أنت هنا

أنت هنا

  • استضاف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سمو الآغا خان على مأدبة عشاء في قصر الإليزيه على هامش فعاليات منتدى باريس للسلام.
    AKDN / Cécile Genest
  • الرئيس إيمانويل ماكرون مرحّباً بسمو الآغا خان خلال الجلسة الافتتاحية لفعاليات منتدى باريس للسلام بحضور رئيس الكاميرون بول بيا. باريس، 12 نوفمبر 2019.
    AKDN / Cécile Genest
  • من اليسار إلى اليمين: أونغ كياو مو، المدير التنفيذي لمركز النزاهة الاجتماعية، وميريديث بريستون ماكغي، الأمين العام للمركز العالمي للتعددية، وبوجانا دوجكوفيتش بلاغوجيفيتش، خلال تبادل أفكار حول مشروع "تعلم التاريخ الذي لم يصبح تاريخاً بعد" الذي عُقد ضمن جلسة حوار بعنوان" كيف يمكن للتعددية أن تعزز السلام؟ الدروس المستفادة من الفائزين بـجائزة المركز العالمي للتعددية لعام 2019". منتدى باريس للسلام، 12 نوفمبر 2019.
    AKDN / Cécile Genest
  • يترأس أونو روهل، المدير العام لوكالة الآغا خان للسكن، لجنة بعنوان "النجاة من غضب المناخ: تعزيز بنية تحتية تتسم بالمرونة في عصر الاحتباس الحراري". ومن بين المتحدثين الآخرين ممثلون عن شركة إكسا للتأمين، ووكالة إدارة الكوارث الطبيعية في الهند، ومؤسسة المناخ الأوروبي، وإدارة التعاون الدولي والتنمية التابعة للمفوضية الأوروبية خلال فعاليات منتدى باريس للسلام، 12 نوفمبر 2019.
    AKDN / Cécile Genest
  • كشفت ندوة النقاش التي حملت عنوان "التعامل مع الرعاية والحكم المحلي ومنع حدوث النزاعات في الدول الهشة" كيفية مساهمة الحكم المحلي والالتزام المجتمعي في دعم جهود الجهات الفاعلة ذات الأطراف المتعددة والوطنية في تعزيز القدرة على مقاومة ومنع نشوب النزاعات في البيئات الهشة. يمثل شبكة الآغا خان للتنمية الدكتور نجم الدين نجم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الآغا خان في أفغانستان. منتدى باريس للسلام، 13 نوفمبر 2019.
    AKDN / Sarah James
شراكة شبكة الآغا خان للتنمية مع منتدى باريس للسلام

باريس، فرنسا، 12 نوفمبر 2019 - انضم سمو الآغا خان، مؤسس ورئيس شبكة الآغا خان للتنمية، اليوم إلى أكثر من 30 قيادياً من قادات العالم لحضور الجلسة الافتتاحية لمنتدى باريس للسلام الثاني. أسس المنتدى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون معتمداً على مبدأ أن التعاون الدولي شرط أساسي لمواجهة التحديات العالمية وضمان تحقيق السلام الدائم. تم إطلاق المنتدى في ذكرى مرور 100 عام على الهدنة، التي تعتبر مؤشر انتهاء الحرب العالمية الأولى.

وفي تعليقٍ له على هامش فعاليات المنتدى، قال سمو الآغا خان: "ضمن تجربتي، لا بد من التركيز على المشاركة المحلية، وتعزيز التعددية، وتقوية منظمات المجتمع المدني باعتبارها شروطاً حيوية لتحقيق الاستقرار في عالم اليوم. ويسعدني أن تشارك شبكة الآغا خان للتنمية للمرة الثانية في فعاليات منتدى باريس للسلام، فضلاً عن استضافة المركز العالمي للتعددية فعالية أخرى خلال أيام المنتدى لهذا العام، فالتعددية عنصر أساسي لتحقيق السلام والتقدم".

وقد انضم سمو الآغا خان، في الليلة الماضية، إلى رؤساء الدول والحكومات الضيوف لحضور مأدبة عشاء بمناسبة المنتدى، الذي استضافه الرئيس ماكرون في قصر الإليزيه.

وكثيراً ما أكد سمو الآغا خان الحاجة إلى التعددية باعتبارها قيمة أساسية في المجتمع، واصفاً إياها بأنها "أساس لا غنى عنه لتحقيق السلام والتقدم على المستوى البشري". وهو يعتقد أن "المجتمع الإنساني يتسم بالتعددية أساساً، [...} وأن الوعي بمساهمات الناس المتنوعة، عبر العصور والثقافات، يُعد أمراً أساسياً في تحقيق الاحترام والتفاهم".

لذلك يعتبر تشجيع التعددية هدفاً للعديد من برامج شبكة الآغا خان للتنمية؛ وهي تتضمن خططاً تهدف لتحقيق التنمية الاقتصادية في المناطق الريفية وتحسين سبل الري، والاهتمام بالمجتمعات المتنوعة في باكستان والعمل على تحسين نوعية حياتها، فضلاً عن برامج القراءة الشاملة للأطفال في كينيا، ومشروع لدمج المهاجرين في لشبونة، وجوائز الآغا خان للموسيقى التي جرت مؤخراً والتي تهتم بالتعددية الثقافية الموجودة في العالم الإسلامي، حيث يمكن للموسيقى أن "تتجاوز الحدود القديمة للزمان والمكان"، وفقاً لتعبير سمو الآغا خان. يتمثل هدف شبكة الآغا خان للتنمية النهائي في تقديم الرعاية للمجتمعات المدنية الناجحة التي يمكن لجميع المواطنين، بصرف النظر عن اختلافاتهم الثقافية أو الدينية أو العرقية، أن يحققوا كامل إمكانياتهم.

وكتعبيرٍ عن التزام سمو الآغا خان بالتعددية باعتبارها تشكّل ضرورة للمجتمعات المستقرة والمسالمة، قام سموّه بالشراكة مع حكومة كندا، بتأسيس المركز العالمي للتعددية في أوتاوا، لتعزيز البحث والتعليم وتبادل المعرفة حول هذا الموضوع.

خلال فعاليات المنتدى، أدلت ميريديث بريستون ماكغي، الأمينة العامة للمركز العالمي للتعددية بكلمةٍ افتتاحية على هامش فعالية جانبية أُقيمت تحت عنوان "كيف يمكن للتعددية تعزيز السلام؟ الدروس المستفادة من الفائزين في المركز العالمي للتعددية لعام "2019، حيث أكدت على الحاجة الماسة للتعددية في جهود تحقيق السلام. وتابعت في نفس السياق عبر إجراء مناقشة معتدلة بين اثنين من الفائزين بجائزة التعددية العالمية لعام 2019: أونغ كياو مو، المدير التنفيذي لمركز النزاهة الاجتماعية (العمل في ميانمار)، وبوناجا ديوكوفيتش - بلاغويفيتش، المشاركة في مشروع "التعلّم من التاريخ الذي لم يدخل حتى الآن شبكة التاريخ" (معلمو التاريخ الذين يعلّمون تاريخ الصراع في بلادهم إبان حقبة يوغوسلافيا السابقة).

وفي نفس اليوم كذلك، كان أونو راهول، المدير العام لوكالة الآغا خان للسكن أحد أعضاء حلقة حوار بعنوان "النجاة من غضب المناخ: بناء بنية تحتية مرنة في عصر الاحتباس الحراري"، حيث ناقشت الحلقة التحالف من أجل الاهتمام ببنيةٍ تحتيةٍ مقاومة للكوارث. وقد التزم العديد من أصحاب المصلحة بالفكرة المتمثلة في تحديد مجالات معينة يمكن للتعاون الدولي والتبادل المتبادل المساهمة في تعزيز البنية التحتية المقاومة للكوارث والمراعية لظروف المناخ. وكان من بين المتحدثين الآخرين ممثلون عن شركة أكسا للتأمين، ووكالة إدارة الكوارث الطبيعية في الهند، ومؤسسة المناخ الأوروبية، والمفوضية الأوروبية للتعاون الدولي وقسم التنمية.

في 13 نوفمبر، ستشارك ميريديث بريستون ماكغي في حلقة نقاش بعنوان "دفاعاً عن التعددية: بما في ذلك الأقليات في المجتمعات المتنوعة"، بينما سيشارك نجم الدين نجم، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الآغا خان في أفغانستان، في ندوة نقاش بعنوان "التعامل مع الرعاية والحكم المحلي ومنع حدوث النزاعات في الدول الهشة".

لمزيد من المعلومات حول أعمال شبكة الآغا خان للتنمية، يرجى زيارة موقع الشبكة أو التواصل عبر البريد الإلكتروني info@akdn.org.

ملاحظات

تعتبر شبكة الآغا خان للتنمية مجموعة من الوكالات الخاصة الدولية غير الطائفية، التي أنشأها سمو الآغا خان، وتعمل على تحسين الظروف المعيشية وتوفير الفرص للناس في مناطق محددة من العالم النامي. تمتلك مؤسسات الشبكة تفويضات فردية تتراوح بين الرعاية الصحية (عبر وجود أكثر من 200 مرفق صحي بما في ذلك 13 مستشفى) والتعليم (مع وجود أكثر من 200 مدرسة) وصولاً إلى الهندسة المعمارية والتنمية الريفية والبيئة المبنية وتشجيع مشاريع القطاع الخاص. وتعمل جميعها على تحقيق هدف مشترك يتمثل في بناء المؤسسات والبرامج التي يمكنها مواجهة تحديات التغيير الإجتماعي والإقتصادي والثقافي على أساس مستمر. تعمل شبكة الآغا خان للتنمية في 30 دولة حول العالم، ويعمل بها حوالي 80 ألف شخص، غالبيتهم في الدول النامية. تبلغ الميزانية السنوية لشبكة الآغا خان للتنمية المخصصة للقيام بأعمال التنمية غير الربحية حوالي 950 مليون دولار أمريكي. تدير وكالات شبكة الآغا خان للتنمية برامجها دون النظر إلى العقيدة أو الأصل أو الجنس.