أنت هنا

أنت هنا

  • في منطقة شوجنان، إقليم غورنو - باداخشان المتمتع بالحكم الذاتي، تعمل رائدة الأعمال الطاجيكية الشابة ديلانجيز أساناليشويفا في مشغلها الخاص بالخياطة.
    AKDN / David Kalamfurov
دعم الشركات الناشئة
تسريع الازدهار: إلهام رواد الأعمال الصاعدين في المناطق الناشئة لتنمية أسواق جديدة

تسريع الازدهار: هي مبادرة عالمية جديدة أطلقتها شبكة الآغا خان للتنمية، وتهدف إلى دعم الشركات الناشئة، الصغيرة والمتوسطة التي تحتاج إلى تسريع وتيرة الإنتاج. ينصب التركيز في المبادرة على النساء والشباب (من سن 16 إلى 30) في البلدات الريفية والمناطق المحيطة بالمدن، حيث تكون الفرص الإقتصادية غالباً غير كافية. كما أنها تستهدف رواد الأعمال من ذوي الدخل المنخفض، اللاجئين، المهاجرين، العاطلين عن العمل والذين لم يكملوا تعليمهم الإبتدائي أو الثانوي.

تجمع المبادرة بين كل من: منهجيات نمذجة الأعمال الناشئة الضعيفة، الإرشاد، ممولو شبكات الاستثمار، منصة الصفقات الرقمية المتدفقة، التعلم المدمج (الجمع بين التعليم التقليدي والتعليم عن طريق الإنترنت)، وممارسة الاستثمار الذي يعود بالفائدة بشكل خاص على النساء والشباب. وبالتالي فإن المبادرة تدعم المستفيدين من الناحية المالية وغير المالية على حد سواء، حيث إنها تقدم أدوات مبتكرة مثل القروض المخصصة لعلاج المرضى، فضلاً عن إمكانية الاستثمار عن طريق شراء الأسهم وذلك في المناطق التي لم تعمل بها سابقاً.

في معظم الحالات، تعزز الخدمات جهود الشبكة الأوسع نطاقاً الهادفة معالجة القيود التي تواجه نمو الأعمال في المناطق الريفية (مثل الاستثمارات في الطاقة والاتصالات والبنية التحتية)، والعمل على تطوير سلاسل القيمة الزراعية وغير الزراعية الواعدة، إضافةً إلى دعم المهارات القابلة للتشغيل وزيادة المهارات الشخصية. هذه الاستثمارات تقلل من مخاطر الأعمال، وتعمل على توسيع فرص ريادة الشباب، فضلاً عن أنها تزيد كذلك من فرص التوظيف.

النتائج حتى الآن

ابتداءاً من يونيو 2019، وصلت مبادرة تسريع الازدهار مباشرةً إلى 6 آلاف شاب (3.750 من باكستان، 1650 من طاجيكستان، 600 من جمهورية قيرغيزستان). بينما وصلت الجهود الأوسع نطاقاً بما في ذلك الأحداث المُلهمة وورش العمل والدورات التدريبية إلى حوالي 24 ألف شخص. يتم تمويل مبادرة تسريع الازدهار من قبل المفوضية الأوروبية، الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وكالة التنمية الألمانية، اليونيسيف، الأمانة الدولية للشؤون الاقتصادية، البنك الدولي، مؤسسة الآغا خان وصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية مع خدمات الترويج الصناعي.