أنت هنا

أنت هنا

  • وقّع بنك حبيب المحدود في مايو 2021 اتفاقية شراكة إستراتيجية مع مركز "كاتاليست لابس" الذي يهتم بتسريع التكنولوجيا والابتكار في المشاريع الناشئة وتمكين المرأة من القيادة في باكستان.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
صندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية
بنك حبيب المحدود يُعيد تحديث نفسه على نحوٍ كاملٍ كشركة تقنية بترخيص مصرفي

يتخذ بنك حبيب المحدود، أكبر وأقدم بنك في القطاع الخاص في باكستان وأحد المشاريع التابعة لصندوق الآغا خان للتنمية الاقتصادية، خطواتٍ مدروسةٍ لتشكيل وصياغة المستقبل عبر القيام بنقلةٍ نوعيةٍ ليصبح "شركة تقنية بترخيص مصرفي".

وقّعت الشركة في مايو 2021 اتفاقية شراكة إستراتيجية مع مركز "كاتاليست لابس"، الذي يهتم بتسريع التكنولوجيا والابتكار في المشاريع الناشئة وتمكين المرأة من القيادة، والذي أسسته جيهان آرا التي لعبت مع فريقها دوراً رئيسياً في بناء وتعزيز النظام البيئي لريادة الأعمال في باكستان.

وكجزءٍ من الشراكة، سيقوم مركز "كاتاليست لابس" بتطوير وإدارة برنامج زمالة جماعي لرائدات الأعمال والمهنيات وقادة الأعمال القادمات بهدف تدريبهن ومساعدتهن على التطور ليصبحن شبكةً تتمتع بقوة كبيرة وتضم قيادات نسائية من جميع أنحاء البلاد.

سيتم أيضاً تشغيل أحد برامج التسريع، والذي من شأنه تسهيل إجراء التعاون بين المشاريع الناشئة والشركات لتبادل المعرفة واستكشاف الأسواق مع التركيز على نحوٍ خاصٍ على عدة قطاعاتٍ مثل "التكنولوجيا المالية" (Fintech) و"تكنولوجيا الغذاء والزراعة" (Food & Agri Tech) و"التجارة المحمولة" (التجارة الإلكترونية mCommerce)، فضلاً عن "التكنولوجيا التعليمية" (EdTech) و"التكنولوجيا الصحية" (Health Tech) وغيرها من القطاعات الأخرى.

من جانبها، قالت جيهان آرا، المؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لمركز "كاتاليست لابس": "عندما يريد بناة النظام البيئي مثلنا الاستمرار في دعم وتمكين الحالمين والمبتكرين الذين خرجوا لغزو العالم عن طريق استخدام وتوظيف التكنولوجيا، فإننا نتطلع إلى شركاء يمكنهم مساعدتنا في تحقيق رؤيتنا، وإن بنك حبيب المحدود خير مثال على ذلك، فهو يدرك جيداً ما نحاول القيام به ويقدم لنا الدعم الكامل. إن هذه الشراكة مع مركز 'كاتاليست لابس' هي دليلٌ إضافيٌ على هذا الدعم الثابت والمستمر".

يُذكر أنه خلال نفس الشهر وفي خطوةٍ أخرى تهدف لإعادة تحديث نفسه على نحوٍ كاملٍ كشركة تقنية بترخيص مصرفي، أصبح بنك حبيب المحدود أول بنك في باكستان يستثمر في شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية الرقمية عبر توظيف 176 مليون روبية (1.15 مليون دولار) كمشاركة في الشريحة الأخيرة من ضمن 1.56 مليار روبية (10.15 مليون دولار) في منصة "فينجا"(منصة خدمات مالية حديثة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة) خلال الجولة الأولى من السلسلة "A". هذا وانضم البنك إلى قائمة رائعة من صناديق التكنولوجيا المالية العالمية الرائدة التي استثمرت في منصة "فينجا" وفي شركة "بي نيكست" (تهتم بالاستثمار في المشاريع الناشئة) و"شركة فوستوك لتمويل الأسواق الناشئة" وشركة "كونا كابيتال"(والتي تستثمر في مبتكري التكنولوجيا المالية الذين يعززون الإدماج في الأسواق الناشئة)، إضافةً لشركة "آي سي يو فينتشرز" 'ICU Ventures' (شركة استشارية مستقلة لإدارة الأصول والأسهم الخاصة والاستثمار في الأسواق الناشئة).

يعكس الاستثمار في منصة "فينجا" التزام بنك حبيب المحدود بتعزيز الإدماج المالي الرقمي وشركات تمويل التنمية، ولا سيّما تلك التي لها تأثير في مجالات الزراعة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، والتي تُعتبر العمود الفقري لتنمية الاقتصاد.

قامت منصة "فينجا" منذ بداية جائحة كوفيد-19 في أبريل من العام الماضي بتوسيع محفظة الإقراض الرقمي لديها بنسبة 550%، حيث قدّمت أكثر من 50 ألف قرض رقمي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر. ورغم أنها تشكّل العمود الفقري لتنمية الاقتصاد، إلا أن المشاريع الصغيرة في باكستان لم تتمكن تقليدياً من الحصول على الائتمان لتحقيق التنمية.

من جانبه، قال قاصيف شاهد، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لمنصة "فينجا": "مما لا شك فيه أن بنك حبيب المحدود وما يمتلكه من نفوذ مالي كبير، إضافةً لشبكته الضخمة وقيادته التقدمية سيساعدنا على الارتقاء بأهم قطاع في البلاد: المشاريع الصغيرة والمتوسطة".

بدوره، قال محمد أورانغزب، الرئيس والمدير التنفيذي لبنك حبيب المحدود: "يتمتع مشهد التكنولوجيا المالية في باكستان بفرصٍ هائلةٍ. ندرك في بنك حبيب المحدود أننا من خلال القيام بهذه الاستثمارات، فإننا لا نطوّر النظام البيئي للمشاريع الناشئة فحسب، بل ونمهّد الطريق أيضاً أمام باكستان لتلعب دوراً أكبر في مجال التكنولوجيا المالية على مستوى العالم. يسهم تقديم القروض للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في تعزيز مستقبلها، ولهذا فإننا نستثمر في منصة "فينجا"، التي تعتبر بمثابة المحرك الأول في السوق في مجال الإقراض الرقمي للمشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذا البلد".