أنت هنا

أنت هنا

  • يهتم "مشغل هينا للخياطة"، أحد شركاء مشروع "بيندو"، بصناعة مجموعة من منتجات المناديل الصحية الجاهزة للتوزيع.
    AKA
أكاديميات الآغا خان
طلاب الأكاديمية في الهند يعالجون صعوبة الوصول للمنتجات الصحية بسبب الأوضاع المالية السيئة التي فرضتها الجائحة

مع بداية جائحة كوفيد-19، تأثرت العديد من النساء سلباً في جميع أنحاء الهند، ولا سيّما عندما يتعلق الأمر بالنظافة خلال الدورة الشهرية. واجهت النساء نقصاً هائلاً في الفوط الصحية، ما أجبرهن على اللجوء إلى استخدام أساليب غير صحية وغير آمنة للنظافة خلال الدورة الشهرية، مثل استخدام الأقمشة المتسخة والرماد بدلاً من ذلك. ولمساعدة بعض من تلك المجتمعات في الهند، أطلق طلاب أكاديمية الآغا خان في حيدر أباد مشروع "بيندو" لشراء وتوزيع مجموعة من منتجات المناديل الصحية.

يعتبر مشروع "بيندو" جزء من مبادرة تسمى "بيندو"، والتي تعني "التوقف" باللغة الهندية، وهي مستوحاة مما قام به الطالب زيان فيرجي من دُفعة عام 2020 في أكاديمية الآغا خان في مومباسا حول زيادة الوعي تجاه الأوضاع المادية الصعبة التي تسببت بها الجائحة في شرق إفريقيا، حيث رأى الطلاب في أكاديمية الآغا خان في حيدر أباد المشكلات العديدة المتعلقة بالدورة الشهرية في الهند وأرادوا وضع حد لها. قام كلٌ من إيليان هارياني و أنانيا شاه، خريجا دُفعة عام 2020، بتأسيس مشروع "بيندو" في عام 2019 استجابةً للآثار السلبية التي تركتها الجائحة.

وحول ذلك، قال إيليان: "شخصياً، لم تكن لدي أي فكرة عما تعنيه الدورة الشهرية لحين دراستي لها في فصول علم الأحياء، إضافةً إلى أن الكثير من أبناء مجتمعنا يعانون من الجهل نتيجةً للمفاهيم الخاطئة وأفكار النجاسة والعار المرتبطة بالدورة الشهرية. شاركتُ في تأسيس مشروع "بيندو" رغبةً مني لتثقيف وتوعية الناس، ولا سيّما الفتيات غير البالغات، فضلاً عن المساعدة في تعليمهن وتوعيتهن على نحوٍ حقيقي حول ما تعنيه الدورة الشهرية".

aka-india-bilingual_leaflets_created_by_bindu_to_raise_awareness_on_how_to_maintain_proper_menstrual_hygiene.jpg

قام مشروع "بيندو" بتحضير منشورات بلغتين لتوزيعها من أجل زيادة نسبة الوعي حول إجراءات النظافة الصحية المناسبة خلال الدورة الشهرية.
Copyright: 
AKA

تم إطلاق مشروع "بيندو" الأول في مايو بالتعاون والشراكة مع "مشغل هينا للخياطة" في حيدر أباد، و"جمعية كريا سانغ"، وهي منظمة غير ربحية تهدف لمساعدة الأفراد من ذوي الدخل المنخفض في حيدر أباد، حيث ركّز المشروع على إنتاج وتوزيع مجموعة من منتجات الفوط الصحية. كما لعبت كلاً من مؤسسة الآغا خان في الهند وجمعية "غود يونيفيرس" غير الربحية، التي تعمل في مجال المساواة بين الجنسين وتقدم المساعدة للنساء والأطفال والمتحولين جنسياً في حيدر أباد، دوراً هاماً وفعالاً في مساعدة الطلاب على الوصول إلى الموزعين. من خلال التبرعات، التي تم جمعها عبر الإنترنت، فضلاً عن المنحة، التي قدمتها منظمة "مشروع بولينيشن"، ومقرها كاليفورنيا، بقيمة 1000 دولار أمريكي، والتي تقدم منحاً أولية للمشاريع الرامية لإحداث تغيير على المستوى الاجتماعي، تمكّن الطلاب من توفير 1000 من المناديل الصحية من القماش، القابلة لإعادة الاستخدام وتقديمها للنساء في منطقة راسولبورا في بيغومبيت، حيدر أباد.

مع نجاح مشروعهما الأول، أطلق مشروع "بيندو" ثمانية مشاريع أخرى، وهي قيد التنفيذ حالياً، وتهدف لتقديم الدعم للعمال من ذوي الأجور اليومية والعمال المهاجرين وغيرهم من أفراد المجتمعات المهمّشة في حيدر أباد، فضلاً عن أجزاء من ولاية أندرا براديش ومومباي وجهارخاند. لم يتأثر هؤلاء الأفراد بالجائحة فحسب، بل تأثروا أيضاً بالفيضانات التي ألحقت أضراراً بسبل عيشهم. ومن خلال هذه المشاريع، أجرى مشروع "بيندو" شراكة مع العديد من المنظمات، مثل "مؤسسة غو غيرل"، وهي منظمة تُعنى بشؤون النظافة خلال الدورة الشهرية في الهند، ومؤسسة "ذا تشويس"، وهي منظمة غير حكومية، مقرها حيدر أباد، وتهتم بتقديم الرعاية الصحية للأطفال من خلفيات اجتماعية واقتصادية صعبة، ومنصة "فيولادريم" (Fueladream.com) للتمويل الجماعي عبر الإنترنت، إضافةً إلى مؤسسة "أكشايا باترا"، وهي منظمة غير ربحية في الهند تهتم بتقديم وجبات الغداء على بعض المدارس. وساهمت هذه المشاريع بتقديم منتجات النظافة الصحية المتعلقة بالدورة الشهرية، ومن ضمنها الفوط والملابس الداخلية القابلة لإعادة الاستخدام إلى أكثر من 4 آلاف من النساء. وقد تمكّن مشروع "بيندو" من خلال مقدمي التبرعات والمنح من جمع 17.500 دولار أمريكي لتمويل مشاريعه الجارية.

ولتشجيع المزيد من الطلاب على المشاركة، تواصل مشروع "بيندو" مع مدارس البكالوريا الدولية الأخرى في حيدر أباد، حيث قال ماهك شارانيا، أحد طلاب السنة الأولى من برنامج الدبلوم: "ساهم العمل مع المدارس الأخرى في منح مشروع "بيندو" فرصة لإحداث تأثير إيجابي على شباب اليوم وتشجيعهم على أن يصبحوا سفراء لقضيتهم، وذلك لأننا نحن جيل المستقبل!"

يعمل مشروع "بيندو" في المستقبل على إنشاء دورات تثقيفية تتعلق بالدورة الشهرية للمراهقات في كل من المدارس في المناطق الحضرية والريفية في جميع أنحاء الهند، والتي سيتم تنفيذها في الأشهر القادمة. إضافةً إلى أن الدورات ستركّز على تقديم المعلومات المتعلقة بالدورة الشهرية للفتيات غير البالغات، فضلاً عن تعليم الأولاد أن الدورة الشهرية ليست من المحرّمات.

وأضاف أنانيا، "نسعى جاهدين من خلال مشروع "بيندو" للوصول إلى المناطق، التي لا تغطيها وسائل الإعلام، كالمناطق الريفية وشبه الحضرية والمعرضة للكوارث، والتي يعتبر سكانها بأمسّ الحاجة لمواردنا. بحلول عام 2025، يتمثل هدفنا في مشروع "بيندو" في توفير مستلزمات الدورة الشهرية بشكل مستدام لمليون فتاة على الأقل في الهند وحولها، إضافةً لقيامنا شهرياً بمعالجة المشكلات التي تحدّ من الوصول إلى المنتجات الصحية نتيجةً للقيود المالية".