أنت هنا

أنت هنا

  • حصلت الخريجة روهي مانيك على جائزة التميّز من فخامة مارغريت كينياتا.
    AKDN / Maiafreia
  • فخامة مارغريت كينياتا والسيد سليم باتيا خلال افتتاح حفل تخريج دُفعة عام 2016.
    AKDN / Maiafreia
  • فخامة مارغريت كينياتا مع خريجي دُفعة عام 2016.
    AKDN / Maiafreia
فخامة مارغريت كينياتا تلقي كلمة خلال حفل التخرج العاشر لأكاديمية الآغا خان في مومباسا

مومباسا، كينيا، 21 مايو 2016 - احتفلت أكاديمية الآغا خان في مومباسا بحفل التخرّج العاشر، الذي أُقيم في وقت سابق اليوم في الأكاديمية. وكانت سيدة كينيا الأولى مارغريت كينياتا المتحدثة الرئيسية، حيث وجّهت كلمتها لـ 68 عضو من دُفعة عام 2016، وهنأتهم، قائلةً: "إنني مندهشة حقاً لنجاح هذه الدُفعة وما تتمتع به من الإمكانات".

أظهرت دُفعة التخرج لهذا العام إنجازاً استثنائياً في المنح الجامعية والقبول، هذا وحصل خريجو أكاديمية الآغا خان في مومباسا على عددٍ كبيرٍ من المنح الدراسية، والتي بلغت 5.3 مليون دولار، ومن ضمنها منحة مؤسسة ماستركارد المرموقة للطلاب الأفارقة جنوب الصحراء، ومنحة جامعة نيويورك أبو ظبي للطلاب الدوليين، إضافةً للمنح الدراسية الخاصة بأكاديمية الآغا خان من جامعة سايمون فريزر وجامعة ألبرتا.

حصل الخريجون أيضاً على قبول في جامعات مشهورة في أمريكا الشمالية وأوروبا، ومن ضمنها جامعة ييل وجامعة جونز هوبكنز وجامعة كاليفورنيا بيركلي وجامعة نيويورك وجامعة كلية لندن وجامعة ماكجيل وجامعة تورنتو، إضافةً لحصولهم على قبول من جامعات في جنوب إفريقيا وألمانيا وروسيا والإمارات العربية المتحدة.

تطمح دُفعة الخريجين لعام 2016 إلى العمل في وظائف مجزية ضمن مجموعة واسعة من المجالات مثل تكنولوجيا الصواريخ وعلوم الفضاء، التمويل والاقتصاد، الأعمال التجارية وتكنولوجيا الكمبيوتر، فضلاً عن علم الأحياء الجزيئي/العلوم الطبية الحيوية، الصيدلة، التنمية الدولية، القانون والسياسة، العلوم البيئية والسياسة، وعلم الاجتماع والعمل الاجتماعي (تعزيز التغيير الاجتماعي والتنمية، الأمر الذي من شأنه تمكين الأفراد والمجتمعات).

أدركت فخامة مارغريت كينياتا قوة القيم التي تعلمها الخريجون في أكاديمية الآغا خان، وقالت: "تم تعليمكم هنا كيفية التفكير النقدي والتصرف بحنان، إلى جانب تعليمكم القراءة بجد والعيش بمسؤولية، فضلاً عن تشجيعكم وتحفيزكم على الإبداع والتعاون واحتضان الفضول لتعلم المزيد، إضافةً إلى تعليمكم كيفية العيش مع أشخاص متنوعين، ومعاملة جميع الأشخاص بكرامةٍ واحترامٍ. وهنا تعلمتم أيضاً كيفية تقديم الخدمات".

وأضافت السيدة الأولى: "أعتقد أن أكاديمية الآغا خان علّمتكم أن محنة الآخرين تشكّل أهميةً لكم، وأن المشاكل من حولنا تؤثر في النهاية علينا جميعاً، ولأنكم حصلتم على الكثير، يجب أن تعيدوا ذلك بشكلٍ مضاعفٍ للعالم. وأعتقد أنكم مستعدون للقيام بذلك وتقديم الكثير".

تجدر الإشارة أن أكثر من ثلث دُفعة خريجي عام 2016 حصلوا على مساعدات مالية مكّنتهم من الاستفادة من التعليم في أكاديمية الآغا خان. وقد تم اختيار عدد كبير من هؤلاء الطلاب من المناطق الريفية والمهمّشة، وتلقوا مساعدات مالية لتغطية جميع نفقاتهم. إضافةً إلى أنهم تمكّنوا من خلال تعليمهم وتواصلهم مع شبكة الآغا خان للتنمية من الحصول على القبول في بعضٍ من أفضل الجامعات في العالم، إلى جانب حصولهم على منحٍ دراسيةٍ لتغطية نفقات تعليمهم الجامعي.

تلقى طلاب أكاديميات الآغا خان على مدى السنوات العشر الماضية حوالي 1.5 مليار شلن كيني (أكثر من 15 مليون دولار) من الدعم المالي، الأمر الذي سمح لهم بالوصول إلى المعايير الدولية للتعليم والمرافق الخاصة بالأكاديميات على أساس الجدارة وحدها، وبغض النظر عن الظروف الاجتماعية أو الاقتصادية لأُسرهم.

من جانبه، هنأ مدير الأكاديميات سليم باتيا الخريجين مشيراً للسيدة الأولى بوصفها مثالاً يُحتذى به في الالتزام والمثابرة في تقديم المساعدات للمحتاجين، وهي قيم تغرسها الأكاديميات أيضاً في نفوس طلابها. واعتمد باتيا على اقتباس سابق للسيدة الأولى حول الجري في سباقات الماراثون عندما شجّع الطلاب على توسيع حدودهم من خلال تحدّي أنفسهم، وقال: "ستواجهون انتكاساتٍ، وقد تكونوا في بعض الأحيان قادرين فقط على المشي وليس الجري، ولكن استمروا. يجب عليكم أن تنهوا ما بدأتم به، وعندما تحققون هدفكم ... فأنتم تعلمون أن الحدود الوحيدة لإنجازاتكم هي تلك التي تضعونها لأنفسكم".

بدوره هنأ رئيس الأكاديمية بيل أوهيرن الخريجين ونصحهم بأن يواصلوا تعليمهم حتى النهاية، وشجّعهم على أن يكونوا "مصدر إلهام عبر التحلّي بروح التحدي والتعاطف والرحمة" وإحداث فرقٍ في مجتمعاتهم.

واختتمت السيدة الأولى كلمتها بتذكير الخريجين بأن تعليمهم وفّر لهم الوسائل لإحداث فرقٍ في هذا العالم، وقالت: "إنني مقتنعة بأنه بينما يواصل كل واحدٍ منكم تسليط الضوء على أي ركنٍ صغيرٍ من هذا الكوكب فإنكم ستصلون إلى هدفكم، وبهذا سيكون عالمنا مكاناً أكثر إشراقاً وأفضل بكثير. وإنني أطلب منكم شخصياً خريجو دُفعة عام 2016 أن تحققوا التألق والازدهار لأوطانكم عندما ترجعوا إليها، لقد نجحتم في تحقيق ما أردتموه، وحان الآن الوقت لتخرجوا وتتألقوا".

ملاحظة

تُعد أكاديمية الآغا خان في مومباسا الأولى من ضمن شبكة دولية من المدارس الداخلية غير الطائفية والتعليمية المختلطة التي أنشأها سمو الآغا خان في بلدان في إفريقيا وجنوب ووسط آسيا والشرق الأوسط وأوروبا. تأسست الأكاديمية في عام 2003 على أساس رؤية سمو الآغا خان لتطوير قادة محليين يتمتعون بإحساس قوي ويتحلون بالأخلاق والمسؤولية المدنية، والذين سيساهمون في مستقبل كينيا.

تختار أكاديمية الآغا خان الفتيات والفتيان الموهوبين على أساس الجدارة، بغض النظر عن خلفيتهم الاجتماعية أو الاقتصادية أو العرقية أو الدينية أو الثقافية. هذا وتعتبر المساعدات المالية متاحة بناءً على احتياجات أُسر الطلاب، ولا يتم استبعاد أي طالب من الدراسة بسبب القيود المالية. يعتمد منهاجها على برامج البكالوريا الدولية المرموقة للطلاب في الصفوف من الأول إلى البكالوريا، معززةً بمجالات تعليمية إضافية خاصة بأكاديميات الآغا خان. تقدم المدرسة أيضاً برنامجاً سكنياً يستوعب طلاب المستوى الأعلى في الصفوف من السادس إلى البكالوريا، فضلاً عن توفير السكن للعاملين في مرافق سكنية آمنة وخاضعة للإشراف الجيد.

تعمل أكاديمية الآغا خان إلى جانب توفير معيار دولي للتعليم والخبرة القيادية لطلابها على تعزيز جودة التعليم على نطاقٍ واسعٍ عبر توفير برامج التطوير المهني للمعلمين في المنطقة ومن خلال تقديم أفضل الممارسات بوصفها مركزاً للتميّز في التعليم.

تُعد شبكة أكاديميات الآغا خان إحدى وكالات التعليم التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية، وهي تعمل على تحسين رفاهية وآفاق وإمكانات الأشخاص في العالم النامي، ولا سيّما في آسيا وإفريقيا.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

بيل أوهيرن

رئيس الأكاديمية

أكاديمية الآغا خان في مومباسا

صندوق البريد: 90066-80100، مومباسا، كينيا

الهاتف: (+254) 735931144

البريد الإلكتروني: Bill.OHearn@agakhanacademies.org

الموقع: www.agakhanacademies.org/mombasa