أنت هنا

أنت هنا

  • يناقش مدراء المدارس والمعلمون في بلدة أروا بأوغندا المبادئ التوجيهية لإعادة فتح مركز تنمية الطفولة المبكرة في نهاية المطاف. في غضون ذلك، تدعم البرامج الإذاعية المخصصة وحزم التعلم المنزلي الأطفال الصغار في نموهم.
    AKDN
مؤسسة الآغا خان
يدعم الراديو التعلم في مرحلة ما قبل المدرسة في أوغندا أثناء حالات الإغلاق نتيجةً للجائحة

جلبت جائحة كوفيد-19 حالةً من عدم اليقين والقلق والتوتر مع استمرار ارتفاع عدد الإصابات. هذا وبدأ الآباء مع إغلاق المدارس في بلدة أروا في منطقة غرب النيل بأوغندا يتساءلون عمّا سيحدث لأطفالهم وللمعلمين. تم في النهاية إصدار إرشادات تتعلق بالتعلم من المنزل بالنسبة لطلاب المدارس الابتدائية والثانوية، لكن مراكز تنمية الطفولة المبكرة كانت لا تزال تنتظر الإجراءات الخاصة بها.

ونظراً لأن جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 6 سنوات مقيّدون بعدم مغادرة منازلهم نتيجةً لعمليات الإغلاق، إضافةً إلى افتقار معظم الآباء للمعرفة أو المهارات وعدم توفر الوقت المناسب لدعمهم في مواصلة تعلمهم، كان لدى الأطفال متسع من الوقت للعب مع أقرانهم، ولكن اللعب في كثير من الأحيان كان بدون إشراف. لهذا عملت مؤسسة الآغا خان وكجزء من تدخلات الاستجابة، التي تقوم بها شبكة الآغا خان للتنمية لمواجهة جائحة كوفيد-19، على تقديم الدعم لتنمية الطفولة المبكرة من خلال برنامج المدرسة، وبالتالي مواجهة ومعالجة تلك التحديات.

تتضمن الاستجابة دروساً إذاعية وبرامج حوارية توفر فرصة للأطفال للتعلم، فضلاً عن أنها تمكن الآباء والأوصياء من تطوير مهاراتهم حول كيفية دعم التعلم عن بُعد بشكلٍ فعالٍ. كانت هذه البرامج الإذاعية مفيدة بشكل خاص لأولياء الأمور مثل زكية، التي اضطرت للطلب من أطفالها الأكبر سناً بتقديم الدعم لتعليم أختهم شمسة البالغة من العمر 5 سنوات، لأن زكية نفسها غير قادرة على القراءة أو الكتابة. لهذا قامت زكية بتشغيل الراديو على البرامج الإذاعية في الساعة 9 صباحاً يوم السبت لتستمع ابنتها إليها. تمكّن هذا النهج متعدد القنوات من أن يكون أكثر شمولاً حيث يتم تقديمه باللغتين (الإنجليزية ولوغوباراتي) لتلبية احتياجات المجتمع في بلدة أروا، والذي يستضيف لاجئين من عدة دول. بينما قال أحد أولياء الأمور، درامادري عبده نور، إنه استمع إلى أكثر من سبعة دروس وكان سعيداً جداً بها لدرجة أنه اتصل بالإذاعة لإبداء الملاحظات، قائلاً: "استمر ابني في تعلم الكثير من الدروس عبر الراديو التي نستمع إليها كل يوم سبت".

akf-uganda-img-20210421-wa0015.jpg

بث برنامج إذاعي "أروا 1" على الراديو في بلدة أروا بأوغندا، حيث يتم تقديم برامج حوارية مخصصة حول مشاركة أولياء الأمور في دعم أطفالهم لمواصلة التعلم أثناء فترة الإغلاق نتيجةً لجائحة كوفيد-19.
Copyright: 
AKDN

بالإضافة إلى الراديو، تم تصميم حزم التعليم المنزلي وتوزيعها على 50 مركز لتنمية الطفولة المبكرة في جميع أنحاء بلدة أروا. ثم تم توزيع الحزم الدراسية على أولياء الأمور ليتمكنوا من دعم الأطفال لمواصلة التعلم. ولضمان حصول الأطفال على الدعم الجيد، أجرى المعلمون من المراكز اتصالات مع أولياء الأمور الذين تلقوا المواد الدراسية، واطّلعوا على ملاحظاتهم، ما مكّن أعضاء الفريق من تحديد التحديات التي يواجهها أولياء الأمور وتقديم الحلول في الوقت المناسب، والتأكيد على متابعة المعلمين القيام بمهماتهم التعليمية.

ساهمت هذه التدخلات بسد الفجوة في المدارس مثل مدرسة "حضانة القلب المقدس" (سيكْرد هارت نيرْسَري)، التي وفقاً لمديرها أوناما بريمو، لم تكن تمتلك الموارد الكافية لدعم أولياء الأمور. لكن بفضل حزم التعلم المنزلي وبدعمٍ من مؤسسة الآغا خان، تمكنوا من الوصول إلى 72 عائلة مع 200 حزمة تعليمية، ما شجّع أولياء الأمور على طلب المزيد حالياً، في حين يستخدم الآباء الآخرون في المجتمع الحزم الدراسية لعمل نسخ لأطفالهم أيضاً.

بالإضافة إلى استمرارية تعليم الأطفال، كان للبرنامج تأثير أوسع على المعلمين أيضاً، حيث أنه عند إغلاق المدارس، أصبح المعلمون عاطلين عن العمل مؤقتاً، لكن هذا التدخل أعطى المعلمين الفرصة للمشاركة في إعداد حزم التعلم المنزلي والنصوص المخصصة لدروس الراديو الأسبوعية وكسب بعض المكافآت مقابل عملهم.

بدوره، أعرب أوريكو دامازو، وهو أحد مقدمي الرعاية في مدرسة "حضانة القلب المقدس" عن مدى خطورة وضعه بعد إغلاق المدارس، حيث أنه لم يكن يتقاضى راتباً ولم يكن لديه مدخرات يلجأ إليها. ولكن عندما انخرط في إعداد الحزم المنزلية للأطفال والنصوص والدروس الإذاعية الأسبوعية، تمكّن من كسب بعض الدخل والبقاء واقفاً على قدميه، حيث قال: "مكّنتني المشاركة في برنامج المدرسة للطفولة المبكرة ومبادرة مؤسسة الآغا خان من أن أصبح شخصاً أكثر احتراماً في المجتمع لأن الناس يسمعونني على الراديو. لقد أصبحت شخصاً يمكن الاستعانة به من قبل العديد من الآباء الذين يتصلون لطلب الدعم والنصيحة".

أعرب المسؤولون الحكوميون المحليون عن تقديرهم للتأثيرات الإيجابية التي حققها برنامج الاستجابة لجائحة كوفيد-19، كما أوضح رونالد دراني، مسؤول التعليم الأول في بلدية أروا، والذي قال: "مع عدم انحسار أزمة فيروس كورونا المستجد، استقبلت المنطقة عدداً من الشركاء الذين سعوا لدعم الاحتياجات التعليمية للأطفال أثناء فترة إغلاق المدارس، ولكن كان لكل منهم برامج تركز على الفصول الابتدائية والعليا، وهذا أدى لترك قسم تنمية الطفولة المبكرة دون رقابة. جدد التدخل أملنا كمجتمع وبلدية، وإننا ممتنون لبرنامج المدرسة للطفولة المبكرة ومؤسسة الآغا خان لما قدموه من الدعم، الذي جاء في الوقت المناسب وساهم بسد فجوة التعلم أثناء فترة إغلاق المدرسة".

بفضل هذا الدعم الذي جاء في الوقت المناسب، تمكن أكثر من 3 آلاف طفل (ثلثيهم من الفتيات) من مواصلة التعلم حتى أثناء فترة الإغلاق، إضافةً إلى اكتساب المعلمين مهارات في تسهيل الدروس خارج الفصل الدراسي واكتشاف أولياء الأمور طرق جديدة لدعم تعلم أطفالهم.

akf-uganda-image2.jpg

السيد نجوكي إبراهيم من برنامج المدرسة التابع لمؤسسة الآغا خان (يمين) ومدير "مركز راجم لتنمية الطفولة المبكرة" في بلدة أروا، السيد صافي رسول (على اليسار) يناقشان بعض الأفكار، التي من شأنها سد فجوة التعلم عند التلاميذ الصغار أثناء فترة الإغلاق نتيجةً لجائحة كوفيد-19.
Copyright: 
AKDN