أنت هنا

أنت هنا

  • نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة ج. محمد تلقي محاضرة التعددية السنوية لعام 2019.
    AKDN / Sergio Garcia
  • يلقي جون ماكني، الأمين العام للمركز العالمي للتعددية، كلمته الافتتاحية خلال محاضرة التعددية السنوية لعام 2019.
    AKDN / Sergio Garcia
  • يلقي سمو الآغا خان، رئيس مجلس إدارة المركز العالمي للتعددية، ملاحظات تمهيدية خلال محاضرة التعددية السنوية لعام 2019.
    AKDN / Sergio Garcia
  • محاضرة التعددية السنوية لعام 2019 بعنوان: "كيف تساهم التعددية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة" قدمتها نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة ج. محمد في المركز الإسماعيلي في لشبونة، البرتغال.
    AKDN / Sergio Garcia
  • نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة ج. محمد تلقي محاضرة التعددية السنوية لعام 2019.
    AKDN / Sergio Garcia
خلال محاضرة التعددية لعام 2019.. نائبة الأمين العام للأمم المتحدة تدعو إلى اتخاذ إجراءات عالمية لعلاج عدم المساواة

لشبونة، البرتغال، 11 يونيو 2019 - خلال إلقائها محاضرة التعددية السنوية السابعة، تناولت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة ج. محمد الروابط بين التعددية والتنمية، وسلّطت الضوء على المخاطر الناجمة عن تزايد عدم المساواة.

وأشارت بقولها: "وصل الشعور بعدم المساواة إلى مستويات غير عادية، وهو يزداد سواء داخل البلدان أو فيما بينها. وبعد عقد من تراجع هذا الأمر، بدأ عدد الأشخاص الذين يتضورون جوعاً بالازدياد مرةً أخرى في عالمنا في الآونة الأخيرة، رغم وفرة الغذاء للجميع".

يشار أن السيدة محمد كانت واحدة من مهندسي خطة التنمية المستدامة لعام 2030، التي تتضمن مجموعة طموحة تتكون من 17 هدفاً تنموياً اعتمدها أعضاء الأمم المتحدة بالإجماع عام 2015. وأثناء تأكيدها على طبيعة الأهداف المترابطة، وعزمها على تقديم الفائدة لجميع أعضاء المجتمع، وجهت الدعوة للقادة لمعالجة "الفجوة الحاصلة بين الأقوال والأفعال؛ بين المثل العليا للتعددية والسياسات والإستراتيجيات التي ستمكننا من جني ثمارها في حياتنا اليومية".

وأضافت محمد: "لدينا أدلة متزايدة على أن التنوع والدمج، ولا سيّما فيما يتعلق بدمج النساء، يرتبط بزيادة الناتج المحلي الإجمالي، وباستجابة الحكومات الكبيرة، وبالوصول إلى أفضل النتائج، وتحقيق استقرار أكبر، إضافةً إلى تحقيق المزيد من السلام والتنمية المستدامة. لكن إذا كانت المسألة التجارية للدمج واضحة [...] فإن أفعالنا لا تحقق انعكاس ذلك".

وفي معرض تقديمه لنائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أشار سمو الآغا خان إلى التزامها طويل الأمد بتحقيق المساواة بين الجنسين وتعليم الفتيات؛ فضلاً عن دورها الفعال في تخطيط التنمية لما بعد عام 2015 كمستشارة خاصة للأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون؛ إضافةً إلى دفاعها بشغف عن التهديدات الناجمة عن تغيّر المناخ عندما كانت وزيرة للبيئة في الحكومة النيجيرية السابقة.

ونوّه سمو الآغا خان إلى البرتغال بوصفهاً بلداً تتبنى التعددية، وذلك رغم التحديات العديدة التي تواجهها: "تشكّل أعداد من هم في سن الشيخوخة نسبةً كبيرة من عدد السكان في البلدان الغربية، وحتى أنهم يتناقصون، ومن هذا المنطلق، تعد البرتغال من بين الدول القليلة التي أدركت أن القادمين الجدد يشكّلون ضرورة لتأمين مستقبل البلاد".

يقوم المركز العالمي للتعددية، وهو منظمة خيرية مقرها أوتاوا وأسسها سمو الآغا خان بالشراكة مع حكومة كندا، باستضافة محاضرة التعددية السنوية، التي تشكّل فرصة للتعلم من الأفراد الذين أحدثت أعمالهم فرقاً عملياً في العالم.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

ماري أونيل

مديرة الاتصالات والشؤون العامة

المركز العالمي للتعددية

هاتف: 6136880137 1+

media@pluralism.ca