أنت هنا

أنت هنا

الحكومة والقطاع الخاص يقدمان الدعم لرائدات الأعمال خلال الجائحة

أجرت فانيسا إيروغبوغبو، رئيسة قسم سلاسل القيم المستدامة والشاملة في مركز التجارة الدولية في سبتمبر 2020 حديثاً مع ميريديث بريستون ماكغي، الأمينة العامة للمركز العالمي للتعددية، حيث تناولتا آثار الجائحة على الاقتصادات الناشئة، ولا سيّما على المشاريع المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة الحجم، التي تديرها في الغالب نساء يعملن لحسابهن الخاص.

تسببت الجائحة بأضرار كبيرة لتلك المشاريع، ما أدى إلى تفاقم عدم المساواة بين الجنسين في مجال الاقتصاد.

وناقشت فانيسا دور الحكومات والقطاع الخاص في تزويد رائدات الأعمال بإمكانية الوصول إلى الاقتصاد الرقمي والسياسات المراعية للأسرة (والتي تساعد على تحقيق توازن بين العمل والحياة الأسرية) مثل رعاية الأطفال، والأعمال المرنة (الأعمال غير التقليدية التي تأخذ في الاعتبار الاحتياجات الشخصية للفرد، ومنها العمل من المنزل)، فضلاً عن "الوظائف المهتمة بالحفاظ على البيئة" من أجل المستقبل.

وأشارت فانيسا خلال ملاحظاتها الختامية إلى المساعدات والرعاية التي قدمها الناس لبعضهم البعض أثناء الجائحة، وكيف شكّل ذلك إلهاماً لها وقالت:

"نفكر في الاقتصاد بوصفه مجال كبير ويواجه العديد من العقبات النظامية ... ولكن في الحقيقة، يمكننا كأفراد تحويله وإحداث فرقٍ واختلاف، حيث يقوم العديد منّا بفعل الكثير من الأشياء الصغيرة، ولكنها تسهم بإحداث فرقٍ كبيرٍ في النهاية".