أنت هنا

أنت هنا

المباني والتصاميم الصديقة للبيئة

عُقدت حلقة نقاش عبر الإنترنت لاستكشاف الخبرات والتقنيات في مجالي المباني والتصاميم الصديقة للبيئة في جنوب ووسط آسيا. واعترافاً بأن المباني تشكل مصدراً أساسياً لانبعاثات الغازات المساهمة في ظاهرة الاحتباس الحراري، يسلّط المتحدثون الضوء على الابتكارات في مجالات المواد والتصاميم، فضلاً عن تكييف ممارسات البناء المحلية والتقليدية لتعزيز إنشاء الأبنية الأكثر مراعاة للبيئة.

يناقش الدكتور هريستو ديكانسكي وسنا دهاراني من وكالة الآغا خان للسكن مجال عملهما على تكييف وإدخال العناصر الصديقة للبيئة خلال عملية البناء، ومن ضمنها مجالات التصاميم السلبية والطاقة الشمسية والمياه وكفاءة الطاقة والمواد منخفضة الكربون في أماكن السكن، فضلاً عن الاهتمام بالأبنية المجتمعية في المجتمعات النائية والضعيفة في جنوب ووسط آسيا.

إلى ذلك، تحدّث سيف الحق ستاباتي، مهندس مشروع أركاديا التعليمي، الحائز على جائزة الآغا خان للعمارة لدورة عام 2019، عن الميزات الفريدة لهذا المجمّع المدرسي البرمائي النموذجي المصمم للتكيف مع بيئته النهرية من خلال الاستخدام المبتكر لمواد وأساليب البناء المحلية التقليدية.

تأتي سلسلة المحاضرات المشتركة كمبادرةٍ بين معهد دراسات الحضارة الإسلامية التابع لجامعة الآغا خان وبرنامج التعليم التابع لصندوق الآغا خان للثقافة، إضافةً إلى مساهمة وكالة الآغا خان للسكن ومتحف الآغا خان هذا العام كشركاء منظّمين.