أنت هنا

أنت هنا

  • تعتبر هذه القرى القريبة من خوروغ، طاجيكستان، معرضةً للكوارث الطبيعية الناجمة عن التدفقات الطينية والفيضانات. إضافة إلى مساعدة القرويين في تصميم مساكن معقولة التكلفة، تساعد وكالة الآغا خان للسكن في تحديد أماكن المنازل بعيداً عن المناطق المعرضة للكوارث، وتقوم بتدريب فنيي الطوارئ على التعرف على العلامات التي تنذر بحدوث الكوارث الوشيكة.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
وكالة الآغا خان للسكن وشركائها لتصميم منازل لعائلة واحدة وبأسعار معقولة وقادرة على التكيّف مع المناخ

جنيف، سويسرا، 13 أيار (مايو) 2019 – دخلت وكالة الآغا خان للسكن في شراكةٍ بقيادة البنك الدولي لمواجهة تحدٍ يتمثل في "تصميم منازل تتسم بالمرونة"، وذلك ضمن مشروع جماعي يهدف لتصميم منازل تتسع لأسرة واحدة، شريطة أن تتمتع بقدرتها على التكيف مع المناخ، وبتكلفة تقل عن 10 آلاف دولار أمريكي.

على مدار السنوات العشر الماضية، تسببت الكوارث الطبيعية في تشريد نحو 23 مليون شخص، معظمهم من ذوي الدخل المحدود، الأمر الذي شكّل تحدياً لمواجهة التشرد الناجم عن الكوارث الطبيعية في المناطق ذات الدخل المنخفض والمعرضة للكوارث.

وقال الأمير الحسين آغا خان رئيس اللجنة التنفيذية لـوكالة الآغا خان للسكن: "لقد عانت البلدان التي تعمل فيها وكالة الآغا خان للسكن من 847 كارثة كبرى خلال السنوات الـ28 الماضية، ما تسبب في مقتل أكثر من 243 ألف شخص. وكما نعلم جميعاً، غالباً ما تؤدي هذه الكوارث إلى خسارة العائلات لأهم أصولها: منزلها. تم إنشاء وكالة الآغا خان للسكن خصيصاً لإيجاد طرق للتعامل مع هذه التهديدات المتزايدة، وتتمثل مهمة الوكالة في إيجاد طرق مبتكرة للتصدي لخطر الكوارث الطبيعية والعمل على جعل المجتمعات قادرة على الصمود، وذلك بناءً على عقود من الخبرة التي اكتسبتها مختلف وكالات شبكة الآغا خان للتنمية".

تعمل وكالة الآغا خان للسكن، في سعيها الدائم لمواجهة التهديد المتزايد الذي تشكله الكوارث الطبيعية وتغير المناخ، لضمان أن يعيش الفقراء في بيئات مادية آمنة قدر الإمكان من آثار الكوارث الطبيعية، وضمان أن السكان الذين يعيشون في المناطق التي تتسم بالخطورة الشديدة لديهم القدرة على مواجهة الكوارث من حيث التأهب والاستجابة لها، لأن تلك الأمور من شأنها تمكين المجتمعات من الازدهار وأن تعيش حياة أفضل.

يعتبر المنزل حجر الأساس لتحسين نوعية حياة المجتمعات التي تقوم وكالة الآغا خان للسكن بتقديم الخدمات لها. قال سمو الآغا خان، في حديث مع هنري ويل من صحيفة "لا كوهورتي"، "عندما قمنا بدراسة التنمية الاقتصادية للمجتمعات الفقيرة، أدركنا أنه عندما تتمكن الأسر ذات الدخل المحدود من ادخار المال لأول مرة، فإنها تستثمره لتحسين منازلها، وغالباً ما تكون لأجل وضع سقف من الصفيح أو في المياه الجارية أو في شبكة الصرف الصحي. بمعنى آخر، ينظر البشر أولاً إلى كل ما يحدث حولهم وما تحتاجه أُسرهم. ومن خلال العمل في منازل الناس، فإننا نعمل على تلبية الاحتياجات الأساسية وهذا يؤثر على العديد من الأجيال في الأسرة".

نشأ تحدي التصميم عندما قامت وكالة الآغا خان للسكن، باعتبارها عضو في هيئة القضاة في البنك الدولي، بالمساعدة في اختيار الفائزين في فريق التحدي، وذلك بالشراكة مع أكاديمية بيلد والمرفق العالمي للحد من الكوارث والتعافي منها، ومؤسسة "إير بنب" التي تهتم بتأمين أماكن السكن، وبرنامج الأمم المتحدة للسكن. وقد شارك أكثر من 3225 مهنياً من أكثر من 160 دولة في هذا التحدي.

استضافت وكالة الآغا خان للسكن والبنك الدولي فعاليةً على هامش المؤتمر السنوي لإعادة الإعمار العالمي في جنيف (13 - 14 مايو 2019) والذي تضمن عرضاً لتصميمات الفائزين التسعة، إضافةً إلى التنويه بالمكرمين الثلاثة.

 لمزيد من المعلومات، يرجى الاطلاع على:

أكاديميات بيلد/ تحدي المنازل التي تتسم بالمرونة

المؤتمر العالمي الرابع لإعادة الإعمار

• يتم دعم تحدي تصميم المنازل التي تتسم بالمرونة من قبل "المرفق العالمي للحد من الكوارث والتعافي منها" و"البنك الدولي".

 https://www.gfdrr.org/en

2019-05-switzerland_phak_wrc4_130519_0004_r.jpg


صورة جماعية تضم الفائزين بجوائز تحدي المنازل التي تتسم بالمرونة وممثلي البنك الدولي وكبار موظفي وكالة الآغا خان للسكن وأونو روهل والأمير الحسين في جنيف، سويسرا.
Copyright: 
AKDN