أنت هنا

أنت هنا

  • نالت الأميرة الزهراء آغا خان على جائزة هافينغتون من نانسي سي ألين، الرئيسة المشاركة الفخرية وعضو مجلس إدارة مركز جمعية آسيا، بحضور بونا كول، رئيس مركز جمعية آسيا بولاية تكساس، وديفيد. و. ليبْرون، رئيس جامعة رايس.
    AKDN / Akbar Hakim
الأميرة الزهراء آغا خان تنال جائزة هافينغتون المرموقة من مركز جمعية آسيا بولاية تكساس

اعترافاً بإسهاماتها البارزة في رفع مستوى الحياة في جميع أنحاء العالم

هيوستن، تكساس، 10 أكتوبر 2019 – نالت الأميرة الزهراء آغا خان، ابنة سمو الآغا خان (إمام المسلمين الشيعة الإسماعيليين)، جائزة هافينغتون في هيوستن من مركز جمعية آسيا بولاية تكساس.

يشار أن الجائزة تعتبر أعلى تكريم يمنحه مركز "تكساس" اعترافاً بالقادة الذين يمثلون قوة رئيسية على الساحة الدولية. وقد كُرمت الأميرة الزهراء آغا خان لإسهاماتها البارزة التي عززت التفاهم الدولي، فضلاً عن سعيها نحو تحقيق حياة راقية للآخرين، واهتمامها بمجالات الصحة المتقدمة والتعليم، وذلك من خلال عملها مع شبكة الآغا خان للتنمية.

إلى ذلك، قالت بونا كول، رئيسة مركز جمعية آسيا بولاية تكساس: "نحن نكرّم أنفسنا لدى تكريمنا الأميرة الزهراء، فقد شكّلت مصدر إلهام لنا عند الاستماع للعديد من المشاريع، التي أدارتها مع شبكة الآغا خان للتنمية، في مجالات الرعاية الصحية والتعليم على مستوى العالم. تبني الأميرة الزهراء من خلال عملها الأمل والثقة في عالمٍ يفتقر إلى ذلك".

بدأ حفل العشاء المقام على شرف الأميرة الزهراء بكلمات افتتاحية من قبل واي. بينغ صن، نائب رئيس مركز جمعية آسيا بولاية تكساس، والسيدة الأولى لـ"جامعة رايس"، وبونا كول، رئيسة مركز جمعية آسيا بولاية تكساس، وتلا العشاء عرض موسيقي أداه كبار موسيقيي مبادرة الآغا خان للموسيقى، همايون ساكي وعباس كوسيموف، وانضم إليهما عازف الطبلة نيتين ميتا.

كما عرض ديفيد. و. ليبْرون، رئيس جامعة رايس، والحائز على جائزة هافينغتون سابقاً، فيلم قصير خاص بالتكريم أبرز من خلاله العديد من الإنجازات التي حققتها الأميرة الزهراء، ومن ضمنها عملها الدؤوب الرامي لدعم كرامة الإنسان وتطوير قادة المستقبل، إلى جانب المبادرات الرائدة في مجالي الصحة والتعليم في 30 دولة.

بعد ذلك، أجرى السيد ليبْرون والأميرة الزهراء حواراً هادئاً ناقشا خلاله آثار ودوافع شبكة الآغا خان للتنمية على المستوى العالمي. وقد أشارت الأميرة الزهراء عن قيمة التعددية بقولها: "التعددية ليست مجرد تسامح، أي أن تتسامح مع الآخر، وهي ليست مجرد قبول أن يعيش المرء في مجتمع متنوع، بل هي امتلاك فهم نشيط وعميق لطبيعة وثقافة من يعيشون حولك، بحيث يمكن أن يتعلم المرء تقدير القيمة التي يجلبها الآخرون إلى المجتمع". وتحدثت الأميرة الزهراء أيضاً عن أهمية القيم والتعليم العالمي والرعاية الصحية والفرص الاقتصادية والتطوّع.

وفي فيلم خاص عرضه سعادة جيمس أديسون بيكر الثالث وسوزان بيكر، أقر الرؤساء المشاركون في حفل عشاء جائزة هافينغتون بشغف الأميرة الزهراء والتزامها "بجعل العالم مكاناً أفضل". وقامت نانسي سي. ألين بتقديم عرض رسمي للجائزة بوصفها الرئيس المشارك الفخري لهافينغتون وعضو مجلس إدارة جمعية آسيا.

يذكر أخيراً أن جائزة هافينغتون سُميت نسبةً للسفير السابق روي م. هافينغتون، الذي شارك في تأسيس مركز جمعية آسيا بولاية تكساس عام 1979 مع السيدة الأولى السابقة باربرا بوش. ومن بين الذين تم تكريمهم سابقاً بهذه الجائزة المرموقة الرئيس جورج إتش. دبليو. بوش ووزير الخارجية السابق جيمس بيكر الثالث.

لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بـ:

سيمن عبد الله

مدير الاتصالات

شبكة الآغا خان للتنمية

البريد الإلكتروني: Semin.Abdulla@akdn.org

ملاحظات

مركز جمعية آسيا بولاية تكساس

من خلال 14 موقعاً في جميع أنحاء العالم، تعد جمعية آسيا المؤسسة التعليمية الرائدة التي تعمل على تعزيز التفاهم المشترك والشراكات بين الشعوب والقادة والمؤسسات في آسيا والغرب. ينفذ مركز جمعية آسيا بولاية تكساس المهمة على الصعيد العالمي، مع إيلاء اهتمام للشؤون المحلية، وإثراء وإشراك التنوع الواسع لهيوستن من خلال البرامج المبتكرة ذات الصلة في الفنون والثقافة، الأعمال التجارية والسياسة، التعليم، والتواصل المجتمعي.

شبكة الآغا خان للتنمية

أسس سمو الآغا خان، الإمام والزعيم الروحي التاسع والأربعين للمسلمين الشيعة الإسماعيليين، شبكة الآغا خان للتنمية، وهي مجموعة من وكالات التنمية الخاصة غير الطائفية التي تعمل على تمكين المجتمعات والأفراد من تحسين الظروف والفرص المعيشية، لا سيما في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ووسط وجنوب آسيا والشرق الأوسط. تركز وكالات التنمية التسع التابعة للشبكة على مجالات التنمية الإقتصادية والإجتماعية والمبادرات الثقافية لجميع المواطنين، بغض النظر عن الجنس أو الأصل أو الدين. تتمثل أخلاقيات شبكة الآغا خان للتنمية الأساسية في التعاطف مع المستضعفين في المجتمع. تتجاوز ميزانيتها السنوية المخصصة للنشاطات الخيرية 900 مليون دولار أمريكي.

للحصول على معلومات إضافية حول شبكة الآغا خان للتنمية، يرجى زيارة www.akdn.org