والقابلات في كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان في باكستان بالتقدير والتكريم على المستوى الدولي. قامت منظمة "النساء في الصحة العالمية" (تأسست في عام 2015، وتهدف للجمع بين الأشخاص من جميع الخلفيات لتحقيق المساواة بين الجنسين ضمن برنامج منظمة الصحة العالمية للقيادات الصحية) بتكريم 100 ممرضة وقابلة من 43 دولة لمساهمتهن في رفع معايير الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم ضمن قائمة عام 2020، والتي تضم 100 من الممرضات والقابلات المتميّزات. وقد حظيت كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان بتكريم خمسة من أعضاء هيئة التدريس وثلاثة خريجات. إضافةً إلى تكريم ثلاث ممرضات وقابلات في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال في أفغانستان، الذي تديره جامعة الآغا خان، وبذلك يصل المجموع إلى 11.

وخلال عملية الاختيار، تعاونت منظمة "النساء في الصحة العالمية" مع منظمة الصحة العالمية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان وحملة "التمريض الآن" والمجلس الدولي للممرضات والاتحاد الدولي للقابلات.

يصادف هذا التكريم نهاية حملة منظمة الصحة العالمية التي استمرت لعام وأعلنت فيه أن عام 2020 هو عام الممرضة والقابلة، وذلك تقديراً وتكريماً للدور الحيوي الذي تلعبه الممرضات والقابلات في تقديم الخدمات الصحية، وفي المساعدة على تحقيق الأهداف العالمية ضمن إطار أهداف التنمية المستدامة.

حظيت عميدة كلية التمريض والقبالة بجامعة الآغا خان الدكتورة روزينا كرمالياني بالتكريم ضمن فئة "المجلس والإدارة" تقديراً لجهودها في قيادة التحسينات في صحة المراهقين، وتعزيز القدرات البحثية، فضلاً عن دمج الأبحاث في التعليم والممارسة.

وقالت العميدة كرملياني: "إنه لشرف كبير أن تقوم "الرابطة الدولية للصحة العامة والتمريض" بتكريمي. شكّل هذا العام تحدياً خاصاً لمقدمي الرعاية الصحية، الذين أظهروا جميعاً التزاماً مذهلاً لما قاموا به من أدوارٍ في الاستجابة للأزمة التي شكّلتها جائحة كوفيد-19".

إضافةً إلى تكريم أعضاء هيئة التدريس ياسمين باربيو وسامينا فيرتجي ضمن فئة "بطل المجتمع" لقاء ما قدمتاه من خدمات في تمريض صحة المجتمع (الربط بين ممارسات التمريض والصحة العامة المطبّقة لتعزيز وحماية صحة السكان)، حظيت سايما ساشواني بالتكريم لمساهماتها في تطوير منهاج مؤثر في التمريض ضمن فئة "تنمية رأس المال البشري"، فضلاً عن الإشادة بالممرضة والقابلة مارينا بايغ، والتي وظّفت تكنولوجيا الصحة المتنقلة لتحسين النتائج في صحة الأم ضمن فئة "الابتكار والعلوم والصحة".

كما تم تكريم ثلاثة من خريجات كلية التمريض والقبالة ضمن فئة "بطل المجتمع"، وهن الدكتورة شيلا هيراني لجهودها في تعزيز وحماية ودعم الرضاعة الطبيعية خلال جائحة كوفيد-19، ونيلام بونجاني لعملها على تحسين الوصول إلى حقوق الصحة الجنسية والإنجابية، وسداف سليم لمساهماتها في تمريض المسنين.

إضافةً إلى أن إنشاء الموارد البشرية للموظفين ضمن المرافق الصحية في كابول، أفغانستان، ساهم بحصول ثلاث ممرضات وقابلات على التكريم. بينما في المعهد الطبي الفرنسي للأمهات والأطفال، الذي تديره وتشرف عليه جامعة الآغا خان كجزء من شراكة بين منظمة "سلسلة الأمل" وحكومتي فرنسا وأفغانستان، وشبكة الآغا خان للتنمية، فقد تم تكريم السيدة شبانا هالين والسيدة ماروفو مرادي والسيدة شكرية مسافرسادا في فئات "تنمية رأس المال البشري" و"بطل المجتمع" و"القابلات الشابات".

تأمل منظمة "النساء في الصحة العالمية" من خلال تكريم قادة التمريض والقبالة أن تتولى الممرضات والقابلات مناصب قيادية وإستراتيجية في المرافق الصحية، بحيث يشاركن في اتخاذ القرارات الرئيسية، ويدعمن التنوع في استراتيجيات التوظيف، فضلن عن مساهمتهن في التقليل من فجوة الأجور بين الجنسين وضمان بيئة عمل آمنة.