أنت هنا

أنت هنا

دعم التعليم المبكّر خلال الظروف المليئة بالتحديات

تبين لنا خلال الأشهر الماضية أن فيروس كوفيد-19 أكثر من مجرد أزمةٍ صحيةٍ، فقد عطّلت الجائحة من أسلوب حياتنا المعتاد، وغيّرت من طريقة تفاعلنا مع بعضنا البعض. وبالنسبة للعديد من الأطفال الصغار، تسببت الجائحة في خلق حواجز كبيرة أمام الوصول للتعليم.

بالنسبة لـ سويتا شاه، الرائدة العالمية في مجال تنمية الطفولة المبكرة في مؤسسة الآغا خان، ثمة سببٌ وجيهٌ للقلق. وقد أشارت خلال الفعالية الرقمية التي أقامتها مؤسسة الآغا خان بعنوان "انتبه للفجوة"، إلى أن إغلاق المدارس والبرامج الافتراضية المؤقتة ليس أمراً مثالياً، ولا سيّما عند الأطفال الصغار.