أنت هنا

أنت هنا

  • يقوم مركز أبحاث المجتمعات الجبلية التابع لجامعة آسيا الوسطى بدراسة العوامل الرئيسية التي تؤثر على سبل عيش المجتمعات التي تعيش في المناطق الجبلية، مثل الانتقال من حياة البدو التي كانت تعتمد على الترحال في الماضي وصولاً إلى الاستقرار.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
مركز أبحاث المجتمعات الجبلية التابع لجامعة آسيا الوسطى
إجراء أبحاث حول مراعي بامير الطاجيكية بوصفها مناظر طبيعية ولإنتاج الغذاء المستدام

في المناطق الجبلية ذات الأراضي الزراعية المحدودة، والتضاريس الوعرة، والتدرجات الكبيرة، يُعدُّ الحفاظ على التنوع البيولوجي الزراعي، وتقدير المعرفة التقليدية المتعلقة بالأنظمة الغذائية مكوناتٌ أساسيةٌ نحو مستقبلٍ مستدامٍ. لهذا، بدأ مركز أبحاث المجتمعات الجبلية التابع لجامعة آسيا الوسطى بالمشاركة في الأبحاث الخاصة بالأنظمة الغذائية في قيرغيزستان وطاجيكستان وأفغانستان.

لطالما اعتمد السكان في منطقة بامير الجبلية العالية في طاجيكستان على الموارد الطبيعية للحفاظ على سبل عيشهم، وعلى نحو أساسي من خلال ممارسات الرعي الخاصة بالبدو الرحّل التي تطورت على مدى قرون. ولكن في العقود الأخيرة، خضعت الهياكل التقليدية الخاصة بالإدارة، والحوكمة المستدامة لأشكال ودرجات مختلفة من الاضطرابات نتيجةً للتحولات الاجتماعية والسياسية على المستوى الإقليمي والدولي.

في الفترة بين عامي 2016-2017، تم إجراء دراسة مقارنة إقليمية من أجل تقييم ظروف المراعي، وتحديد آثار أنظمة إنتاج الثروة الحيوانية، والاستفادة من الحياة البرية على جودة المراعي وإنتاجيتها بالقرب من بحيرة زوركول ومنابع نهر بانج (الذي يُعرف أيضاً باسم "أمو داريا"، وفي العصور القديمة بـ "نهر أوكسوس"). سلّطت الدراسة الضوء على أوجه التشابه والاختلاف في ممارسات الرعي بين مجتمعين فرعيين رعويين، ولوحظ ثمة اختلافات بشكل رئيسي في حركة المواشي الموسمية والتناوب على المراعي، فضلاً عن ملاحظة الكثير من المشاكل المتمثلة في تدهور المراعي، وتراجع صحة الماشية في الأماكن التي تغيب عنها مؤسسات إدارة المراعي المحلية.

مكّنت الجمعيات الرعوية التي تهتم بتنسيق الجهود من حشد أعداد كبيرة من أفراد المجتمع المحلي، وبالتالي تحقيق مجموعة كبيرة من الفوائد. وتؤكد هذه النتائج أيضاً على أهمية تقدير وتقديم الدعم للجهود التي يبذلها المجتمع من أجل ممارسةٍ مستدامة في استخدام الأراضي، بما أن مرونة الأنظمة الغذائية المتكاملة ضمن الأنظمة البيئية القاحلة والهشة تعتمد دائماً على العناصر الاجتماعية والثقافية والبيئية.

تُعدُّ الأبحاث التنموية المتعلقة بالأنظمة الغذائية التي يجريها مركز أبحاث المجتمعات الجبلية كبيرة الحجم، وهي تلقى الاعتراف وتجري على قدمٍ وساقٍ. يشمل هذا البحث توثيق، وحماية، وتعزيز التنوع البيولوجي الزراعي والاستفادة منه، فضلاً عن أنظمة المعارف والممارسات التقليدية بشكل عام. وسيتم دعم جميع تلك العمليات على نحوٍ أكبر من خلال التعاون عبر القطاعات، والشراكات الواسعة مع المجتمعات التي تعيش في المناطق الجبلية، إضافةً إلى مؤسسات الأبحاث الأخرى، وشركاء القطاع الخاص الذين يعملون معاً من أجل تعزيز أنظمة غذائية أكثر استدامةً في جبال آسيا الوسطى.

فوجين، م. إمسلي سميث، م. و هيرغارتن، سي. 2018. الأنظمة الغذائية والتنوع البيولوجي الزراعي في جبال آسيا الوسطى. البحث والتنمية في المناطق الجبلية 38 (2): 175-79. د. و.آي: 10.1659/ صحيفة م. ر. د.- د. 18-0048

akf-tajikistan-49546974093_3d5dfa9ebe_k.jpg

إضافةً إلى الأبحاث التي أجراها حول المجتمعات التي تعيش في المناطق الجبلية، قام مركز أبحاث المجتمعات الجبلية بدراسة مدى الحاجة لتحقيق المزيد من الأمن الغذائي.
Copyright: 
AKDN / Christopher Wilton-Steer
لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط التالي:

https://bioone.org/journals/mountain-research-and-development/volume-38/issue-2/MRD-JOURNAL-D-18-0048/Food-Systems-and-Agrobiodiversity-in-the-Mountains-of-Central-Asia/10.1659/MRD-JOURNAL-D-18-0048.full