أنت هنا

أنت هنا

  • تساعد تقنيات الحبال أعضاء فريق البحث والإنقاذ في تسلق المباني العالية خلال حالات الطوارئ.
    AKAH
وكالة الآغا خان للسكن وشركائها في المملكة المتحدة تدرب العاملات في مجال الإنقاذ في طاجيكستان وأفغانستان

دوشانبي، طاجيكستان، 2 أبريل 2019- نظمت وكالة الآغا خان للسكن بالتعاون مع التحالف الشرقي للنقل الآمن والمستدام، جمعية "ستافوردشاير" لخدمات الإغاثة الإنسانية، منظمة "نساء في خدمات الإطفاء" في المملكة المتحدة، والسفارة البريطانية في طاجيكستان، تدريبات على عمليات البحث والإنقاذ لـ 16 امرأة مشاركة، بهدف تعزيز قدراتهن على الإستعداد للكوارث والاستجابة لها في أفغانستان وطاجيكستان. وتأتي هذه الشراكة ثمرةً لتوقيع اتفاق لتوسيع التعاون عبر الحدود للتأهب للكوارث والاستجابة لحالات الطوارئ.

ومنذ بدء تدخلاتها في طاجيكستان، التزمت وكالة الآغا خان للسكن على نحو وثيق بتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة (الهدف 5 - المساواة بين الجنسين)، إلى جانب التزامها بالاستراتيجية الوطنية لطاجيكستان، خصوصاً في مجال تقديم المساعدات الإنسانية والحد من مخاطر الكوارث، فضلاً عن ضمانها أن يكون مبدأ "المساواة بين الجنسين" جزء لا يتجزأ من أنشطتها.

تؤكّد وكالة الآغا خان للسكن على إشراك النساء والأطفال في تدريباتها في مجال الكوارث والتوعية والتأهب، باعتبارهم أكثر المجموعات ضعفاً عندما يتعلق الأمر بالكوارث. تشارك الأعضاء الإناث حالياً بنشاط في عمليات البحث والإنقاذ، جنباً إلى جنب مع نظرائهم الذكور في جميع أنحاء المنطقة.

وتتخذ منظمة "مكافحة الحرائق" من المملكة المتحدة مقراً لها، وعبرها تمكّن شركاء المشروع الأساسين في المملكة المتحدة، مثل: التحالف الشرقي للنقل الآمن والمستدام، جمعية "ستافوردشاير" لخدمات الإغاثة الإنسانية، ومنظمة "نساء في خدمات الإطفاء"، تمكّنوا، من التعاون مع وكالة الآغا خان للسكن، حيث تبرعوا بسخاء بمعدات حيوية للتدريبات بلغت قيمتها نحو 40 ألف دولار أمريكي. وقد تمت عملية شحن هذه المعدات عبر شراكة طويلة الأمد جمعت بين التحالف الشرقي للنقل الآمن والمستدام وشبكة الآغا خان للتنمية.

مكّن التدريب، الذي أجراه رجال الإطفاء وخبراء الإنقاذ في المملكة المتحدة، المشاركين من تعلم استراتيجيات وتقنيات البحث والإنقاذ المتعمّقة، إضافةً إلى أساليب البحث والإنقاذ عبر استخدام معدات الإنقاذ الخاصة والحماية الشخصية.

ووصفت مرهابو سابويفا، إحدى أعضاء فريق البحث والإنقاذ في طاجيكستان، تجربتها بالتدريبات بالقول: "لقد مكننا التدريب ليس فقط من تعلم وممارسة العمليات الرئيسية المتعلقة بالبحث والإنقاذ، بل أتاح أيضاً مجالاً لجميع العاملات في مجال الإنقاذ من طاجيكستان وأفغانستان بمشاركة تجربتهن العملية. لقد أدركت أكثر أهمية العاملات في مجال الإنقاذ أثناء حالات الطوارئ، حيث إن العديد من الأسر في طاجيكستان، وبسبب بعض الحساسية الثقافية فيما يتعلق بمسائل النوع (الجنس)، يفضلون قيام النساء بعمليات إنقاذ الإناث أكثر من الرجال".

من جانبها، قالت سهيلو نازاري، إحدى أعضاء فريق البحث والإنقاذ في أفغانستان: "قدّم التدريب فرصة عظيمة لتعزيز التعاون الإقليمي بين طاجيكستان وأفغانستان في الاستعداد لمواجهة الكوارث والاستجابة لها"، وأضافت: "ستتم مشاركة التقنيات والأساليب المستفادة من المدربين المحترفين مع أعضاء آخرين من فريقها بمجرد عودتها إلى أفغانستان".

ملاحظات:

تركز وكالة الآغا خان للسكن، التي تجمع بين: قدرات مؤسسة فوكاس للمساعدات الإنسانية ومؤسسة الآغا خان لخدمات التخطيط والبناء ومبادرة إدارة مخاطر الكوارث في شبكة الآغا خان للتنمية، على الاستعداد لكل من الكوارث المفاجئة وتلك التي تحتاج إلى زمن لحدوثها. وفي هذا السياق تعمل الوكالة على ضمان أن يعيش الأشخاص ذوو الدخل المحدود في أماكن طبيعية آمنة قدر الإمكان من آثار الكوارث الطبيعية، فضلاً عن ضمان قدرة المقيمين في المناطق ذات المخاطر العالية على التأقلم على مواجهة الكوارث من حيث التأهب والاستجابة، وأن تتوافر في تلك المناطق الخدمات الاجتماعية والمالية، التي من شأنها خلق فرص أكبر ونوعية حياة أفضل. وكبداية، ستشمل المناطق ذات الأولوية لوكالة الآغا خان للسكن: أفغانستان، باكستان، طاجيكستان، جمهورية قيرغيزستان، والهند.

لقراءة المزيد عن الوكالة، انقر هنا.

يشار أن منظمة "مكافحة الحرائق والتنمية الدولية" مؤسسة خيرية مقرها في المملكة المتحدة، وهي تقوم بحشد أعضاءها لتقديم المعدات والتدريب لخدمات الطوارئ في جميع أنحاء العالم. تقدم المنظمة عبر أعضائها تدريبات متخصصة عالية الجودة، ويتطوع أعضاؤها بتقديم خدماتهم لتحسين كفاءة الإنقاذ في البلدان التي تواجه أكبر التحديات. يجمع هذا المشروع بين ثلاثة من أعضاء منظمة "مكافحة الحرائق" الأساسيين: التحالف الشرقي للنقل الآمن والمستدام، وجمعية ستافوردشاير لخدمات الطوارئ الإنسانية، ومنظمة "نساء في خدمات الإطفاء".

يعمل مكتب الشؤون الخارجية والكومنولث البريطاني في الداخل والخارج من أجل حماية الأمن القومي البريطاني وتعزيز الرخاء البريطاني، فضلاً عن دعم المواطنين البريطانيين في الخارج. ويتم ذلك عبر فريق ماهر يضم أكثر من 12500 شخص في أكثر من 270 مكتباً دبلوماسياً، منهم حوالي 8 آلاف من الموظف المحليين العاملين في 168 دولة، حيث تقوم مكاتب الشؤون الخارجية والكومنولث البريطاني بعملها.

ترعى السفارة البريطانية في طاجيكستان وتطور العلاقات الدبلوماسية الثنائية بين المملكة المتحدة وجمهورية طاجيكستان، والتي تشمل مجموعة من القضايا، ومن ضمنها الإصلاح السياسي والاقتصادي. تقوم السفارة البريطانية بدعم المشروع المشترك مع منظمة "مكافحة الحرائق" الذي يهدف إلى مساعدة لجنة الطوارئ في طاجيكستان على تعزيز قدرات التعامل مع الكوارث الطبيعية، إضافةً إلى الاستجابة بفعالية لحالات الأزمات، وتحسين كفاءة عمليات الإنقاذ ومكافحة الحرائق.

لمعلومات أكثر، يرجى الاتصال:

subhiya.mamadzamirova@akdn.org