أنت هنا

أنت هنا

  • في المناطق الريفية في أفغانستان، تلقى أكثر من ألف شاب وشابة تدريبات مهنية تتعلق بسوق العمل في 14 مهنة مختلفة، ومن ضمنها مجالات البناء وتقديم الخدمات وتربية النحل والحرف اليدوية والزراعة، وقد وجد حوالي 75% من المتدربين وظائف أو بدأوا أعمالهم الخاصة.
    AKDN / Farzana Wahidy
  • يُعد جسر فانج الذي يربط بين أفغانستان وطاجيكستان واحداً من بين خمسة جسور تشكل جزءاً من إستراتيجية التنمية متعددة القطاعات عبر الحدود التابعة لشبكة الآغا خان للتنمية.
    AKDN / Christopher Wilton-Steer
  • ستسهم الأعمال والتدخلات في موقع قلعة "بالا حصار" عند الانتهاء منها في ضمان حماية أحد أهم المواقع التاريخية في البلاد للأجيال القادمة.
    Aga Khan Cultural Services, Afghanistan
سمو الآغا خان يؤكد التزامه تجاه الشعب الأفغاني وضرورة تحقيق السلام والتعددية في أفغانستان

جنيف، سويسرا، 24 نوفمبر 2020 - جدد سمو الآغا خان اليوم باسم الإمامة الإسماعيلية وشبكة الآغا خان للتنمية تأكيده الدائم على تقديم الدعم لأفغانستان وتحقيق السلام والتعددية فيها.

وقد أكد سمو الآغا خان، الإمام والزعيم الروحي التاسع والأربعين لمجتمع المسلمين الشيعة الإسماعيليين ومؤسس ورئيس شبكة الآغا خان للتنمية، في بيان ألقته نيابةً عنه شهرزاد هيرجي، الممثلة الدبلوماسية لشبكة الآغا خان للتنمية في أفغانستان خلال فعاليات مؤتمر أفغانستان لعام 2020 الذي عُقد عبر شبكة الانترنت، "أنه مع دخول البلاد في فترة انتقالية جديدة، فهي بحاجة لمساهمة جميع أبنائها لمواجهة التحديات المشتركة، والتي تتمثل في زيادة نسبة الفقر، والاضطرابات الحاصلة جراء التغيّرات المناخية، فضلاً عن انتشار جائحة كورونا التي لا ترحم أحداً".

وقال سموّه: "ستحتاج البلاد لجميع إمكانات ومواهب أبنائها لبناء مستقبل شامل تتوفر فيه المزيد من الفرص، والمزيد من التعليم والمعرفة، إضافةً للمزيد من المبادرات الخاصة. ولتنفيذ هذه المساعي، فإن شبكة الآغا خان للتنمية ستظل شريكاً ثابتاً". وشدد سموّه على أن شبكة الآغا خان للتنمية ستستمر في توسيع نطاق عملها في جميع القطاعات، بدءاً من التعليم والرعاية الصحية والحفاظ على الثقافة، وصولاً لتحقيق التنمية الاقتصادية.

وأضاف سمو الآغا خان: "خلال السنوات الـ 25 التي قضيناها في أفغانستان، كانت شبكة الآغا خان للتنمية تنتهج في عملها فكرةً أساسيةً مفادها أن مفتاح مستقبل البلاد يكمن في الوصول إلى مجتمع مدني نابض بالحياة، قائم على الجدارة والتعددية على مستوى المؤسسات والشعب الأفغاني على المدى الطويل، ما يساهم ويلعب دوراً في تحقيق الصالح العام.

قامت حكومتي أفغانستان وفنلندا إلى جانب الأمم المتحدة بتنظيم فعاليات المؤتمر لهذا العام، وسيُعقد عبر شبكة الانترنت في الفترة من 23 إلى 24 نوفمبر 2020. سيشارك بحضور فعاليات المؤتمر أكثر من 70 دولة ومنظمة ووكالة دولية، وهو يعتمد في برنامج عمله على المؤتمرات السابقة التي عُقدت في بروكسل في عام 2016 وطوكيو في عام 2012. ويتمثل الهدف من المؤتمر في إلزام الحكومة الأفغانية والمجتمع الدولي بتحقيق أهداف التنمية المشتركة لعام 2021-24.

شاركت شبكة الآغا خان للتنمية في فعاليتين اثنتين على هامش أعمال المؤتمر الذي استمر يومين.

وخلال جلسة حوارية خُصصت لمناقشة موضوع الأولويات الاقتصادية لأفغانستان ومدى فعالية المساعدات التي سيتم مناقشتها في اليوم الأول من جدول أعمال المؤتمر بتاريخ الـ 23 من نوفمبر، شارك مايكل كوكر، الذي يتولى منصب المدير العام لمؤسسة الآغا خان في جنيف، أفكاره مع الحضور حول اللبنات الأساسية الأربعة للاستثمار في مجال الاتصالات والتنمية متعددة المدخلات، فضلاً عن التطابق التنظيمي (إحدى طرق ضمان معاملة الأفراد والمنظمات معاملة عادلة) والرأس المال البشري (المعارف والمهارات التي يمتلكها الأفراد التي يمكن أن تساعد البلاد)، ولا سيّما الاستثمار في الشباب الذين يتطلعون نحو ذلك بثقة.

akf-afghanistan-170806-r.jpg

يتمثل عمل شبكة الآغا خان للتنمية في إنشاء مشاريع قابلة للحياة في كل من القرى الصغيرة والمدن الكبيرة في أفغانستان، فضلاً عن تقديم التدريبات في مجالات البناء والخدمات وتربية النحل والحرف اليدوية والزراعة، ما ساعد حوالي 75% من المتدربين في إيجاد وظائف أو بدأوا أعمالهم الخاصة.
Copyright: 
AKDN / Farzana Wahidy

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وخلال اجتماع هامشي بعنوان "دعم السلام والازدهار من خلال الشراكات بين القطاعين العام والخاص في استثمارات البنية التحتية الرئيسية" الذي نظمه الاتحاد الأوروبي وبنك التنمية الآسيوي، شارك السيد دالر جوميف، رئيس شركة "باداخشون للطاقة" تجربة شبكة الآغا خان للتنمية في تطوير شراكات ناجحة بين القطاعين العام والخاص، فضلاً عن دور هذه الشراكات في الحفاظ على السلام والازدهار.

يعود التزام شبكة الآغا خان للتنمية في أفغانستان إلى عام 1996 عندما بدأت في توزيع المساعدات الغذائية خلال الحرب الأهلية في البلاد. ومنذ عام 2002، التزمت شبكة الآغا خان للتنمية وشركاؤها بتقديم أكثر من مليار دولار أمريكي كمساعدات تنموية للبلاد. يجمع نهج الشبكة المتكامل بين المدخلات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، في حين تغطي مشاريعها الاقتصادية أكثر من 240 مدينة وبلدة في مقاطعات البلاد البالغ عددها 34 مقاطعة، بينما تغطي أعمالها التنموية ثماني مقاطعات بشكل مباشر فيما يتعلق بالمجال الاجتماعي والإنساني و19 مقاطعة من خلال الاتحادات والشراكات، إضافةً لتقديم الخدمات لحوالي 4 ملايين شخص. وهي تقوم بالإشراف على الرعاية الصحية في باميان وباداخشان وبرعايةٍ من مشروع "صحتماندي"، في حين قامت برامجها الثقافية في كابول وهرات وبلخ وباداخشان بإعادة ترميم أكثر من 150 موقعاً تراثياً.

وقد تعزز هذا الالتزام على مر السنين من خلال الشراكات الرسمية مع الحكومة الأفغانية، والاستثمارات المشتركة الكبيرة في الشركات الأفغانية، وبرامج التنمية الوطنية والإقليمية بالشراكة مع الجهات الفاعلة والجهات المانحة الدولية.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

سونا كامجو

موظفة قسم الاتصالات

البريد الإلكتروني: sona.kamjo@akdn.org

شبكة الآغا خان للتنمية في أفغانستان

مؤتمر أفغانستان لعام 2020

https://um.fi/afghanistan-conference-2020