أنت هنا

أنت هنا

  • تبدأ الحلقة الـ4 من "هذا الإنسان" عبر استضافة جينيلا ماسا في 9 مارس.
    AKDN
متحف الآغا خان
سلسلة ملفات بودكاست بعنوان "هذا الإنسان" في متحف الآغا خان تستضيف جينيلا ماسا

دخلت جينيلا ماسا في عام 2016 التاريخ بوصفها أول فتاة محجّبة تقدم بثاً إخبارياً في إحدى القنوات الكندية التلفزيونية الرئيسية. وبعد مرور خمس سنوات، يقوم عبد الرحمن مالك باستضافة الصحافية الحائزة على جائزة في تورنتو عبر البودكاست بعنوان "هذا الإنسان" لتتحدث عن رحلتها باعتبارها فتاة "كندية مسلمة وهي لاتينية من أصل إفريقي"، فضلاً عن الحديث عن أحلامها الكبيرة بعد انضمامها للبرنامج الإخباري الجديد على شبكة قناة "سي بي سي" ' 'CBC.

يُذكر أن متحف الآغا خان كان قد أطلق مؤخراً سلسلة ملفات البودكاست بعنوان "هذا الإنسان" في مجال الفنون والثقافة، وهي مخصصة لعرض قصص رائعة عن شخصيات إسلامية بارزة يشكّلون العالم الذي نعيش فيه اليوم. تهدف السلسلة من خلال سرد قصص الخبراء والمقابلات المدروسة بعناية إلى تحطيم الصور النمطية وتسليط الضوء على الروابط بين الثقافات، فضلاً عن الكشف عن رؤى جديدة حول حالة الإنسان.

هذا ويقدم اسم سلسلة البودكاست، "هذا الإنسان"، إشارةً لمهمة متحف الآغا خان، والتي تتمثل في تسليط الضوء على مساهمات المسلمين في التراث العالمي. يُذكر أن عنوان البودكاست مأخوذ من قصيدة للشاعر الفارسي جلال الدين الرومي، الذي عاش إبان القرن الثالث عشر، بعنوان "ذا غيست هاوس" (بيت الضيافة). وحول ذلك، تقول الدكتورة أولريك الخميس: "تلخص قصيدة الشاعر الرومي أهداف وروح هذا المشروع بشكل مثالي، وإننا نهدف من خلال البودكاست بعنوان: "هذا الإنسان"، كما هو الحال مع جميع برامجنا العامة، إلى إثارة الفضول والتواصل والانفتاح على الأشخاص والتجارب التي قد تكون جديدة علينا".

akm-canada-this-being-human-r.jpg

يسلّط المتحف من خلال ملفات البودكاست بعنوان "هذا الإنسان" الضوء على قصص رائعة واستثنائية عبر استضافة شخصيات إسلامية رائدة في عالم اليوم.
Copyright: 
AKDN

تمتد كل حلقة بين 20 إلى 40 دقيقة، وتتميّز بسرد قصص حول الخبراء، إضافةً إلى تقديم نظرة عميقة عن حياة وأفكار ومساهمات الضيف المميّز، والحلقة الـ4 من "هذا الإنسان" ستستضيف جينيلا ماسا وسيتم بثها في 9 مارس.

يمكن الوصول إلى ملفات البودكاست "هذا الإنسان" مجاناً على موقع المتحف على الويب وفي أي مكان تتوفر فيه ملفات البودكاست.