أنت هنا

أنت هنا

  • أنشأت مؤسسة الآغا خان وبالشراكة مع منظمة أوكسفام خمسة مراكز لتنمية الطفولة المبكرة في منطقة خاتلون في طاجيكستان.
    AKF Tajikistan
منظمة أوكسفام ومؤسسة الآغا خان تنشئان 5 مراكز لتنمية الطفولة المبكرة في خاتلون، طاجيكستان

كولوب، طاجيكستان، 30 ديسمبر 2020 – أنشأت منظمة أوكسفام ومؤسسة الآغا خان خمسة مراكز لتنمية الطفولة المبكرة في طاجيكستان، وذلك في محاولة منها لزيادة عدد مراكز تنمية الطفولة المبكرة والمساهمة في تنفيذ البرامج التعليمية الوطنية.

دخلت مؤسسة الآغا خان في شراكة مع منظمة أوكسفام (الاتحاد الدولي لـلمنظمات الخيرية) في طاجيكستان بهدف التوسع نحو منطقة خاتلون وإنشاء مراكز لتنمية الطفولة المبكرة، حيث تم تنفيذ المشروع تحت عنوان: "أعمال الرعاية والتمكين: تهيئة الظروف لتكافؤ الفرص في المناطق الريفية في طاجيكستان"، المرحلة الثانية.

يتمثل الهدف الرئيسي من المشروع في التعرّف على أعمال الرعاية غير مدفوعة الأجر والتقليل من نسبتها وإعادة توزيعها في المجتمعات الريفية في طاجيكستان. لهذا جاءت مساهمة مؤسسة الآغا خان عبر إنشاء خمسة مراكز لتنمية الطفولة المبكرة في منطقة خاتلون، ما قلل من الوقت الذي تقضيه النساء في رعاية أطفالهن.

يغطي تنفيذ المشروع الفترة الممتدة من 1 مارس 2020 وحتى 31 أغسطس 2021 وبميزانية إجمالية قدرها 489.592 ساماني طاجيكي.

تُشكّل الجهود المستقبلية لإنشاء المزيد من المراكز ضرورةً كبيرةً لتكييف النموذج مع السياقات الإقليمية الجديدة، إضافةً إلى الحفاظ على مسار النمو في مجالي التعلم والتنمية المبكرة عند الأطفال الصغار في جميع أنحاء طاجيكستان.

وحول ذلك، قالت سانَفبار، التي تحضر ابنتها فصول تنمية الطفولة المبكرة في حي دَهانا: "قامت منظمة أوكسفام بالشراكة مع مؤسسة الآغا خان على إنشاء مركز لتنمية الطفولة المبكرة في قريتنا. لهذا رغبت أن يذهب أطفالي إلى هذا المركز كما هو الحال في سن ما قبل المدرسة، وهذا سيُمكّن أطفالي من الحصول على الرعاية والتنشئة الصحيحة في مرحلة الطفولة المبكرة، ويمنحني الشعور بالأمان تجاههم، ويسمح لي بالقيام بالمزيد من الأعمال أو أخذ قسط من الراحة. لن تهدر طفلتي الوقت، بل ستتعلم المهارات اللازمة قبل بدء المدرسة، ما يُمكّنها من المشاركة في النشاطات الاجتماعية مع الأطفال الآخرين، إضافةً إلى تلقيها تعليماً جيداً من المعلمين المدرّبين في المركز".

بينما قالت غولباهور عبد الرخمونوفا، معلمة تنمية الطفولة المبكرة في مدرسة دَهانا 34: "جُهّز فصل تنمية الطفولة المبكرة بكافة المعدات اللازمة وموارد التعلم. ومن الواضح أن الأطفال مهتمون ومتحمسون جداً للتواجد في هذا المركز. وإنني ممتنةٌ جداً لمدربي معهد التطوير المهني لما قدموه من شرحٍ عن مهمة مركز تنمية الطفولة المبكرة ومدى اختلافه عن رياض الأطفال العامة. ولهذا يمكنني القول وبكل ثقة بأن الأمر مختلف عن إعداد الأطفال للمدرسة، وذلك لأن مركز تنمية الطفولة المبكرة يساعد الأطفال على التعلم من خلال اللعب، وهو يلعب دوراً مهماً في تنمية مهاراتهم المعرفية والاجتماعية والعاطفية. لذلك يطلب العديد من أولياء الأمور من مدير المركز العمل على إنشاء فصل إضافي، ما يدل على الطلب المتزايد على خدمات رعاية الأطفال في منطقتنا. يمنح مركز تنمية الطفولة المبكرة للأطفال بداية ممتازةً وصحيحةً في الحياة من خلال تمكينهم من تحقيق إمكاناتهم التنموية الكاملة في المستقبل".

لمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

سام بيكنز

شبكة الآغا خان للتنمية

www.akdn.org

info@akdn.org

ملاحظات

يلعب برنامج تنمية الطفولة المبكرة دوراً محورياً في النمو المعرفي والاجتماعي والعاطفي والجسدي عند الأطفال الصغار. توفر السنوات الأولى من حياة الطفل الأساس لتنمية المهارات عنده مدى الحياة، فضلاً عن مساهمتها في دعم طرق التعلم اللاحقة. لقد أثبتت برامج تنمية الطفولة المبكرة في جميع أنحاء العالم عبر الأدلة وبشكل قاطع أن التدخلات في مرحلة الطفولة المبكرة توفر فرصة فريدة لتجنب التعلم في المستقبل وما إلى ذلك من عقبات.

أجرت منظمة أوكسفام تحليلات الرعاية السريعة (مجموعة من التمارين للتقييم التشاركي السريع للأعمال المنزلية غير مدفوعة الأجر ورعاية الأفراد في المجتمعات المحلية) في 2018 في منطقتي زرافشون وخاتلون من بين 22 مجتمعاً لتحليل آثار الرعاية غير المدفوعة على المساعدات الإنمائية. أظهرت نتائج البحث أن أعباء الرعاية غير المدفوعة في طاجيكستان مرتفعة، وعادةً ما تحتم المعايير بين الجنسين عبئاً أكبر على النساء نتيجةً لقيامهن بالأعمال المنزلية، ما يؤدي إلى تراجع في جودة رعاية الأطفال. ولا بد من الإشارة إلى أن رعاية الأطفال تقع على مسؤولية المجتمع ككل، وأن إنشاء مراكز تعليمية لرعاية الأطفال ستضمن تحقيق تنمية شاملة عندهم، فضلاً عن ضمان تغيير المعايير في تقييم حقوق النساء والفتيات (في مجالات الصحة والتعليم والراحة والترفيه).

بدأت منظمة أوكسفام تعاونها مع مؤسسة الآغا خان عبر مشروع لإنشاء 5 مراكز لتنمية الطفولة المبكرة في منطقة خاتلون.

تساهم مؤسسة الآغا خان، وبالتعاون مع الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين، منذ عام 2009 بشكل كبير في تحسين الوصول إلى التعليم المبكر، فضلاً عن تأمين فرص التنمية للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى ست سنوات في المجتمعات الريفية والنائية من خلال دعم إنشاء 311 مركزاً لتنمية الطفولة المبكرة في طاجيكستان. أثبتت برامج تنمية الطفولة المبكرة في جميع أنحاء العالم عبر الأدلة وبشكل قاطع أن التدخلات في مرحلة الطفولة المبكرة توفر فرصة فريدة لتجنب التعلم في المستقبل وما إلى ذلك من عقبات.