أنت هنا

أنت هنا

  • من بدخشان، المنطقة الشرقية الجبلية في طاجيكستان، تقدم فرقة بدخشان المكوّنة من سبعة أشخاص أغانٍ صوفية مفعمة بالحماس مُستمدة من نصوص كتبها رومي وحافظ وناصر خسرو.
    AKTC / Sebastian Schutsyer
التعددية والحكم
برنامج حاملي التقاليد

غالباً ما يتم تجاهل التعددية رغم أنها إحدى أهم مكونات الحكم الجيد، ويمكن تعريفها على أنها التقدير والتسامح والانفتاح على ثقافات الشعوب والتركيبات الاجتماعية والقيم والمعتقدات الأخرى.

تلعب الموسيقى، على سبيل المثال، دوراً حيوياً في ثقافات وسط أوراسيا والشرق الأوسط، ولم تكن مهمتها من الناحية التقليدية الترفيه فقط، بل التعبير عن القيم الأخلاقية وقوة المجتمع أيضاً. في المنطقة، غالباً ما يُنظر للموسيقيين بوصفهم سفراء ثقافيين إلى الدول المجاورة وإلى العالم الأوسع.

لذلك، تعد المؤسسات الثقافية جزءاً من مجتمع مدني صحي، لكن الثقافات التقليدية تواجه تراجعاً في العديد من مناطق العالم، وفي بعض الحالات، اختفاءً. تم تصميم مبادرة الموسيقى في آسيا الوسطى، التي أسسها سمو الآغا خان عام 2000، للمساعدة في ضمان الحفاظ على التراث الموسيقي لآسيا الوسطى ونقله إلى جيل جديد من الفنانين والجمهور.

يتضمن برنامج حاملي التقاليد شبكة من المدارس والمراكز الموسيقية في أفغانستان وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان، حيث يقوم أساتذة الموسيقى بتدريب التلاميذ ضمن عملية تدريب زمنية تُعرف باسم "الأستاذ المتدرّب". يرتبط إحياء نظام "الأستاذ المتدرّب" ارتباطاً وثيقاً بعملية إحياء الموسيقى التي يتم نقلها شفهياً.