أنت هنا

أنت هنا

  • رئيس البرتغال، فخامة مارسيلو ريبيلو دي سوزا وسمو الآغا خان، يكشفان النقاب عن نصب يُحيّ ذكرى إهداء الإمامة الإسماعيلية للتجهيزات الجراحية التي تعتمد على الروبوتات في مستشفى كاري كابرال في لشبونة.
    AKDN / Jorge Simão
  • يختبر فخامة الرئيس البرتغالي مارسيلو ريبيلو دي سوزا التجهيزات الجراحية الجديدة التي تعتمد على الروبوتات بحضور سمو الآغا خان والدكتور لويس كامبوس بينهيرو، مدير أمراض المسالك البولية في مستشفى كاري كابرال ووزيرة الصحة مارتا تيميدو ورئيسة المستشفيات المركزية في لشبونة السيدة روزا فالينتي ماتوس.
    AKDN / Jorge Simão
  • تُعبّر مارتا تيميدو وزيرة الصحة البرتغالية عن شكرها للإمامة الإسماعيلية لتبرعها بتجهيزات جراحية تعتمد على الروبوتات خلال حفل أُقيم في مستشفى كاري كابرال في لشبونة.
    AKDN / Jorge Simão
  • من اليسار إلى اليمين: البروفيسور إدواردو باروسو، رئيس جامعة الآغا خان فيروز رسول، رئيسة المستشفيات المركزية في لشبونة، روزا فالينتي ماتوس، رئيس البرتغال، فخامة مارسيلو ريبيلو دي سوزا، وسمو الآغا خان ووزيرة الصحة البرتغالية، مارتا تيميدو.
    AKDN / Jorge Simão
  • يتحدث سمو الآغا خان إلى وزير الصحة البرتغالي السابق، البروفيسور أدلبرتو كامبوس فرنانديز، وبحضور وزيرة الصحة الحالية مارتا تيميدو.
    AKDN / Jorge Simão
الإمامة الإسماعيلية ووزارة الصحة البرتغالية تعمقان الشراكة وتبادل المعرفة

التجهيزات الجراحية الحديثة التي تعتمد على الروبوتات ستساهم في تحسين الرعاية الصحية المُقدمة لشعب البرتغال

لشبونة، البرتغال، 8 نوفمبر 2019 - افتتح اليوم فخامة رئيس جمهورية البرتغال، مارسيلو ريبيلو دي سوزا، أحدث التقنيات الجراحية التي تعتمد على الروبوتات بحضور سمو الآغا خان، الإمام (الزعيم الروحي الوراثي) للمسلمين الشيعة الإسماعيليين في مستشفى كاري كابرال في لشبونة.

يعد نظام دافنشي الجراحي، الذي تبرع به مكتب الإمامة الإسماعيلية إلى مركز مستشفى جامعة لشبونة المركزي، الأول من نوعه المُتاح في مستشفى الخدمات الصحية الوطنية في البرتغال. تم تقديمه إلى المستشفى خلال حفل حضره فخامة مارسيلو ريبيلو دي سوسا، رئيس جمهورية البرتغال، ومارتا تيميدو، وزيرة الصحة البرتغالية، ومسؤولون حكوميون، ودبلوماسيون وقادة في مجالات الطب والبحوث الأكاديمية، إضافةً إلى أعضاء من منظمات المجتمع المدني.

خلال حديثه إلى وسائل الإعلام عقب الحفل، أقر الرئيس مارسيلو ريبيلو دي سوزا بالشراكة التي تجمع بين البرتغال والإمامة الإسماعيلية، قائلاً: "هذه القفزة الكبيرة لم تكن ممكنة لولا التبرع الذي قام به سمو الآغا خان، وهي تتضمن إجراء تغييرات وتدريبات داخل وخارج الوحدات العامة المخصصة للاهتمام بصحة الشعب البرتغالي، ومن الأهمية جداً حدوث ذلك في أقسام الصحة الوطنية."

وفي معرض تعليقه على الحدث، قال فيروز رسول، رئيس جامعة الآغا خان: "يمثل التبرع بنظام دافنشي دليلاً إضافياً على العلاقة القوية التي تربط بين الإمامة الإسماعيلية والجمهورية البرتغالية، والتزامهما المشترك بتحسين نوعية الحياة في البرتغال، وفي البلدان الناطقة بالبرتغالية في إفريقيا، وما وراءها". ووصف رسول الروابط المتنامية العديدة التي تجمع بين مؤسسات شبكة الآغا خان للتنمية وحكومة البرتغال، مشيراً أن هذه الروابط مبنية على القيم المشتركة و"الإيمان بقوة الشراكة لتحسين حياة الناس والتأثير إيجابياً على المؤسسات والمجتمعات."

يعمل نظام دافنشي الجراحي، الذي تبلغ تكلفته 2 مليون يورو، وهو أحدث التقنيات التي تعتمد على الروبوتات، على توسيع قدرات الجراحين من خلال تمكينهم من أداء العمليات الجراحية التي تتسم بحد أدنى من الضبط والدقة. ستعمل التجهيزات، التي يتحكم بها الجراحون من قسم التحكم، على زيادة حصول الجمهور البرتغالي على الرعاية الجراحية ذات الجودة العالية، وتحسين نوعية حياتهم عبر الوصول إلى نتائج أفضل خلال العمليات الجراحية الصعبة. يتم استخدام النظام ضمن مجموعة واسعة من الحالات في تخصصات تشمل أمراض القلب والجهاز البولي، وأمراض النساء، وجراحة الأطفال والجراحة العامة.

من جانبه قال البروفيسور لويس كامبوس بينهيرو، مدير قسم جراحة المسالك البولية: "تلقى هذه الآلية الجديدة التي تعتمد على الروبوتات الترحيب على نحو كبير، وهي ستساهم في تعزيز دقة العمليات الجراحية التي تجري في المستشفى، فضلاً عن تقليلها للوقت الذي يحتاجه المرضى للبقاء في المستشفى للتعافي، وستسمح لهم بالعودة إلى عملهم بشكل أسرع.

توضح الشراكة المستمرة بين وزارة الصحة البرتغالية وجامعة الآغا خان أهمية تبادل المعرفة والقدرات بين الكيانين. ستساعد وزارة الصحة مستشفيات جامعة الآغا خان في كينيا وباكستان على البدء بعمليات زراعة الكبد، في حين ستقدم جامعة الآغا خان المساعدة للمستشفيات البرتغالية المحلية في إنشاء مراكز محاكاة متطورة مثل تلك التي تعمل في كراتشي، باكستان.

وقع سمو الآغا خان عام 2015 اتفاقاً تاريخياً بين جمهورية البرتغال والإمامة الإسماعيلية لإنشاء مقر رسمي للإمامة الإسماعيلية في البرتغال لتكثيف التعاون في مجالات البحث ومجتمع المعرفة، إضافةً إلى تحسين حياة سكان البرتغال.

تشترك الإمامة الإسماعيلية وحكومة البرتغال بتاريخ طويل يشمل شراكات ترمي لتقديم المساعدة في تحسين نوعية حياة الناس في البرتغال وحول العالم. تعمل مؤسسة الآغا خان، وهي وكالة تابعة لشبكة الآغا خان للتنمية، في البرتغال منذ عام 1983، على مبادرات تتعلق بالتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، والتخفيف من حدة الفقر، والادماج الاقتصادي، وتعزيز المجتمع المدني، ورعاية المسنين.